محمد عبد الحميد

أثار التسجيل المصور لمريم المنصورة بنت الصادق المهدي مع بعض الثوار وهم يتحاورون معها في شأن عام يخص موقف والدها من مليونية 30 يونيو غضب بعض منسوبي حزب الأمة، وقد دبج أحدهم مقالا بلغة صاخبة تعبر عن انفعال عاطفي لشخص أبسط ما يمكن أن يوصف به انه Velnerable وهي صفة تنطبق

في علم السياسة هنالك مصطلحان مهمان للغاية يفرقان المواقف ويتداخلان بين الأخلاقي والواقعي. بين المأمول والماثل. بين المفترض والحقيقة ، بل وحتي بين أنواع القوة بين الفرقاء حينما يحتدم الصراع حول السلطة. هذان المصطلحان الأول منهما de fcto والذي يعني بإختصار الأمر والواقع وكل ما يحمله من 

في البيان الصحفي للمجلس العسكري الإنتقالي حول مجزرة 13 مايو ذكر البيان( هنالك جهات تتربص بالثورة. ازعجتها النتائج التي تم التوصل إليها اليوم وتعمل علي إجهاض اي إتفاق يتم التوصل إليه وإدخال البلاد في نفق مظلم )

لم تكد تنقضي الفرحة والتفاؤل الذي اعتلي الوجوه بعد الانفراجة النسبية التي تلت لقاء قوي الحرية والتغيير بالمجلس العسكري الانتقالي ، إلا وتفاجأ الجميع ببيان من الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي بأنهم سيحتفظون بالسيادة ، فبينما لم يفسر الناطق الرسمي ما حدود 

ربما كان الفيلسوف مبالغا حد الشطط في ضرورة استخلاص الدروس والعبر من الماضي ، ولكن لا تثريب عليه فتلك غاية تصعد بالهمم لترتقي الأمم بعد أن تصل الي حالة الموات ويسودها من هم أشبه بالرمم. وهو كذلك معذور عندما يتعلق الأمر بضرورة النهضة من الركام. فهو ومن