يوجد هنا المزيد من المقالات

ربما بسبب خلفيته كإنسان بسيط ومباشر و"زول خلا" لم يعتاد على البرتوكولات والمجاملات، أجد أن الجنرال حميدتي أقرب العسكر إلى نفسي. لأنك تستطيع أن تقرأ داخله بسهوله ولا يرهقك لتعرف ما يفكر فيه وكيف يفكر. وإن كان يحاول في مفاصل الكلام الحار أن يُبدي شيئاً من 

وصلت بنا ثورة ديسمبر الظافرة إلى المؤتمر الاقتصادي الجامع.. فلندع (اللولوة) والتشاؤم جانباً.. فهذا يوم من أيام الثورة المشرقات نودع فيه اليأس وإشاعة القنوط ونتجّه بقلوب وعقول مفتوحة للتداول الحر الحي العلمي والموضوعي حول قضايانا الاقتصادية.. وفي ظهرنا موارد السودان 

كان لانقلاب 30 يونيو 1989 من قبل حزب الإسلاميين السياسيين (المؤتمر الوطني حاليًا)، باستخدام ذراعهم العسكرية ، هدفً رئيسي واحد، ألا وهو اختطاف الاقتصاد من أجل الإثراء الذاتي. وقد وقعت جميع الأجندة والإجراءات السياسية والاجتماعية المعلنة التي أعلنت عقب الانقلاب،