خالد التيجاني النور

"لقد غير سد النهضة التاريخ والجغرافية السياسية للمنطقة" هذه الكلمات القليلة لوزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارغاتشيو بالأمس، تحسم جدلاً إقليمياً طال حول طبيعة المشروع الأكثر إثارة للصراع في تاريخ هذه المنطقة، فهذا التصريح يكشف بوضوح أن الهدف الحقيقي من هذا المشروع 

قبل أن يجف مداد بيان الدكتور إبراهيم البدوي بشأن حيثيات استقالته، أو بالأحرى دفعه للاستقالة من وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بملابسات تستبطن الإقالة، حتى تزايدت شواهد نذر العواقب الوخيمة لسيولة الأوضاع الاقتصادية الآخذة في التدهور بوتيرة متسارعة، مما يعكس خطورة 

شهد ظهر الخميس الماضي تطورات سياسية درامية بالإعلان عن تخفّف السيد رئيس الوزراء من حمولة ثلث وزراء حكومته المتعثرة الأداء، وقد حاصرها القصور الذاتي وفاقمت من وطأته تضافر عوامل أخرى داخلياً وخارجياً، ولئن جاءت الخطوة مفاجئة حتى لقادة حاضنتها السياسية 

في الثلاثين من يونيو المنصرم، أي بعد خمسة أيام فقط من انعقاد مؤتمر شركاء السودان في برلين، نظّم الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مؤتمراً للمانحين حول مستقبل سوريا ومساعدة اللاجئين السوريين، وأسفر المؤتمر الذي استضافته العاصمة الأوروبية بروكسل بمشاركة 80 دولة 

كيف يمكن قراءة مردود مؤتمر الشراكة السودانية الدولية في برلين دون الوقوع في مصيدة "التهوين" أو "التهويل" نحو ما فاضت به الأسافير في الأيام الماضية، فهل يمكن القيام بتحليل منطقي لذلك دون فحص وتشخيص اتفاق "إطار الشراكة المتبادلة" التي عُقد المؤتمر تحت رايتها، ووفق 

فيما يبدو سباقاً مع الزمن للذهاب إلى مؤتمر الشراكة في برلين في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، أقدمت الحكومة على تنفيذ سلسلة من الإجراءات الملتبسة غير المدروسة في سياق سياسي – اجتماعي شامل، فيما يشبه القفزة في الظلام في محاولة لإقناع "المانحين المفترضين" الذين

بينما كنت أهم بكتابة تحليل لقراري مجلس الأمن الدولي بإنشاء البعثة الأممية، والتمديد ل"يوناميد"، فإذا بيان صادر عن بعثة الاتحاد الأوربي بالخرطوم يعلن عن "انطلاق جسر مساعدات أوروبية لدعم مواجهة السودان لجائحة كوفيد 19"، يعيدني إلى سلسلة مقالات "جدوى البعثة الأممية"