عدنان زاهر

قمت بزيارته فى مدينة " فلادليفيا " مع الصديق عاصم عامر فى يونيو 2019 عندما علمت أن وعكة ألمت به و أن صحته تتدهور بشكل ملحوظ ،عند وصولنا كان قد تماثل قليلا للشفاء لكنه لم يستطع الخروج من غرفته فى الطابق الأعلى للانضمام " للونسة " المحضورة بعدد من الاصدقاء بالطبع على رأسهم الاستاذ 

آل كابون أو كابونى من أشهر رجال العصابات فى أمريكا فى النصف الاول من القرن العشرين، تقول السيرة الذاتيه...... انه ولد فى نهاية القرن التاسع عشر، أصبح رئيسا فى السنين الاولى من القرن العشرين لأخطر المنظمات الاجرامية فى مدينة " شيكاغو " و من خلال تلك المنظمة فرض سطوته على مدينة شيكاغو و تمدد فى مدن أخري.

من خلال معاشيتى لنظام حكم الجبهة القومية السودانية ( بمختلف فروعها و مسمياتها ) و من خلال متابعتى لمناهج ادارتهم للحكم الذى أفرز فساداً سرطانياً لم يعهده السودان من قبل فى تاريخه،أرتكاب جرائم تخالف المالوف و تنتهك ما تعارف عليه الناس،حروب و تصفيات عرقية