عندما قامت المحادثات بين قوى الحرية والتغيير (قحت) والجبهة الثورية لم نكن أنبياء عندما قلنا أنه لن يتم أتفاقاً بين المتحاورين لأنه لم يكن حواراً شاملاً مع كل القوى الحاملة للسلاح. وأبضاً عندما أنتقلت المحادثات الى القاهرة قلنا أنه لن يتم أتفاق بينهما نسبة لمكونات المتحاورين من قوى الحرية والتغيير ذات التوجه الأيدولوجى اليساري والعروبى ممثلاً فى البعثيين والناصريين والقوميين العرب, وقلنا أن محادثات أدبس ابابا قد فرضها اليسار لتكون مع الجبهة الثورية بقيادة مالك عقار وياسر عرمان وهذا كان يمثل أنحيازاً للحزب الشسوعى واليسار بصفة عامة. وعندما أنتقلت للقاهرة كانت بضغوط العروبيين الذين ذكرناهم فى قوى الحرية والتغيير وهؤلاء يحملون توجهاً عروبياً لن يصلوا به لأتفاق مع حملة السلاح الذين توجههم أفريقى وربما ضد التوجه العروبى الذى حاول العروبيون ان يصبغوا به كل الشعب السودانى برغم أن غالبية شعوبه لا تنطبق عليهم صفة العروبة. وهذه هى قمة العقبات التى كان يجب أن بستدركها العروبيون ويستدركها أهل الجبهة الثورية ذات الأفكار الأيدولوجية المختلفة. وحقيقة ـ أن قلة الخبرة والأستقراء العميق لتركيبة ومكونات الشعب السودانى والتحنطر والتمترس اليدولوجى قد جعل هنالك غشاوة فى البصر والبصيرة للذين يحاواون حل مشكلة الحرب والسلام بالوطن ولم يقرأوا ويتعلموا من كل تجارب الحرب والسلام فى أفريقيا والسودان ليس حالة شاذة مما يحدث من حروب فى القارة الأفريقية على أتكاءات قبلية أو عنصرية أو تنافسية على الأرض والموارد أو الأختلافات الأيدولوجية فى العهد الحديث.

وقلنا كذلك أن تحقيق السلام على أرض الواقع هو حقيقة فى يد المكونين اللذين لم يكونا ممثلان فى محادثات أديس أبابا وفى محادثات القاهرة وهما بقيادة عبد العزيز الحلو الذى يملك معظم القوات المحاربة والمقاتلة والذين يحتلون على أرض الواقع مساحات كبيرة محررة فى جنوب كردفان والنيل الأزرق أما الحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار وياسر عرمان فلا يملكون قوات ومقاتلين يذكروا فى المنطقتين ولا يحتلون مساحات محررة تذكر فى المنطقتين. والحركة الشعبية لتحرير السودان التى يقودها عبد الواحد محمد نور هى الموجودة على أرض الواقع بدارفور وتقاتل وتحتل مساحات بجبل مرة. هذا أذا أضفنا أن معظم الجماهير بدارفور والنخبة المتعلمة والشباب والطلاب بدارفور ومعظم مناطق السودان الأخرى حتى فى الشمال فتنتمى للحركة التى يقودها عبد الواحد محمد نور وهذا هو الواقع الموجود بدارفور. هذا أذا أضفنا الى ذلك أن عبد الواحد محمد نور يمثل قبيلة الفور التى ليست لها أمتدادات خارج السودان مثلما لقبيلة الزعاوة والمساليت والقرعان. وأن دارفور هى أرض الفور وهم ملاكها وتسمت بهم وكثير من القبائل الأخرى هى نازحة وأستوطنت دارفور وكل أرض دارفور كانت تحكم بملوك وسلاطين الفور وليس بواسطة أى قبيلة أخرى.
أما حركة العدل والمساواة منذ أن فقدت كثير من مقاتليها واسلحتها وأنهزمت فى معركة قوز دنقو وفقدت فى هذه المعركة كثير من قوادها ومقاتيلها واسلحتها الحربية صارت لا تشكل ضغطاً فى أمر الحرب والسلام بدارفور وأن معظم قواتها صارت تقاتل على ما أعتقد بأجر فى ليبيا. هذا أذا أضفنا أن حركة العدل والمساواة تعرضت لأنشقاقات كثيرة ومعظم القيادات التى أنشقت منها بقواتها دخلت فى مشروع سلام الدوحة وهؤلاء يشكلون غالبية المنتمين لحركة العدل والمساواة. أما حركة تحرير السودان بقيادة أركو منى مناوى فهى أيضاً تعرضت لأنقسامات وبعض قوادها ومعهم مقاتلين التحقوا بأتفاق الدوحة للسلام بفيادة دولة قطر. وأيضاً حركة منى لم يعد لها وجود عسكرى فعلى بدارفور فهى تقاتل فى ليبيا وتم حشدها مؤخراً بعد نجاح ثورة ديسمبر فى الحدود الليبية فوق جبل العوينات لأبراز أنهم ما زالوا موجودين ولهم من القوة والسلاح ما يجعلهم يقاتلون والحقيقة تقول أنهم كما يقال يقاتلون بهذه القوات مع حفتر بليبيا بكل التمويل المادى والسلاحى. هذا أذا أضفنا أن الحركتين بفيادة منى وجبريل يمثلون قبيلة الزغاوة ذات الأمتداد الكبير بتشاد ومالى وهذا فى حد ذاتها يمثل اشكال فى مستقبل العلاقات السودانية التشادية.
أستصحاباً لكل ما ذكرنا أعلاه فلابد من قيادة حوار منتج بين حكومة الثورة ممثلة فى مجلس وزرائها وبين كل الحركات الحاملة للسلاح فى دارفور والمنطقتين وشرق السودان ومعهم الذين قد كانوا فى أتفاق الدوحة لأن هؤلاء لو تم أقصاءهم فسيرجعوا لحمل السلاح وليس هنالك حد خير من حد هذا أذا علمنا أنهم يعرفون الآخرين الذين يحاولون أقصائهم لأنهم أستجابوا لنداء السودان بالدوحة فنستمر ندور فى الحلقة الجهنمية. وحقيقة أن أتفاق الدوحة قد حقق الكثير لأهل دارفور على أرض الواقع رضى من رضى أو أبى من أبى. وأذا تم عزل هؤلاء فسيرجع أبو قردة وصحبه من الحركات والقوات الأخرى لحمل السلاح ونستمر ندور فى الحلقة المفرغة. أى حوار بين قيادة ثورة ديسمبر والحركات المسلحة الحاملة للسلاح ما لم يكن شاملاً وحاوياً لكل المكونات فلن نصل الى سلام دائم ومستدام.
لذلك فى هذا المقال نقترح على قوى الثورة ومجلس وزرائها أن يخاطبوا ويطلبوا كل هذه الحركات الحاملة للسلاح الآن والتى صالحت وأستجابت للسلام من قتل أن يلتقوا ويوحدوا كلمتهم ورؤاهم لخلق السلام والأستقرار فى السودان الوطن لنخلق دولة الحق والواجب دولة العدالة والمساواة وأن يخرجوا بوفد واحد متراضى عليه بين كل الحركات الحاملة للسلاح أو حملت السلاح من قبل وبعد ذلك يتم الحواار مع الحكومة المدنية والألتزام بتنفيذ مخرجات ما يتم التوصل اليه. غير ذلك سندخل فى أتون حرب دائمة وتكون حكومة الفترة الأنتقالية لم تنجح فى تهيئة المناخ لنظام ديمقراطى مستقر بعد الفترة الأنتقالية.
المتابعون لمجريات الأمور فى القوى السياسية التى تقود الثورة وتتحدث بأسم كل أهل السودان أدعاءاً أن غالبيتها من قوى اليسار بنختلف مسمياتها والعروبيون تمختلف مسمياتهم وهنالم تأثسراً قوياً من تجمع المهنيين الذى أنتحل التحدث بأسم القوى المهنية والعمالية دوتما تفويض حقيقى من هذه المكونات وهو نفس ما مورس فى تكوين التجمع الوطنى الديمقراطى بالقاهرة بنفس الهيمنه ول م ينجحوا فى أقتلاع النظام الذى أطالوا بنثبيط الحراك الجماهيرق الذى أعتاد عليه الشعب السودانى وأنهم قادمون لأنقاذه من اسمرا أو قل أريتريا بقوة السلاح وأنتهوا أن جاءوا فى أحضان الأنقاذ بعد أتفاقية نياشا, هؤلاء نرجوهم أن يبتعدوا عن أى حوار فى ما يخص أمر الحرب والسلام مع الحركات المسلحة وهم الذين ايضاً كان لهم الضلع المعلى فى أفشال حتى المحادثات الناقصة التى تمت بأديس أبابا وبالقاهرة, ولحل مشكلة الحرب والسلام تحتاج لقيادات واعية وله من التجارب الكثير ومدركة لمكونات مجتمعها كله خاصة المجتمع التقليدى منها وتداخلاته ومشاكله فى ظل وجود دولة أو عدمها ولابد المفاوضون أن يكونوا من الين يؤمنون بالحريات كاملة وبالديمقراطية ايماناً عميقاً وأكثر بعداً عن الفكر الشمولى الذى اذاق الشعب ما أذاق بكل الأنقلابات العسكرية التى تمت وكانوا هم من ورائها ودفعاً لها. وليس هنالك عسكرى ياجرأ أن يقومون بأنقلاب عسكرى ما لم يضمن قوى سياسية تقف من ورائه وهذا ما تمت بالنسبة للأنقربات العسكرية الثلاثة التى حكمت السودان طوال هذه العقود وأوردته موارد الهلاك.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.