شوقي بدري

لقد اعطيتونا درسا في الوطنية ، الشجاعة والجسارة . ان موقفكن وصدحكن بالحق في وجه الصادق يستحق الاشادة .هذا الوطن لن يتقدم بدون الديمقراطية ، الديمقراطية والطائفية ضدان لا يلتقيان ابدا . النقاذ سرقت السلطة والمال . الطائفية تسرق السلطة المال ودين الناس وآخرتهم . لقد قال المسؤول البريطاني العاقل اووين وكما اورد بابكر بدري في المجلد 

ما كان يعصر القلب ويؤلم الى درجة البكاء هو منظر الشباب وهم يتعرضون للموت قنصا ، دهسا وغرقا . النساء وهن يتعرضن للضرب والاغتصاب ، الوطن يتمخطر فيه ويقررمصيره من ليسوا من ابناءه ومن خلف البحار ، رجال ترتدي الكاكي منهم متحدثون كالحجاج وقوبل النازي .

تحركنا من ميدان الربيع في بداية الستينات واخذنا الطراحة من الاربعين الي المحطة الوسطي الخرطوم ، شاركنا الآلاف في الزحف نحو استاد الخرطوم الذي كان قد تكامل قبل مدة قصيرة . كان معي الدكتور فيما بعد عز الدين آدم حسين طيب الله ثراه . كنا نمثل المريخ. وفي مباريات الملاكمة وفي نفس الاستاذ تحصلنا

قال لى سويدي بسيط انه من الجميل ان يكون الانسان معروفا . وعندما سألته عن فهمه لكلمة معروف .... ان يعرفك ما لا يقل عن 10 الف انسان . قلت له ان اغلب الناس في السودان يعرفهم اكثر من 10 الف شخص . وبعد بعض الشرح صدق كلامي ولكن ابدى دهشته .

في اللقاء التلفزيوني الاخير مع ضياء الدين بلال في قتاة النيل الازرق قال الصادق انه مع الحق ! اظن الصادق يقصد الكلمة بالضمة على الحاء .وهذا من مستلزمات الكبريت والبوخة . ان اسم المهدي لا دخل له بالحق فليست هنالك مهدية او مهدي ارسله الله للسودان ومن ادعوا المهدية على قفا من يشيل . والمهدية

كشف القيادي بـ(تجمع المهنيين السودانيين) د. محمد ناجي الأصم عن عدم تعجلهم حال استلام السلطة بسحب القوات السودانية المشاركة في حرب اليمن، وقال: “لا يمكن أن تأتي حكومة مدنية جديدة وتعلن سحب القوات السودانية من اليمن مباشرة، لأنها تحتاج لإجراءات ومتابعة، واتخاذ أي قرار مثل هذا يأخذ بالتشاور

كلما وصلنا لمرحلة الايمان بان الانقاذ ومن احتك بها لا يمكن ان يدهشنا او يحيرنا ، نكتشف اننا مخطئون . هؤلاء النوعية من المخلوقات تتفوق على انفسها في اللؤم والانحطاط . كيف بربكم يقوم شباب سوي يتمتع بقدر قليل من التربية واحترام النفس بجلد نساء مسالمات بالسياط امام ابناءهن وبناتهن ؟ اى نوع من