الخضر هارون

يقول أهلنا في السودان كناية عن البعد السحيق، (فاس الما وراها ناس) فلعلهم حسبوها في غابر الزمان منقطع التراب وأقصي مبلغ السفن رغم أنها لا تقع علي ماء. وهذه الكناية تذكر بكنايات أخري من ذات القبيل فقد قال البروفسور عبد الله الطيب عن "برك الغماد" التي وردت في خطبة الصحابي الجليل المقداد بن عمرو حينما قال مؤازراً الرسول (ص)

في البدء لا بد من كلمة في حق البروفسور بدر الدين حامد الهاشمي تنويها بالعمل الكبير الذي قام ويقوم به في خدمة الثقافة السودانية حيث لم يمنعه عمله الدؤوب في ميادين البحوث العلمية النافعة، ميدان تخصصه في العلوم الحيوية، بحضور المنتديات والمؤتمرات العلمية من عكوف دائم علي ترجمات هامة في تأريخ السودان بلغت حتي الآن ١٢ جزءاً حملت

حل سفير ألمانيا الأسبق لدي السودان الدكتور فيرنر دام ضيفاً علي جمعية الصداقة السودانية الألمانية. اشتملت فعاليات زيارته للسودان علي محاضرات قدمها في جامعة الخرطوم وفي جامعة إفريقيا العالمية. كان نصيب جامعة إفريقيا العالمية محاضرة مضمونها أن السودان هو أصل

في مارس من العام الميلادي الحالي ٢٠١٨ تلقيت دعوة كريمة من الدكتور الأديب المعروف الصديق عمر الصديق عن مؤسسة العلامة عبد الله الطيب الخيرية للمشاركة في حفل توقيع كتاب "أبو العلا شاعراً: نظرة جمالية" للبروفسور عبد الله الطيب، برعاية مجموعة النفيدي بقاعة 

أبدأ بتقديم الشكر الخالص للأخ المؤرخ الدكتور السفير حسن عابدين محمد الذى خصني و اصطفاني لأكتب مقدمة لسفره الممتع , " أصداء الزمن الجميل: رسائل فى الذكرى والحنين". وقد جمعتنى بالأخ الدكتور سوح الدبلوماسية زماناً. والكتاب بالنظر إلى حجمه وعنوانه ليس سيرة

كتاب الحملة علي دنقلا وسنار من تأليف الأمريكي (جورج .ب. إنقليش١٧٨٧ – ١٨٢٨) الذي جاء في معية حملة إسماعيل باشا علي السودان عام ١٨٢٠ كضابط مدفعية بتزكية من القنصل البريطاني في القاهرة (هنري صولت)لدي الباشا. وقد قام بترجمته الي العربية الأستاذ عبد الله 

ونستريح من وعثاء السفر في تلافيف الذاكرة العجوز رفقاً بها وبنا وحفاظاً على ما تبقي منها، نلتقط الأنفاس ونتزود بما يشحذ الهمم مجدداً ويبعث في الروح الإقبال النشط والمثمر علي الحياة. والزاد في معناه العام هو إعداد العدة لكل أمر جليل قبل الشروع فيه. فالرؤية تسبق التنفيذ