حسن الجزولي

 بدأ د. علي الحاج وقيادات حزبه في المؤتمر الشعبي يهددون علانية بأنهم سيتصدون للتحولات الجارية نحو الدولة الديمقراطية والتعددية البرلمانية وأنهم لن يتركوا المؤسسات التي تم تأسيسها تعمل سواء بالنسبة للمجلس السيادي أو مجلس الوزراء وبقية المؤسسات المعبرة عن سلطة ثورة ديسمبر البطولية. 

كثيراً ما وقف عمر البشير رئيس النظام الديكتاتوري المتأسلم المخلوع، متباهياً حيناً وأخرى مزهواً وفي كثير من الأحايين متبجحاً، أن نظاماً كنظامه لن تسقطه "مواقع انترنت". وظل يردد ذلك وخلفه جوقة كوادره المتأسلمة في مواقع الاعلام وكافة برامج التوجيه الفكري كآلة إعلامية أخرى للتأثير نفسياً على العقل الجمعي للجماهير، تماماً كتلك الآلة