د. حيدر إبراهيم

كان دواعش السودان يخططون يوم الاثنين 29/4/2019م لتحويل البلاد إلي أفغانستان أخرى – لم يحتمل الظلاميون تلك الأنوار والأفراح التي أطلت من شوارع الخرطوم، وفضاء القيادة العامة! لم يحتملوا أصوات الموسيقى ووقع الأناشيد وهتاف الشباب الندي! ولا مظهرالصبايا اليانعات وهن يقدن المظاهرات! فجن جنونهم

يدعي البعض أننا نتحامل على الحركة الاسلامية السودانية! ولم نظلمهم بل كانوا وظلوا أنفسهم يظلمون! باصرارها على أن تكون حركة بائسة ومتخلفة فكريا اعتمدت في انتشارها وليس صعودها في السودان على التنظيم والمال وأخيرا على سلاح الجيش والأمن حين حكمت البلاد، مع سبق الاصرار على إبعاد الفكر

يدهشني ذلك العداء المستحكم والمتبادل بين الإمام الصادق المهدي واليسار السوداني والذي يصل حد المكايدة – حسب لغة الترابي – والذي يفتقد للمنطق والعقلانية. فكل طرف يترصد ويتربص بالتالي في انتظار التقاط الأخطاء وتضخيمها والبناء عليها في علاقات سلبية تماماً.

ما يحدث راهنا في السودان ليس مجرد انتفاضة شعبية تسعى لتغيير سياسي ضد النظام الشمولي الظلامي بل ثورة سياسية واجتماعية تنقل البلاد إلى سودان جديد وهي قطيعة حقيقية مع ماضي مثقل بالفشل والخيبة هذه حركة حديثة تتوق لسودان حديث حقيقة وليس مجرد شعار للاستهلاك السياسي .

الوقاحة هي المبالغة في الجرأة وعدم الحياء والخجل من التصرفات والسلوكيات المشينة والمعيبة ، وعدم مراعاة شعور الآخرين وكأنهم لا وجود لهم ولا لمشاعرهم . تعامل بعض قادة الحركة الاسلاموية في الفترة الأخيرة مع الشعب السوداني بوقاحة ظاهرة ولكنها ليست غريبة عليهم لأنهم

أطل علينا د.علي الحاج محمد، الأمين العام للمؤتمر الشعبي مطالبا باشراك الاسلامويين الذين ثار عليهم الشعب في الحكومة الانتقالية التي هي وليدة ثورة شبابية شعبية أسقطت حكم الاسلام السياسي! والظاهر أن شهوة الاسلامويين للسلطة لم تخمد رغم ثلاثين عاما من الحكم القمعي 

لم تحظ الثورة السودانية بما تستحقه من اهتمام ومتابعة إعلامية على المستوى الخارجي وهذا يعود الى مصلحة العديد من الدول عالميا وإقليميا، إذ أن لها مصالح في بقاء حاكم ارجوز مطيع، خائف من الملاحقة من قبل المحكمة الجنائية الدولية، وبالتالي يمكن أن يخضع لكل ما تطلبه، ولا