د. جعفر كرار احمد

اندهشت للحملة التي شنتها بعض الجهات ضد الزميل السفير عادل شرفي وهي حملة غير مؤسسة وضعيفة الأكاذيب وسيئة الإخراج . وأنا أقرأ سيل الأكاذيب البائسة همست لنفسي " إن حراس النظام القديم اختاروا جبلاً أشم ليرموه بأسهم من قش ،وبيتاً لا تزال تدوي بين جنباته طبول مقاتلي الأنصار وهم يدكون حصون الاستعمار " . لقد طاشت أسهم الاسلاميين

يعيش بلدنا السودان منذ أكثر من 28 عاماً واحدة من أحلك الحقب في تأريخه، حيث عرف السودانيون الدولة منذ أكثر من 3000 سنة في فترات متقطعة صانوا حدودها تعاملوا معها ، قاتلوا معها وقاتلوها احياناً ، لكن الدولة التي أنشئتها الحركة الإسلامية السودانية منذ عام 1989