بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً وقبل الدخول لصلب الموضوع أن نقرر أن الحزب الاتحادي الديمقراطي المعنى هو الحزب الاتحادي الديمقراطي الذى تكون عام 1968م بأندماج حزبى الوطنى الأتحادى بقيادة السيد اسماعيل الأزهرى والشعب الديمقراطى بقيادة الشيخ على عبد الرحمن الضرير ورعاية السيد على الميرغنى مرشد الطريقة الختمية واللذان أعلنا قبر الحزبين الوطنى الأتحادى والشعب الديمقراطى الى الأبد. وكان أعلان قبر الحزبين نتاج تجربة عملية مريرة مرت بها الحركة الأتحادية نتيجة للأنقسام والخلاف بين تيار الأتحاديين من جهة والختمية من الجهة الأخرى. وقد أدى هذا الأنقسام ليكون جناحا الحركة الأتحادية ممثلة فى حزبى الوطنى الأتحادى والشعب الديمقراطى أكثر ضعفاً وأقل فعالية فى الحياة السياسية والوطنية فى السودان. بل لقد مكنا بأنقسامهما أن يتغلب عليهما حزب الأمة الحزب الغريم والمنافس لهما والذى صار يلعب بهما أيئتلافاً فى الحكم مرة مع هذا الجناح ومرة مع الجناح الآخر دونما الأستناد الى مواقف أو رؤى أو أطروحات سياسية وأنما السير فى ركب حكم حزب الأمة صاحب الأغلبية البرلمانية.

والآن ومنذ تكوين الحزب الأتحادى الديمقراطى صار هذا الحزب فى حالة تدهور وفقدان للبوصلة السياسية خاصة بعد رحيل الشريف حسين الهندى المفاجئ فى المهجر. ويبقى التساؤل هل هذا التهور وعدم الفاعلية والأنقسام والتشرذم بسبب الزعامات والقيادات أم بسبب الكوادر والجماهير المنتمية للحزب؟ ولو تتبعنا مسيرة الحزب منذ تكوينه عام 1968م وتحت قيادة الزعيم أسماعيل الأزهرى فقد حقق هذا الحزب وأبان قسمات الشعب السودانى أبان فترة الديمقراطية الثانية عندما كان وزير ماليته والتخطيط الشريف حسين الهندى الذى طرح مشروعاً وبرنامجاً نهضويا تنمويا متكاملاً مرتكزاً على فلسفة الأشتراكية الديمقراطية بأضلاع الأقتصاد الأربعة من قطاع عام وخاص ومشترك وتعاونى، وذلك بعد أن حقق الأغلبية البرلمانية فى أنتخابات عام 1968م محرزاً 105 دائرة فى الجمعية التأسيسية متجاوزاً جناحى حزب الأمة جناح الأمام الهادى المهدى وجناح الصادق المهدى ليشكل حكومة قوية ومستقرة بالأئتلاف مع جناح الأمام الهادى المهدى فى حزب الأمة والتى تآمر عليها اليسار السودانى بأنقلاب 25 مايو 1969م بقيادة العقيد جعفر محمد نميرى. لقد كان الأتحادى الديمقراطى موحداً وكل القيادات والكوادر الوسيطة مجمعة على قيادة زعيمه أسماعيل الأزهرى ولم يحدث أى أنقسام داخل الحزب حتى أنقلاب مايو، برغم وجود التيارات الأصلاحية داخل الحزب. وأول من بدأوا ما يعرف الآن بمذكرات العشرة هم عشرة من الأتحاديين عندما رفعوا مذكرة لرئيس الحزب السيد أسماعيل الأزهرى يطالبونه فيها بأجراء اصلاحات هيكلية داخل الحزب واشاعة الديمقراطية داخل الحزب وتحقيق المؤسسية الكاملة. وقد رفعت هذه المذكرة قيادات وسيطة وشابة بمفهوم ذلك الزمان وعلى رأسهم محمد جباره العوض ومحمود صالح أسماعيل والشريف حسين الهندىى وطيفور الشايب وموسى المبارك والطيب الشبارقة وآخرين.

عندما جاء أنقلاب مايو وأودعت كل القيادات الأتحادية سجن كوبر وعلى رأسهم الزعيم اسماعيل الأزهرى رئيس الحزب ورئيس مجلس السيادة، تصدى للقيادة الشريف حسين الهندى والذى كان خارج السجن ولم يتم أعتقاله والذى تخفى وقام بالأتصال برئيس الحزب طالباً توجيهاته والذى كلفه بقيادة المعارضة ضد هذا النظام العسكرى الشمولى الأحمر وأن الوسيلة التى يتبناها الحزب دائماً فى مثل هذه الأحوال هو العمل الجبهوى فى جبهة وطنية تضم على رأسها الحزبين الكبيرين أبتداءاً. وأيضاً بعد وفاة الزعيم الأزهرى أجمعت كل القيادات والجماهير الأتحادية على قيادة الشريف حسين الهندى وحتى القيادات المخضرمة التى كانت أعلى فى مراتبها التنظيمية داخل الحزب أجمعت على قيادة الشريف حسين الهندى. وكذلك أجمعت على قيادة الشريف كل القيادات والكوادر الوسيطة وكل شيوخ الطرق الصوفية ونظار القبائل التى كان ولاؤها للحزب أجمعت على قيادة الشريف حسين الهندى للعمل المعارض ولقيادة الحزب. ولقد قاد الشريف مسيرة الحزب مناضلاً ضد النظام المايوى العسكرى الشمولى ولم يهادن أو يصالح أو يغازل حتى أتاه اليقين فى الوقت الذى كان فيه مرشد الختمية السيد محمد عثمان الميرغنى وأخيه أحمد الميرغنى قد هادنا النظام المايوى وأشتركا فى أتحاده الأشتراكى وقد كان الشقيقان ضمن اعضاء أعلى جهاز فى الحزب الأتحادى الديمقراطى فى مكتبه السياسى ولجنته المركزية.

لقد بدأت الأنقسامات بعد موت الشريف حسين الهندى وقبل سقوط النظام المايوى بيت القيادات التى كانت بالخارج مع الشريف وأزدادت حدة الأنقسامات بعد أنتفاضة رجب/أبريل وذلك بعدم الأجماع على زعامة ورئاسة السيد محمد عثمان للحزب وهو الذى كان فى كل فترة الحكم المايوى سايراً فى ركب النظام المايوى. وعندما دعى لأنعقاد الأجتماع الخمسينى الذى يضم 25 عضواً من أصحاب النضال الذين كانوا مع الشريف حسين و25 من الختمية أتباع السيد محمد عثمان الميرغنى ، هنا أنقسم الحزب بخروج قيادات على رأسها الأستاذ على محمود حسنين ومحمود زروق وطيفور الشايب وفتح الرحمن شيلا وآخرين من القيادات والكوادر المناضلة أبان الحقبة المايوية وقاموا بتكوين الحزب الوطنى الأتحادى. ومجموعة أخرى من التيار الأتحادى كونت بما يعرف بالقيادة السياسية موازية لقيادة السيد محمد عثمان الميرغنى وكان على رأس هؤلاء أحمد زين العابدين المحامى وحاج مضوى ومحى الدين محمد عثمان وآخرين. وبعد ذلك أنضمت القيادة السياسية للحزب الوطنى الأتحادى بقيادة على محمود حسنين. وتبقت مجموعة من التيار الأتحادى الغير ختمى مع السيد محمد عثمان الميرغنى يقودهم الشريف زين العابدين الهندى الذى صار الأمين العام للحزب تحت قيادة السيد محمد عثمان الميرغنى. ولم يكن أنحياز الشريف زين العابدين الهندى للسيد محمد عثمان الميرغنى عن مبدأ أو حباً وأنما نتيجة لمرارات شخصية له مع رفقاء أخيه الشريف حسين أذ يعتقد أنهم حالوا بينه وبين أخيه وأنهم أستغلوا أخاه لمآرب شخصية ولتنفيس أحقاد سواءاً معه بالخارج أو الذين هم أياديه بالداخل.

نرجع لسؤالنا عنوان الموضوع فى أين تكمن أزمة الحزب الأتحادى الديمقراطى؟ هل هى فى قياداته العليا الحالية؟ أم أن قياداته وكوادره الوسيطة؟ أم فى جماهيره وقواعده الممتدة على مساحة السودان؟ برغم أن الأجابة على هذا السؤال بديهية ولكن نحاول أن نؤسس لها ونجد لها المنطق والشواهد من خلال مسيرة الحزب. لقد أجتمعت أرادة الحزب كاملة بعد أنقلاب 30 يونيو 1989م تحت قيادة وزعامة السيد محمد عثمان الميرغنى الذى خرج ووقف موقفاً معارضاً قوياً لنظتم الأنقاذ محققاً التمسك بالمبادئ الأساسية للحزب الأتحادى الديمقراطى وهى الدفاع عن الحرية والديمقراطيو التى يجب أن يعض عليها كل أتحادى بالنواجز.

وعند هذا المحك تكمن أزمة الحزب الأتحادى الديمقراطى فى قيادته. وبدلاً من أن يستفيد السيد محمد عثمان الميرغنى من هذا الأجماع والذى فرضته ظروف رحيل الرعيل الأول وليس لمقدرات تؤهله ليكون زعيماً على رأس حزب سياسى مناط به أن يحكم السودان ليدار بعقلية شيخ الطريقة الصوفية وكان آخر الراحلين من جيل العمالقة الأستاذ عبد الماجد أبو حسبو بعد الأنتفاضة مباشرة ولو كان حياً لما تقدم عليه السيد محمد عثمان الميرغنى. وبدلاً من أن يدير السيد محمد عثمان الحزب بكل الفطانة والكياسة ويجمع حوله كل القيادات مفسحاً لها المجال للمشاركة فى الرأى والقرار الخاص بالحزب فى كل المجالات السياسية والوطنية/ فأنه قد كرس طل جهده وزكتءه ليتخلص من كل من يظن ظناً أنه منافس له فى قيادة الحزب وبدأ يجمع حوله أهل الولاء والمتطلعين وأصحاب المصالح الشخصية ناقصى القدرات والمقدرات وليته جمع حوله أهل الولاء من اصحاب القدرات والمقدرات والعلم. بدأ أول خلاف له مع الشريف زين العابدين الهندى الأمين العام عندما رفض أن يجلس معه للتفاهم حول كيفية أدارة والمشاركة فى العمل المعارض بالخارج لنظام الأنقاذ، أذ كان الشريف زين العابدين الهندى له تحفظاط على طريقة تكوين التجمع الوطنى الديمقراطى ومكوناته وطريقة عمله المعارض. ولم تجدى كل المحاولات التى قام بها معه أخيه السيد أحمد الميرغنى الذى هو أيضاً يتفق مع الشريف وله رأى سالب فى عمل التمع الوطنى الديمقراطى ومكوناته. وأنتهى الأمر بأنفصال الشريف زين العابدين بتيار الأمانة العامة فى مؤتمر الأسكندرية عام 1992م. وهو أيضاً الذى رفض مقررات لجنة الثمانية لتوحيد جناحى الحزب بعد أن وقع عليها الشريف زين العابدين الهندى والتى دفعت فى النهاية بتيار الشريف الهندى ليرتمى فى أحضان نظام الأنقاذ ليتقوى بالحكومة التى دخلها مشاركاً فى صراعه مع السيد محمد عثمان الميرغنى.

لقد أنحازت معظم القيادات للسيد محمد عثمان الميرغنى بعد أرتماء الشريف وتياره فى أحضان الأنقاذ بما فيهم الأستاذ على محمود حسنين. ولكن أيضاً لم يتحمل السيد محمد عثمان الميرغنى الرجال الأقوياء وأصحاب الرأى والقدرات والمقدرات حوله فبدأ يجبرهم على النزوح والأنفضاض من حوله واحد تلو الآخر حتى سموا بالفرسان الأربعة وعلى رأسهم سيد أحمد الحسين نائب أمين الحزب والحاج مضوى محمد أحمد والأستاذ على محمود حسنين والأستاذ محمد أسماعيل الأزهرى وكون كل من هؤلاء تياراً حزبياً حوله قائماً بذاته. وبرغم أقناع أثنين من هؤلاء الفرسان بواسطة شيخ عبد الله أزرق طيبة للمشاركة فى مؤتمر المرجعيات الذى عقده السيد محمد عثمان الميرغنى بالقاهرة الا أنهما لم يستطيعا الركون لتسلط السيد محمد عثمان فى الحزب وأجهزته وأبتعدا .بل ان الشيخ ازرق طيبة الذى حاول جمع القيادات الأتحادية حول السيد محمد عثمان الميرغنى فى مؤتمر المرجعيات قد صار أكثر الناس نقداصر وهجوماً على طريقة أدارة السيد للحزب مما حدى به أن يعمل على الأنشقاق وتكوين الحزب الوطنى الأتحادى وتسجيله جامعاً فيه أتباع الطريقة القادرية.

أن من أعجب الأشياء أن كثير من القيادات التى كانت أكثر ألتصاقاً بالسيد محمد عثمان الميرغنى والتى لعبت دوراً كبيراً فى تكريس قبضة السيد على الحزب الأتحادى الديمقراطى قد أبتعدت عنه وصارت أكثر عداءاص له وقالت فيه مالم يقله مالك فى الخمر. أبتعد عنه أولاص الشريف زين العابدين الهندى الذى وقف معه ونصره على رفاق أخيه الشريف حسين المناضلين. وأبتعد عنه الحاج مضوى محمد أحمد والمرحوم محمد الحسن عبد الله يس الذى عمل فى المكتب السياسى الخمسينى بعد الأنتفاضة ليجعله على رأس الحزب. وخرج عته أبناء الختمية حسن وعمر حضرة وود شيخ العرب على ابوسن. وخرج عليه من أبناء الختمية ميرغنى عبد الرحمن الحاج سليمان وأمين عكاشة وكونا الأصلاح والمؤسسية. وخرج عنه أبن خاله وأخ زوجته أبن البيت الميرؤغنى محمد سر الختم. وخرج عليه فتح الرحمن شيلا وأنضم للمؤتمر الوطنى وكذلك الخلفاء على أبرسى وهشام البرير وعبد الحكم طيفور. وخرج عليه أحمد على أبوبكر وعلى أحمد السيد والبروفيسور محمد زين العابدين ودكتور الباقر أحمد عبد الله وحسن هلال وآخرين كثر. ويبقى السؤال هل العلة تكمن فى كل هؤلاء أم فى السيد محمد عثمان الميرغنى؟ هل كل هؤلاء على خطأ وضلاله والسيد هو وحده الذى لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه؟ وهل حقاً خلاف كل هؤلاء لأسباب شخصية كما يروج الأتباع؟ أم لأنهم يطالبون بالديمقراطية والمؤسسية واتخاذ القرار عن طريق المؤسسات لا بالتعليمات ورأى الفرد الواحد؟

أن مسيرة الحركة السياسية عامة والاتحادى خاصة قد دلت أن السيد محمد عثمان الميرغنى يفتقد الافق السياسى ويفتقد القدرات والمقدرات لقيادة حزب فى قامة الحزب الأتحادى الديمقراطى/ أضافة الى أن العمر لا يسمح له بأى عطاء وأنه أكثر بعداً عن تلبية متطلبات الشباب العصرية فى الحزب ز أضافة الى أن تكوينه الداخلى والنفسى كشيخ طريقة لا يسمح له بأن يكون ديمقراطيا ومؤسسياً وبذلك يكون فاقد الشئ لا يعطيه. أضافة الى ذلك أن هذا الرجل على رئاسة الحزب لأكثر من 26 عاماً ولم يحقق شيئاً يجعل الشباب بأن يءظل على رأسهم ومتسلطاً عليهم؟ وكأنه لا يسمع ولا يرى ولا يقرأ عن ثورة الشباب الآن فى التى تدور فى العالم العربى وكلها تشكو مما يشكو منه شباب الأتحاديين فى أدارة الميرغنى للحزب. الميرغنى يستعمل ذكاؤه فى بذر بذور الخلاف بين القيادات والكوادر الأتحادية بالأصرار على أن يجعل عليهم وفوقهم أهل الولاء والمصالح فاقدى النظر والعطاء والبعد السياسى والخبرة والتجربة والعلم. وأيضا كل ما يحركه أخيراً صار المال بيد الأنقاذ وهنا تضيع القضايا الوطنية والحزبية. أغرب الأشياء أن هذا الرجل بحوزته من المال ما أن تنوء بحمل مفاتيحة العصبة أولى القوة مماثلاً الى قارون فرعون.

الآن والمرجل فى السودان يغلى والثورة الشبابية على الأبواب وسيفتقد فيها الأتحاديون بتشرذمهم وانقساماتهم التى بفعل السيد محمد عثمان والأنقاذ. ولذلك لابد للأتحاديين أصحاب العطاء والنضال والذين يقفون بصلابة ضد نظام الأنقاذ أن يتجمعوا وينبذوا السيد محمد عثمان الميرغنى وجلال الدقير حلفاء الاتقاذ. وهذا الدقير الذى أعتلى سنام الحزب على حين غفلة من أهله بمساعدة الشريف زين العابدين فسرح ومرح بعد موته وأنتهب مال الدولة وعطايا الأنقاذ وسكر كنانة وأثرى وتألف ضعيفى النفوس من الشباب العطالة ليكرس بهم قبضته على الحزب بالمال . ولكن أظن أن المال قد ذهب بعد البعد من وزارة الصناعة وبعد أن صار أهل الأنقاذ عيونهم على السيد محمد عثمان. وليتأكد الجنيع أن هنالك كثير من الختمية غير راضين لأنغناس السيد محمد عثمان فى السياسة أة أدارته للحزب وسينحازوا لأاى تجمع أتحادى قوى وفاعل. وليس السيد محمد عثمان الميرغنى بأعظم من والده فقد أنحاز كثير من خلفاء الختمية للسيد أسماعيل الأزهرى وحزبه الوطنى الأتحادى ضد حزب الشعب الديمقراطى ونذكر منهم على سبيل المثال لا الحظر ناظر الجعليين بشندى وسليمان الحاج عبد الرحمن بأم روابة والناظر محمد أحمد أبوسن ناظر الشكرية بالقضارف وعلى سرالختم الخليفة الماحى بخشم القربة ومحمد الطيب عمر بالجزيرة. لقد آن الأوان من أجل تجميع القزى الأتحادية لخلق حزب أتحادى قوى وقادر وفاعل لئلا نكون قد أضعنا أمانة الرعيل الأول التى هى فى أعناقنا.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.