د. الوليد آدم مادبو

لا اعلم عن عبارة فَتَّحَت مغاليق الفكر عندي بشأن الاتفاقية التي أبرمتها جماعة (قحت) مع المجلس العسكري كالتي استخدمها الدكتور (صيدلاني)/ أبوالحسن مصطفى في حديثه التلفزيوني مع قناة الجزيرة مباشر(المسائية بتاريخ 6 يوليو 2109)، والتي وصفت تلكم اللحظة التاريخية "بانتصار الدم على السيف" في إشارة خفية لمعركة كربلاء التي أفقدت

رأى أحدهم صورة رئيس تشاد إدريس دبّي وكبير مساعدي الرئيس السوداني السابق، الأمين العام السابق لحركة تحرير السودان، مني آركو مناوي وقائد قوات الدعم السريع في السودان، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، محمد حمدان دقلو (حميدتي) عند زيارة الوفد الحكومي السوداني تشاد الشهر الماضي (يونيو/

إنّ ما رشح من أسماء ومن تسريبات يدل على عدم اتباع الجهة المنوط بها الترشيح منهجية معروفة ومتبعة في مؤسسات العالم كله لاختيار الشخص الاكفأ لتولي مهام ما، ألا وهي منهجية الجرح والتعديل، والتي تعطي الشعب كما القادة فرصة التعرف على المرشح وتنأى بالإجراء عن الشللية والاعتباطية.

أرادت إحدى المذيعات الفضليات تقديم أحد جنرالات مجموعة المجلس العسكري في أحد اللقاءات التي كان حضورها عدد من الأطباء، فأرتج فؤادها وتلعثم لسانها فقالت "المحن الطبية"، إشارة إلى المهن الطبية"، وهي بذلك قطعاً كانت أكثر إفصاحاً وتبياناً للواقع الذي اختلت فيه المعايير والقيم حتى صار العسكر يفتون في كل

إن للأخطبوط الطائفي ثلاثة أرجل (وستة طواقي يسئل عنها) ظل يتمدد بها دوما ويتحرك دونما كلل أو ملل في محاولة لإعاقة الحراك الثوري. هو الكادر السِّري الإخواني الذي تعمّد تدمير الحزب الطائفي الكبير الذي اجتمعت لديه يوماً خيوط المشهد السياسي، هو القرين العسكري الذي كان من وراء كل الانقلابات، سلم 

هل يمكن أن يمثل الوعي بالحقوق خطوة تجاه تحيق الوعي؟ كيف يمكن أن يتبلور وعي ثوري يساعد السودانيين في تخطى حالة الانحباس الوجداني والانغلاق الذهني الذي يعايشونه في هذه الأيام؟ ما هو السبيل لتفادي حالة الارتدادات التي يمكن أن تحدثها الاصطفافات الجهوية والأثنية والقبائلية التي اتسمت بها الساحة

يناقش هذا المقال ديناميات الثورة ما بعد المجزرة والتي تختلف تماما عمّا قبلها في الأتي: لقد حاول المجلس العسكري شرعنة نفسه مستخدما كافة رموز الرجعية والامبريالية الاسلامية فلم يزده ذلك إلا خبالا فلجأ إلي حيل الاستقطاب الإيديولوجي (يسار ويمين)، ليُفاجأ فقط بأن وعي السودانيين تجاوز مماحكة هذه الأقليات