كلمات ... وكلمات
*****

 

شاهدنا مساء اليوم الجمعة تكريم الجيش في عيده ال ٦٦ للذين بترت اطرافهم في الحرب الاهلية بعد انقلاب الاسلاميين . فلو تركوا مبادرة السلام السودانية التي وقعت بالعاصمة الاثيوبية اكملت مسيرتها لما كان هناك قتلي بمئات الاف الجنود ولا كانت هناك اطراف بترت بل ولاقامت خمسه حركات مسلحة انهكت نفسها والوطن معا .. وبالطبع ولا انفصل الجنوب .
لكنه غباء الحزبين الحاقدين اللذان صنعا الانقلاب بكامل الغباء والكيد السياسي والعنجهية الفارغة وارهقا شعبنا وقواته المسلحة وشباب الاسلاميين انفسهم .
صحيح ان التاريخ قد عاقبهم .. لكنهم في انتظار العقاب الرباني حيث لاينفع مال ولابنون .
التحية لجيشنا في عيده الوطني.
وشكرا لصانعي السلام المغدور
عاش ابوهاشم
ورحم الله جون قرنق.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.