يوجد هنا المزيد من المقالات

عندما احتفى شعبنا بكلمات أديبنا وهو يتساءل من اين جاء هؤلاء الناس...أحتفينا بألق الحرف وجمال الوصف .. ولكننا اختلفنا مع الفكره التي تستند على مقولة لست علميه تفترض ان اخلاق البشر ثابته تحكمها قوانين الأصل والوراثه .. وعلم النفس يقول بغير ذلك. لذا نزعم ان السؤال كان يفترض ان يكون ليس من أين أتوا بل كيف أصبحوا مسخا منزوعا من 

ان الإرباك الذي يعترى المشهد السياسي السوداني يعود إلى ضعف المعلومة الذي يؤدي إلى عدم التمكن من التحليل السياسي الذي يوضح المشهد بصورة كاملة. فمنذ السادس من ابريل ونحن نسير في ضبابية نتيجة لتداخل المصالح بين النظام القديم وبين مشروع نظام جديد ومحاولة كل منهم التأثير على المشهد. فالظاهر من المعلومات التي رشحت مشاركة 

منذ أيام والجدل دائر حول الخلاف في بعض مواد الإعلان الدستوري، خاصة المادة المتعلقة بالحصانة، وكيف جاءت إلى مسودة الإعلان الدستوري، بجانب مواد أخرى. ثم امتدت التساؤلات حول مدى تفويض اللجنة القانونية وهل كانت تملك الحق في مناقشة الإعلان الدستوري..؟، وهل أجازت اللجنة الفنية القانونية هذه المادة دون الرجوع لقوى إعلان الحرية