د. الواثق كمير

لا حول ولا قوة الا بالله. الدوام لله والبقاء له وحده والله يرحم عدلان الحردلو ويسكنه فسيح جناته. 
عدلان استاذي أولا وصديقي الحميم وأحد مؤسسي الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم وأول رئيس لها. كان عدلان زعيما سياسيا بالفطرة 

قمت بزيارة السيد الإمام الصادق الهدي، ومعي الصديق العزيز المحبوب عبد السلام، في شقته في حي مدينة نصر، القاهرة، ظهر يوم 11 يونيو الماضي، بعد آخر لقاء معه في أبريل 2016 في نفس المكان. تبادلنا الآراء حول الهم الوطني العام ومواصفات المشهد السياسي في السودان في

1/ في 19 يناير 2017، نشرت على نطاق واسع مقالا بعنوان (الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟(، قدمت له بالسطور التالية (اقتباس مطول من i إلي iii):

فى ندوة نظمتها مجموعةART السودانية، بمدينة ميسيساقا الكندية، قدم د. النور حمد محاضرة قيمة تناول خلالها ما أسماه "كوابح النهوض فى السودان". أعرض فى هذا المقال المقتضب المداخلة التي تقدمت بها فى الندوة. لا شك أن أطروحة النور تمثل محاولة جادة ورصينة للتفكير 

لا شك أن هذه محاولة جادة ورصينة للتفكير خارج الصندوق بابتداع مفهوم *بنية العقل الرعوي* وتشريحة كمقاربة جديدة لفهم المشكلة السودانية ويقدم تفسير وتنظير جديد لكوابح النهوض، وللتخلف، والتراجع، الذى تشهده البلاد على كل الأصعدة.

 إنفجرت الخلافات الكامنة والمتراكمة وسط القيادة "الثلاثية" الإنتقالية للحركة الشعبية شمال، فور الإعلان عن إستقالة نائب الرئيس، الفريق عبد العزيز آدم الحلو، التي قدمها إلى مجلس تحرير إقليم جبال النوبة، فى 6 مارس 2017. تجلت هذه الخلافات فى شّكل صراعٍ سافر على

أصدرت الحركة الشعبية-شمال بيانا، فى 17 يناير، عرضت فيه موقفها الرافض للمبادرة الأمريكية (التي اطلعت عليها كاملة) لنقل وتوزيع الإغاثة، والمطالبة بتضمين ستة شروط أخرى، بحسب خطاب رئيس الحركة إلى المبعوث الأميركي، دونالد بوث، 12 يناير 2017. أيضا،