الغرض مرض
تم تأهيل وتوسيع محطة القطارات الرئيسية في القطاع الغربي من برلين، متابعة للتطور الهائل الذي لحق به: الزيادة الكبيرة في عدد المواطنين بجانب الزوار والسواح وخاصة بعد انهيار الجدار وتوحيد المدينتين. تستحوذ المحطة على مساحة واسعة. تنطلق القطارات من تحت الأرض، بينما ينطلق قطار الضواحي، (الأس ــ بان) من فوق الأرض، والمحطة حافلة بمكاتب الاستعلامات والمكتبات والمقاهي والمطاعم العديدة. ينبهر المسافر لفنية البناء وجمال التصميم ــ الذي شارك فيه معماري مصري مرموق، حضر خصيصا من بريطانيا ــ ومن اللوحات التشكيلية المعلقة على الجدران المضاءة بصورة تخطف الابصار. انتظمت في الصف امام مكتب الاستعلامات، وكنت الحظ، كيف يستقبل الموظف، المسافرين ببشاشة وينطق الجملة التقليدية، كيف أستطيع مساعدتك؟ ويحرر المستندات ويسلمها، ويتبادل احيانا الدعابة مع بعضهم، والتمنيات برحلة أمنة واجازة مريحة. وقفت امامه، فتجهم وجهه وقطب جبينه، وبدلا من ان ينطق بجملته المعتادة، حول نظره الى المرأة التي تقف خلفي. سالته بهدوء وبالإنجليزية، عن امكانية مساعدتي. تهلل وجهه ورد على بإنجليزية ركيكة: بالطبع يسعدني مساعدتك.

الشيخ والباب
في يوم شتوي والشمس مائلة للغروب دفع الشيخ المسن الأشيب الباب الضخم بصعوبة ومعاناة بالغتين وأومأ لي بيده يفسح الطريق قائلا بأدب جم : تفضل! دخلت ثم تبعني وصاح وقد تملكه الغضب في تلك اللحظة، ثم أردف قائلا بسخرية: شكرا!
أجبته: قلتها من قبل، ألم تسمعني؟
فرد بتأني: عفواً، لم أسمعها، لكنني أصدقك.

التبجح
يختال في الشارع كالطاووس بزيه الوطني، الجلباب الأبيض الناصع والطاقية المزركشة والمركوب الأحمر الفاشري. وسبحة الألوب الطويلة تتدلى من عنقه وسيجارة المبسم.
التففن حوله الصبايا المراهقات، يقرأ لهن من صفحات النيويورك تايمز ويخدعهن برطانته.
عمل نادلا في المراقص البرلينية ، الدخل الوفير، معاشرة الحسان ومعاقرة بنت الحان والمسحوق الأبيض و الدخان. يسخر من أبناء وطنه، الذين يدرسون بالنهار ويكدون ليلا ستراً للحال. فقد العمل والمسكن ويشارك في غرفة واحدة مع خمسة من ذات الخصال. أصبح متسولاً في الطرقات ورقماً في سجل الهِبات
المنفى والوطن
هرب من عسف السلطة وملاحقة الشرطة وفقدان الأمل وضيق الحال. نجح في الوصول إلى المنفى، عاش حياة هانئة لينة وبراحة بال. استبد به الشوق الى وطنه وأهله، ذهب لزيارتهم. وجدهم كما كانوا في بساطتهم، يلفهم حزن عميق ومقيم، مع عزيمة لا تلين في المقاومة والرفض والصبر.

الوجد والألم
دخلت مبكراً إلى مقهانا المفضل في قلب مدينة برلين، لمحت الفاضل يجلس لوحده على مائدة منزوية. اقتربت منه وجلست بهدوء. لقد كان يطرق على الطاولة بأنامله طرقا خفيفا ويدندن بشجن وحرقة:
أنت يا غرامي \ حبك السامي \ مصدر إلهامي.
أنها الذكريات الدفينة، تعود الى السطح من جديد، فتحرك ما كان ساكناً، وتخلق مزيدا من الضياع والعذاب.
كان صوته يصافح أذني مع صدى صوت أحد مطربينا الكبار وهو يصدح بها بصوت شجي من إذاعة «هنا أم درمان» ويقال إن الفاضل هو ناظمها. توقف فجأة عن الإنشاد ونهض مغادرا المكان من غير كلمة وداع. تألمت، لقد أفسدت عليه عزلته.
بدأنا نلاحظ حضوره غير المنتظم وجلوسه معنا أحيانا الساعات الطوال صامتا، غارقا في أعماقه ويدخن بشراهة – كل المحاولات لكسر صمته باءت بالفشل. كان عزائي أنني أتابع بعض تعليقاته في الصحافة الورقية اللندنية واستمتع برشاقة أسلوبه وسخريته المرة والجارحة أحياناً، فبالرغم من طيبة سريرته ولين معشره، كان شديد الاشتعال عندما يرى ظلم وصلف الآخرين.
كتب مرة يصف شخصا سيء الخلق، عديم الحياء:
"في الرابع من الشهر الثالث لهذا العام، قمت بجولة استطلاعية وإذا بي أشاهد وأتأمل أحد كبار عباقرة الإفك والنفاق يحاول في حالة من السعر أن يعض آلاف الأبرياء من الأجانب الطيبين في برلين الغربية الذي نصب نفسه عليهم حاكما بوليسيا وعسكريا ضالعا في الفاشية من رأسه لأخمص القدم ، وهذه الآلاف بريئة من أحكام قراقوش أخر الزمان ..... وما تهويماته سوى هلوسات وهوس كوثيقة تثبت أنه شب على الخبث والحقد والغرور كعناصر أساسية للنفاق الكامنة جذوره في أعماق إنسان حيوان ..... والجذور عليها تنبت الشجر، كما قال شاعر فيلسوف. وشجرة جذورها ملوثة لا تعطي بداهة إلا براعم وثمار فاسدة سامة".
لم ألتقِ الفاضل لعامين أو أكثر، سألت عنه قالوا أنه انقطع عن المقهى تماما. بحثت عنه في حانة "دكا فيرتن" "المضيفة السمينة" مكانه المفضل في البداية. وكذلك في مقهى أينشتاين الذي يرتاده لفيف من الكتاب والمثقفين الألمان. لا خبر ولا أثر.
حضرت عرضاً خاصاً لفيلم "الياذرلي" للمخرج السينمائي العراقي القدير قيس الزبيدي والفيلم مأخوذ من قصة قصيرة لحنا مينه. بعد العرض خرجنا إلى الصالة الأمامية لفترة استراحة قصيرة – قبل فتح النقاش مع المخرج.
وقفت مع بعض الزملاء نتبادل التحايا وإذا بي أشعر بربت خفيف على كتفي، التفت لأجد الفاضل أمامي، حياني باسمي كاملا وعانقني بحميمية وطويلا، كأنه يبحث عن سند. كان يرتدي بنطالاً طويلاً أسودا ومعطفاً شتوياً فضفاضاً تختفي تحته الجاكت بالكامل وقبعة سوداء عريضة تكاد تصل إلى مشارف العينين وحذاء شتوي ضخم قديم أنهكه طول المسير ومتسخ، وكنا نحن في عز الصيف. وأطلق لحيته التي طال زمن تهذيبها وسواد شعرها يختفي خلف بياضها وازداد نحولاً وشحوبا.
ابتعد الزملاء خطوات إلى الخلف مندهشين لمعرفتي بهذا المتسول!
طلب مني الفاضل سيجارة.
- قلت لعلك نسيت أنني لا أدخن.
التفتُ ناحية الزملاء للسؤال، نهاني بحركة كفه الأيمن وتقدم خطوات إلى الأمام. سرت بجانبه وبدأ يتحدث بلا انقطاع عن الفيلم ويهمس وكأنه يتحدث إلى نفسه - تحدث عن أداء الممثلين – طريقة الإضاءة والحيل السينمائية وموضوع الفيلم وتفسيره له طبقيا واجتماعيا وسياسيا مما أدهشني سرعة إلمامه بكل هذه التفاصيل الدقيقة.
قدمت له بعض الأوراق المالية – دفع يدي بإباء وإصرار.
دخلنا الصالة من جديد – عدت إلى مكاني، جلس الفاضل في كنبة لوحده – لقد تحاشاه الجميع بالرغم من قلة الأماكن. كنت أتابع النقاش باهتمام واسترق من حين إلى حين النظر إليه ، وعلى أمل أن يشارك في النقاش ليبهر الحضور بملاحظاته القيمة ، ولكن كنت أجده أحيانا مغمض العينين وكأنه يصغي لنداء يأتيه من بعيد. سبقني بالخروج، أسرعت حتى حاذيته – ظل يواصل السير صامتا دون أن يلتفت إلي. بدأت أتحدث عن تعليقات الآخرين في محاولة لجره إلى الحديث، دون جدوى وكان يتمتم بكلمات لا استبينها ممعناً في الترحال بعيداً بعيدا.
توقفت أمام كشك لبيع الصحف وبعض الأشياء الصغيرة – تظاهرت بشراء إحدى الصحف وعدت ودسست في جيبه علبتين من الدخان وانحرفت بسرعة إلى يمين الشارع.
علمت بعد ستة أشهر، بأن الفاضل تُوفىًّ ــ وجدوه ميتاً على الدرج داخل البناية على بعد خطوات من غرفته، وقام مجلس البلدية بدفنه في أحد مقابر برلين ولم أهتد إلى يومنا هذا إلى قبره.
رفيقان في دروب الحياة والموت
تعرفت على سلطان أبا زيد مؤخراً، على الرغم من أننا في سن واحدة ودرسنا في وقت متقارب في المانيا الديمقراطية سابقاً، ومارسنا نفس المهنة، بينما تعرفت على صلاح أحمد إبراهيم مبكراً، أثناء فترة الشباب، عندما كان ينشط في تكون فرع لاتحاد الشباب السوداني في منطقتنا (ودارو وبيت البنا)، ثم عاصرته لفترة قصيرة في جامعة الخرطوم وتفرقت بنا السبل.
سلطان أبا زيد، ولد عام 1936 في درعا \ سوريا، من أصول فلاحية وأنتمى مبكراً الى الحزب الشيوعي السوري.
تعرفت عليه عند زياراته الموسمية لأصدقائه السوريين في برلين ممن ربطتني بهم صداقة حميمة واحترام متبادل – إذ كان يشارك معنا في الندوات، محاضراً أو ناقداً أو معقباً – عن قضايا بلادنا، عن الزمن الرديء والأفق المسدود وأزمة الاندماج في المجتمعات الغربية.
عمل في المستشفى الحكومي وفي عيادته الخاصة في دمشق، تعرض للملاحقة والاعتقال والحبس، مما دفعه الى التخفي، والدخول في مرحلة العمل السري ثم المغادرة الى لبنان، حيث اعتقل هناك على يد المخابرات السورية وتمكن من الهروب الى الجزائر، وعمل كطبيب قبل ان انتقاله الى باريس.
توثقت علاقتي به وعرفته عن قرب ولمست فيه دفء العِشرة، وكان يحب السودانيين فعلاً لا مجاملة، وتعرف على عدد من القادة السياسيين.
ولكن ما العلاقة بين سلطان أبا زيد السوري وصلاح أحمد ابراهيم السوداني؟
كلاهما نالا قسطاً وافراً من العلم الرفيع – هذا طبيب وذاك شاعر وكاتب، نذرا نفسيهما للعمل السياسي في سن مبكرة في صفوف الأحزاب الماركسية دفاعاً عن المحرومين والبسطاء من أبناء شعبنا الطيبين. هذا يشفي بمبضعه وذاك يحرَّض بقلمه، كلاهما مثقف عضوي بالمفهوم الغرامشي، كلاهما عاشا مسارب السياسة وتعرجاتها واكتويا بنارها، من نجاح وإخفاق، من انشقاق وانتهازية الرفاق.
كلاهما خِبرا عسف السلطة ومرارة الغربة وأصابهما المرض اللعين وتوفيا في العاصمة الفرنسية. لقد توقف صلاح عن النشاط الحزبي لاِختلاف في الرؤية ولكنه لم يتخل أبداً عن مسؤوليته الأخلاقية وتضامنه حيال قضايا وطنه، مضحياً بالمنصب الرفيع، ليعيش رقيق الحال، صيانة لكرامته، وهو القائل عن شعره:
لو أن الشعر شواظ لهب \ لمضيت أقول الشعرَ \ أقول إلى أن تفنيني الكلمات
لو أن القلب يسيل بحار لهب \ لعصرت القلب عصرة \ إلى أن يفلت من كفي قطرات
مثل هذا الشعر يضع بصماته في روح وجسد مبدعه ولا يعمر طويلاً.
أما سلطان فلم تلن له قناة وواصل مساره الحزبي متخطياً كل المصاعب والانشقاقات المدمرة إيماناً بالعمل الجماعي وبأن الوحدة ممكنة مع الاختلاف، مدافعاً عن فكره وقناعاته سالكاً الطريق الصعب مضحياً بمساره المهني، ليتخلى من علاج الجزء متفرغا لعلاج الكل.
قال تلفونياً يريد أن يرانا ولم يقل يريد أن يودعنا.
التففنا حوله في برلين، نحن أصدقاءه ورفاق دربه الذين صحبوا أبو رشا في رحلة العمر الحافلة بالعطاء والوفاء، كان اللقاء مفعماً بالحميمية والمشاعر المتأججة والرهبة، كان قد زاد نحولاً ومالت بشرته
القمحية الى السواد، ولكننا كنا نرى الرأس المتين وتوهج العينين وتوقد الذهن وبسمته الحيوية رغم الوهن وهو يصارع المرض بشجاعة نادرة مع توقع الهزيمة، فهو الطبيب العارف بكينونة هذا المرض
اللعين. كان يتكلم بصوت خفيض إنما هادئ وواضح المعاني، كأنه يبعث فينا الأمل ونحن يعصرنا الألم، وكنت أخشى أن ينهار أحدنا أمامه. وتخيلته ينشد مع السياب شاعر العراق العظيم:
لك الحمد مهما استطال البلاء / ومهما استبد الألم / لك الحمد، إن الرزايا عطا
وإن المصيبات بعض الكرم / ألم تعطني أنت هذا الظلام / وأعطيتني أنت هذا السحر
وافترقنا وسافر الى بلد بعيد ... بعيد!
ظهر في خمسينيات القرن المنصرم فنان “مغني” سوداني، جاء مثل الوعد الصادق ومر كالبرق وغاب كسحابة صيف وخلد اسمه بأغنية “كان بدري عليك” كان يؤديها بعنفوان صوته الشبابي الشجي وبنبرته الحزينة الحنونة.
سلطان أبو رشا وصلاح، عصفور أم درمان:
كان بدري عليكما، رحلتما ولن يخبو شعاعكما

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.