محمد موسى جبارة

يُحكى أن الرجل الوقور جاء ذات يوم لذلك النطاسي البارع مؤسس علم النفس في السودان وأفريقيا والذي جعل من الموروث الثقافي والإجتماعي للشعب السودان علما للعلاج النفسي بعد أن ظل يمارسه على مدى زمني طويل الفقرا والدجالين للاستعانة به في طرد الأرواح الشريرة والأباليس من جسد الانسان.

لعل كثيرون لم يطلعوا على تقرير اللجنة الدولية الخاصة بالتحقيق في مسألة دارفور برئاسة القاضي الإيطالي أنطونيو قسيس والمرفوع للأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 25 يناير 2005 وهو التقرير الذي أوصى بإحالة موضوع دارفور لمجلس الأمن بموجب المادة (13) ب من ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية

لم يستفت أحد الشعب السوداني ليعرف رأيه في علاقة السودان بإسرائيل. ورغم حرية التجمع والتظاهر، لم تخرج إلا فئة قليلة من المواطنين للتنديد بلقاء البرهان ونتنياهو في عنتبي. وهو أمر في حده الأدنى يدل على تجريف حساسية السودانيين تجاه ما جرى في عنتبي. على عكس ما كان عليه الأمر في ازمنة سابقة حين 

رداً على مقالي الأخيرة "إنهم يخسرون الجياد" جاءتني رسالة توقفت عندها كثيراً دون غيرها من الرسائل التي وصلت من اصدقاء انفصم عقد الوصل بيني وبينهم منذ زمن الجامعة.

الرسالة كانت من النطاسي الإنسان الأخ الدكتور أحمد عثمان سراج... سراج زميل نضال في المؤتمر الإشتراكي ثم الإتحاد الإشتراكي الديمقراطي الذي ترأسه ذات عام من اواخر 

لن أخوض في تفاصيل ما قرأت عن الاتفاق المزمع توقيعه مع المجلس العسكري، فذلك عيب لن أقع فيه. عيب أن نبيع دماء الشهداء بهذا الثمن البخس باشراك القتلة في حكم السودان عيب أن نضع حاضر ومستقبل السودان بين ايادي الجهلة والملتاثين عقليا عيب أن تضع قوى الحرية والتغيير يدها في اياد ملطخة بدماء الشهداء الذين بذلوا ارواحهم من