شوقي بدري

الاقتصاد هو الصديق او العدو الذي لا يقهر . لقد كتبت في بداية الانقاذ .... ان الانقاذ تمتلك مقومات الفناء داخلها . فسيسرقون ويسرقون . ومن سرق يريد ان يواصل السرقة، ومن لم يسرق يطالب بحقه في السرقة . وليس هنالك من الغنائم والاسلاب ما يكفي جميع اللصوص . وسيسطدم

البارحة عاد الاخ اودي الى اسرائيل بعد زيارة للسويد . تقابلنا قبل ثلاثة عقود في تل ابيب عن طريق اخي الرجل العنيد صاحب اقوي رأس في العالم دانيال ملامد او داني ويحمل اسمه احد اطفالي . اودي بطل المصارعة الاسرائيلي والمدرب الآن له طيبة وقلب طفل وحب لا ينضب لكل

السيد عبد الرحمن كان معقولا تعلم من سنين الحرمان الاسر ، الاختفاء والتعرض للقتل ومشاهدة اخوته وبعض اهله يقتلون في الشكابة الخ . كان كريما مسامحا يهتم بالناس ويستشير ولا يضع بينه وبين الآخرين حواجزا .تواجده في امدرمان في بداية شبابه تحت رعاية الشيخ ود البدوي

هذه الايام يدور الحديث عن حادثة معهد المعلمين العالي وشوقي محمد علي الذي ظهر في مقابلة صحفية .ماحدث هو انه اثناء النقاش في 1965 قام شوقي بالتطرق لما عرف بحديث الافك والذي تعرض بالاساءة الى السيدة عائشة ام المؤمنين . وفي لحظة انفعال وخروج عن

قالوا الما شفتو في بيت ابوك بيخلعك . الغريبة دولة الشيك عندهم مثل مماثل . من اى اجحار اتى الكيزان ؟ ابراهيم السنوسي الذي كان نكرة لا يجد الاحترام من تلاميذه وزملاءه المدرسين في مدرسة بيت الامانة ، صار يحيط نفسه بالحرس ولا يتواضع حتى في بيت الله . وصار له حج

اندفع العملاق السويدي واختطف زجاجة الجعة الضخمة سعة اللتر الواحد ، وتحتوي على القليل من الكحول وهي من الزجاج الاحمر. ووضعها علي اللوح البلاستيكي الواسع الذي تحمل عليه المشروبات والطعام . وبدأ في تعبئة كمات ضخمة من الطعام متفاديا الخضروات المتنوعة بتأفف

البارحة شاهدت فيديو عن مدرسة رائعة في الخرطوم لا تشبه مدارسنا . واغلبية الطالبات اللائي يشي حالهن عن الصحة والراحة متمثلة في الخدود المستديرة والملابس الجميلة والابتسامات من السوريات تم تطعيمهن ب120 طالبة سودانية . وتذكرت مدارس في خارج الخرطوم يجلس