عمود : محور اللقيا

هذه الأيام و نحن نعيش إحتفالات الذكرى الأولى لثورة ديسمبر 2018 المجيدة و نسترجع أحداثها الجسام و نقيّم مسارنا بعد نجاح الثورة و هل حققنا أهداف الثورة أم لا زلنا نكابد في سبيل ذلك . لقد كنا نحن الثوار مفكريها و مفجريها و حماتها و لكن إقتضت مجريات الأحداث أن يكون لنا ش ركاء من العسكريين قد إنحازوا لثورتنا و تقاسموها معنا .
لقد كتبت في صفحتي في الفيسبوك مدونات عبارة عن يوميات لمسار الثورة خاصة منذ اليوم الأول لإعتصام القيادة العامة , و كان الغرض من ذلك عكس ما يدور من حراك للمغتربين في المهاجر و انا اعرف الكثيرين منهم بل و كنت منهم , و عندما كانت هذه الكتابات متوزعة في صفحتي في الفيسبوك و في الصحف و المواقع الإلكترونية السودانية فقد آثرت أن أسهّل علي القارئ الوصول إليها , و لذلك سوف اقوم بنشرها متعاقبة في الأيام القادمة , لعلها بذلك تكون فائدة لمن يرجو متابعة أحداث الثورة من الناحية التوثيقية و أيضا تكون لي مشروعا لكتابٍ قادمٍ عن ثورة ديسمبر إن شاء الله . إن ثورة ديسمبر لم تأت من فراغ و لذلك سوف أضمنها بنقل ما سبقها من حراك ثوري من مختارات من مقالاتي السابقة في هذا الخصوص ...
هاتان المدونتان التاليتان قد كتبتهما من وحي فض إعتصام القيادة العامة -
1 - هذه المدونة قد كتبتها في يوم 30/06/2019 و لكن نسبة لإنقطاع الإنترنت فقد أنزلتها لاحقا في الفيس بوك في يوم 24/07/2019 :
موكب مليونية 30 يونيو كان علامة فارقة في مسيرة الثورة السودانية ، به إنقلبت الموازين و تم سحب البساط من تحت أقدام المجلس العسكري اﻹنتقالي الذي كان يظن أنه قد تم كسر شوكة الثوار في قوى الحرية و التغيير بعد فض إعتصام القيادة العامة و أنه لن تقوم لهم قائمة بعد ذلك اليوم ...
هذه الصورة ( موجودة في الفيسبوك ) قد إلتقطها لي أحد الثوار و أنا داخل موكب مليونية بحري أمام منزل الشهيد محمد هاشم مطر و كنا قد بدأنا الموكب بزيارة منازل شهداء الثورة ثم التجمع في ميدان المولد بالمزاد لكننا حين وصلناه كان محاطا بتاتشرات اﻷمن و الدعم السربع ، فتوجهنا إلي ميدان الشعبية و وجدناه أيضا فد تم إحتلاله بقوات الأمن و الدعم السريع فتوجهنا بشارع المعونة من المؤسسة و إلي ميدان الرابطة بشمبات و وجدنا أنه أيضا قد تم إحتلاله بقوات الأمن و الدعم السريع , و استمر الموكب في سيره شمالا إلي تقاطع شارع الجنوبي مع شارع المعونة قرب السوق المركزي بشمبات ثم عدنا . في الطريق و بقرب ميدان الرابطة إنتشرت دعوة للذهاب إلي القصر الجمهوري بالخرطوم و عندما هم الثوار بالتوجه نحو القصر الجمهوري علموا أن الكباري قد تم إغلاقها و شرعت القوات النظامية في تفريق الموكب بالقنابل المسيلة للدموع و بضرب الثوار بالعصي . هذا عن موكب مليونية الخرطوم بحري و قد زامنه موكبان مليونيان آخران في الخرطوم و أم درمان و كانوا كلهم تحت مسمى موكب 30 يونيو .
لقد سرت في موكب الخرطوم بحري لمدة أربع ساعات و قطعت مسافة ستة كيلومترات و لم أحس ﻻ بالزمن و ﻻ بالمسافة !!!
حرية سلام و عدالة ، مدنية قرار الشعب .
2 – هذه المدونة قد كتبتها في يوم 14/07/2019 :
بمناسبة مرور أربعين يوما علي مجزرة شهداء إعتصام القيادة العامة للقوات المسلحة أهديكم هذه اللوحة ( موجودة في الفيسبوك ) التي صورتها بموبايلي من جدار مستشفى العيون المجاور لداخليات البراكس التابعة لجامعة الخرطوم عند شباك التأمين الصحي , و كانت هذه المنطقة جزءا من ساحة إعتصام القيادة العامة . اللوحة تجسد معنى الثورة و بها شاب ثائر يقتلع قلبه و يمسكه بيده و يرمي به اﻵخرين , ربما كانوا قوات الأمن , في ود ﻻ مثيل له و قد كتب تحتها ( سلمية ) ! التحية لهذا الفنان المجهول و لكل الفنانين ا ﻵخرين الذين جعلوا من ساحة اﻹعتصام أثرا باقيا للعيان كاﻵثار التاريخية بعد تدمير البرابرة للحضارات علي مر العصور .
اللهم أرحم شهداء اﻹعتصام و المقاومة ضد جور اﻹنقاذ و عوض لهم شبابهم في جنات الخلد آمين ، و القصاص ما بنرضى بالدية .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.