ولد عام 1918، قضى وقته الأول، أيام الطفولة في خلوة "الشيخ الكنزي"، و بعدها التحق بمدرسة الإرسالية الأمريكية. وأكسبته التراتيل والانشاد خبرة في الأداء، وأسهمت في محبته لفن الغناء والموسيقى. شهد هو مرحلة ما تسمى بحقيبة الفن، وكانت أغنيته "يا حمامة" وهي من أشعار " محمد بشير عتيق " التي غناها " عبد الحميد" لإذاعة أم درمان عام 1943، والتي أصبح أداؤها من قبل ناشئة المطربين، جواز مرور لتصنيف وإجازة المطربين القادمين للإذاعة السودانية. ولديه أيضاً تسجيلات بمصاحبة " الرق "، وهي طور من مرحلة ما تسمى بـ"حقيبة الفن". له أكثر من أربعين أغنية مسجلة في الإذاعة. وخلال فترة إقامته بمنطقة السجانة بالخرطوم التقى بالملحن " خليل أحمد " والعازف " عبدالفتاح الله جابو" وكان لهما كبير الأثر في توجهه التقني الفني. والتقى أيضاً بالموسيقار " عثمان حسين "، الذي كان في نشأته الأولى يصاحبه بالعزف على بآلة العود ضمن فرقته الفنية، قبل أن يستقل مطرباً وملحناً، بل طفقت شهرته الآفاق.

*
وعندما كان ينفذ مشروع مدرسة "حنتوب الثانوية " أوائل الخمسينات، كمقاول أساس، كان برفقته في أعمال النجارة الشاعر " حميدة أبوعشر"، الذي أسهم بشعره في صناعة الأغنية الشهيرة ( غضبك جميل زي بسمتك). في أواخر خمسينات القرن العشرين، شغلته مهنة المقاولات وانتقل لمدينة كسلا، ولم يعد للعاصمة إلا في سبعينات القرن العشرين، حيث عاد وبقي إلى أن رحل عام 1976.

(2)
لم يكن إبداع الفنان المطرب " عبد الحميد يوسف"، يختفي بعد بثوق نجمه بصوته المميز والجهور في الخمسينات، لولا صمته عن الغناء مدة طويلة منذ نهاية الخمسينات إلى وفاته عام 1976، إلا أن الفنان " عبدالحميد يوسف" قد ترك الغناء أكثر من ستة عشر سنة قبل وفاته.
*
ولأغنيته ( يا الهجروك عليّ ) التي تقوم على إيقاع ( التُم تُم ) الذي نقله مساعدي " اللواري" إلى " التومات " في مدينة كوستي - وهي معلومة أوردها الموسيقار" إسماعيل عبد المعين"-. وتلك الأغنية تم تلحينها على إيقاع ( التُم تُم )، ولها لحن يشبه تركيبة أغنيات السباتة. ولذلك نعتقد أن الفنان قد اقتبس اللحن، وبتعديل الكلمات الشعرية " السوقية" إن صح التعبير. ولا زلت أذكر تصريح الشاعر " محمد بشير عتيق " عندما تحدث عن ظهور أغنية التم تم، وأنها قد سيطرت على رغبات الناس، مما اضطرهم كشعراء أغنية، بتعديل الكلمات العفوية التي تنتظم تلك الأغاني، واستبدالها بقصائد غنائية راقية وحديثة، مع الإبقاء على ذات اللحن، وقد ضرب الشاعر مثلاً بأغنية ( من بف نفسك يا القطار) التي يغنيها المطرب " فضل المولى زنقار" وهي من أشعار" صالح عبد السيد أبوصلاح".

هذه بعض أبيات من أغنية ( يا الهجروك عليا) كما كان يغنيها " عبد الحميد يوسف":
يا الهجروك عليا .. هوي يا ليل عليا
منو العصّاك عليا.. طول يا ليل عليا
قاسيت كل ما أقاسي.. وحار بي الدليل
عادا الدهر أيضاً.. وعاداني الخليل
أصلو يرفع.. كل إنسان جليل
نغمك عندي أحلى.. من عجوة نخيل
حبك كيف سلاحك.. صدر الفيك جميل
مالك مني نافر .. يا اب خصرن نحيل
يا اب ردفاً مرجرج يا اب طرفاً كحيل
صدرك زي حمامة.. من ردفك وحيل
*
ولأغنيته (العنب) ذات الخاصية، في أنها من أغاني إيقاع ( التُم تُم). وقد جذبت صناع أغنية السباتة( أغنية البنات)، فأضاف " عبد الحميد يوسف" كلمات تناسب المقام، وسارت مسيرة أغنية السباتة مع بقاء اللحن الأصل.

(3)
بعض من أغنياته:
{العيون السود، روحي العزيزة، أذكريني يا حمامة، الهجروك عليا، عيد الرياض، آه يالحبيب، نشيد السودان، العنب، تعال نختلس أوقات جميلة، ساعة غرورك، ظلموني وظلموك، على موج الأثير، جواهر الحسن الفريد، زيدني في هجراني، أماني جميلة، أنا شفتو، رمز الضياء، أنا حبيت.}
(4)
وذات جاذبية أغنية "عبد الحميد يوسف "، قد جذبت إليها الشاعر الغنائي دكتور "عزالدين هلالي" والموسيقار" يوسف الموصلي" لبناء أغنية( يا الحجروك عليا) على ذات المنوال للزجل أو الشعر الغنائي مع اللازمة الموسيقية ببعض الإضافات.
*
كتب الموسيقار يوسف الموصلي " عام 2003 في المنبر العام لسودانيزأونلاين:

{استلهام التراث ليس بقضية جديدة في الإبداع الفني، فهي قديمة قدم الإبداع نفسه، والمزاوجة بين الاصالة والتحديث اتبعه الكثير من الادباء والكتاب والموسيقيين. وكانت لي تجربة في اغنيتين هما (الحجروك عليا) بدلا عن (الهجروك عليا) ،(وبلدنا نعلي شانا ) بدلا عن (الجمعة الكان معانا). ولقد ساهم معي الشاعر "عز الدين هلالي" في أغنية (الحجورك) ليصبح مضمونها الأساسي وقوف الرجل مع المرأة ضد قضية تهميشها. وكان ذلك في نهاية الثمانينيات وعندما علمت بإجراءات "مجذوب الخليفة" ضد النساء اللائي عملن بمحطات الغاز في نهاية التسعينيات. ضحكت لأنه كانت لي معارك مع الرجل، حينما كنا نتلقى الدراسات العليا في القاهرة. فمن المنظور الموسيقي، أن نترك لأذن كل منكم الحكم في نوعية التغيير والتنويع الموسيقي الذي حدث. وننوه للمشاركة الرائعة مني في هذه الأغنية، وكانت هذه الأغنية سبباً في أن ألتفتت (عقد الجلاد ) الي صوتها. واليكم النص الشعري كي تتابعوه مع الغناء}:

الحجروك عليا
الليل ليلين عليا
يالحجروك عليا عليا
حبيبي ونور عينيا
محال الحجر ديا
*
ده حبنا بي جلالو
بي دلو ودلالو
وشعبنا بي جمالو
وعزمنا بي نبالو
متكاتفين
*
يقيفوا سند معانا
يعززو من قوانا
يصفقوا لي هوانا
ويحلفوا انتي ليا
*
منو القال ليك بسيبك
يسيبك كيف حبيبك
يصيبني القال يصيبك
نصيبي انا ونصيبك
نقيف اتنين
*
في وجه العوادي
نتحدى الاعادي
ونهتف يا بلادي
غرامك هو المبادي
وريدتك هي الهوية
*
وكيف بعد اجتمعنا
وحب الناس جمعنا
وللوطن استمعنا
وصار لحياتنا معنى
يقولوا نعود
*
للفرقة الاليمة
للفكرة القديمة
للعيشة الهزيمة
وحاتكم ما في قيمة
الا نكون سويّا
*
تواجد بينا كامل
للوطن الأنامل
وريدنا عفيف وشامل
وفي الحب ما بنجامل
نجامل كيف
*
دة الحب البقودنا
حدودو حدود حدودنا
وجودو أمان وجودنا
فداهو جدود جدودنا
فداهو الروح هدية
*
وتتلاقي الأيادي
ونهتف يا بلادي
يا فخري وعمادي
و دخري واعتمادي
*
زيك وين يا بلد الاصالة
يا مهيرة ونضالا
يا كرري ورجالا
يا لموت البسالة
يا لعيشة الهنية

(5)
يمكن لكل شاعر وملحن ومتذوق أن يتعرف على عمق ألحان عبد الحميد يوسف عاشور"، ودوره في نقلة الروائع من فن الغناء إلى الساحة الغنائية العامة، وكان هو حامل رمانة التوازن بين أغنية ما تسمي بالحقيبة، وما يسمى بالأغنية التي أعقبت الخمسينات من القرن العشرين (الأغنية الحديثة). فهو شاهد عصر ما تسمى بمرحلة حقيبة الفن، وهو من رواد حركة التجديد في أساليب الغناء والموسيقى منذ أربعينات القرن العشرين إلى أواخر خمسيناته.

عبدالله الشقليني
30 أكتوبر 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.