عمود : محور اللقيا

هذه الأيام و نحن نعيش إحتفالات الذكرى الأولى لثورة ديسمبر 2018 المجيدة و نسترجع أحداثها الجسام و نقيّم مسارنا بعد نجاح الثورة و هل حققنا أهداف الثورة أم لا زلنا نكابد في سبيل ذلك . لقد كنا نحن الثوار مفكريها و مفجريها و حماتها و لكن إقتضت مجريات الأحداث أن يكون لنا شركاء من العسكريين قد إنحازوا لثورتنا و تقاسموها معنا .
لقد كتبت في صفحتي في الفيسبوك مدونات عبارة عن يوميات لمسار الثورة خاصة منذ اليوم الأول لإعتصام القيادة العامة , و كان الغرض من ذلك عكس ما يدور من حراك للمغتربين في المهاجر و انا اعرف الكثيرين منهم بل و كنت منهم , و عندما كانت هذه الكتابات متوزعة في صفحتي في الفيسبوك و في الصحف و المواقع الإلكترونية السودانية فقد آثرت أن أسهّل علي القارئ الوصول إليها , و لذلك سوف اقوم بنشرها متعاقبة في الأيام القادمة , لعلها بذلك تكون فائدة لمن يرجو متابعة أحداث الثورة من الناحية التوثيقية و أيضا تكون لي مشروعا لكتابٍ قادمٍ عن ثورة ديسمبر إن شاء الله . إن ثورة ديسمبر لم تأت من فراغ و لذلك سوف أضمنها بنقل ما سبقها من حراك ثوري من مختارات من مقالاتي السابقة في هذا الخصوص ...
هذه المدونة قد كتبتها من وحي ساحة إعتصام القيادة العامة في يوم 03/06/2019 :
فجر اليوم 03/06/2019 الموافق 29 رمضان بدأت عملية فض اﻹعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة بعد أن إستمر لمدة 57 يوما منذ 6 أبريل الماضي , و قد قامت بعملية فض اﻹعتصام قوة مشتركة من الدعم السريع و اﻹحتياطي المركزي و اﻷمن و كتائب الإنقاذ , و يؤكد البعض أن الجيش لم يشترك في الهجوم بل تم سحب سلاحه و سد بوابات القيادة العامة بعربات الدعم السريع ، و كان الهجوم ضد الثوار بالغازان المسيلة للدموع و الرصاص الحي و الهراوات و خراطيش البلاستيك و كان الضحايا كثر بين شهيد و جريح و قاموا بحرق خيام المعتصمين في الساحة و صارت النيران مشتعلة و الأدخنة تغطي المنطقة كما تعودوا أن يفعلوه بسياسة اﻷرض المحروقة في دارفور عندما كانوا يعرفون بالجنجويد و تشير أصابع اﻹتهام إليهم في مقتل شهداء مظاهرات سبتمبر 2013 . بعد الفجركان وقت الهجوم و هو الوقت الذي تكون فيه أعداد المعتصمين أكثر قلة و فد خططوه أن يكون لذلك .
اﻷسباب التي إستدعت الهجوم الغادر هي مفتعلة و تتمثل في اﻹنفراط اﻷمني في منطقة كولومبيا في شارع النيل تحت جسر النيل اﻷزرق ( كوبري الحديد ) و هي منطقة مويؤة بتجارة المخدرات و الخمور منذ ما قبل الإعتصام و روادها من الجنود و المدمنين غالبا و كانت تحدث مشادات بينهم و يطلقون النيران فيصاب الضحايا من المواطنين اﻷبرياء و هي خارج نطاق اﻹعتصام و إستغلها المندسون من أتباع النظام البائد و من صبية عصابات النيقرز لخلق الفتن كرميهم بالحجارة على السيارات المارة و المتوقفة و تكسير زجاجها ثم الجري و اﻹحتماء بالمعتصمين لإلباس التهمة عليهم و قد حدث أن حطموا عربة تاتشر تابعة للدعم السريع ثم إحضروا أجزاء منها كغنائم لساحة اﻹعتصام .
الوضع في نهار اليوم متأزم فعدد القتلى 13 و الجرحى 116 شخصا حتى اﻵن أما الثوار فقد إنتشروا في شوارع الخرطوم و قد سدوها كلها بالمتاريس و الخرطوم اﻵن في شلل تام , و قد جمدت قوى الحرية و التغيير المفاوضات مع المجلس العسكري اﻹنقلابي و إعتبرت كل شوارع و مدن العاصمة و الوﻻيات ساحات للثوار و دعت للعصيان المدني الشامل . اللهم أرحم و تقبل شهداء 29 رمضان 2019 كسابقيهم شهداء 28 رمضان 1990 و بقية الشهداء و المجد لسوداننا رغم أنف اﻷعداء !
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.