يبدو ان ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب تسابق الزمن في الايام القليلة المتبقية لها لتدمير المتبقي من الامن والسلم العالمي واقليم الشرق الاوسط وايجاد ذريعة للهجوم بطريقة عشوائية مندفعة علي ايران بالحديث الغير دقيق في هذه اللحظات الحرجة عن علاقة ايران بمنظمة القاعدة في اطار مسلسل التزوير المستمر في حقائق ووقائع ما جري منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر مرورا بغزو واحتلال العراق الحدث الذي غير تاريخ العالم المعاصر الي الابد.
لقد تسبب الغزو والاحتلال الامريكي للعراق في اختلالات استراتيجية مخيفة وحروب ابادة طائفية مدمرة وتدمير اقتصاديات المنطقة العربية وافقار شعوبها وخروج الاجيال الجديدة من الجماعات الجهادية والتكفيرية وماتعرف باسم داعش والدولة الاسلامية المزعومة التي خرجت من بين حطام وركام الدولة العراقية التي كانت شبه محتضرة بسبب الحصار الناتج من اندفاع النظام العراقي السابق وحماقة غزو واحتلال الكويت في مغامرة عسكرية خاطفة فتحت العراق امام تدخلات دولية متعددة الاهداف والاجندات.
ولكن سيسجل تاريخ العالم المعاصر لعراق صدام حسين انه كتم انفاس الارهاب والارهابيين حيث يخلو تاريخ النظام العراقي الذي دمرة الغزو الامريكي من اي نشاط لمنظمة سياسية دينية باستثناء النشاط السري للاحزاب الدينية العراقية التي سيطرت علي كل مفاصل الدولة العراقية تدريجيا بمساعدة امريكية استفادت منها الاحزاب العراقية في تحويل نفس العراق الامريكي الي قاعدة ايرانية مسلحة علي قاعدة ان القانون لايحمي المغفلين.
لقد حدث كل ذلك بعد نجاح المخابرات الايرانية وما كانت تعرف بالمعارضة العراقية لنظام الرئيس العراقي الشهيد صدام حسين في اختراق وتضليل معظم مؤسسات الدولة الامريكية السيادية والمخابراتية والامنية حتي قمة الهرم في الادارة الامريكية والرئيس بوش والطاقم المساعد له وذلك بالترويج لمزاعم امتلاك النظام العراقي السابق لاسلحة الدمار الشامل والحديث المضحك عن علاقة صدام حسين ومخابراته بمنظمة القاعدة.
احاديث وزير الخارجية الامريكي في الساعات القليلة الماضية عن علاقة ايران بمنظمة القاعدة والتسريبات والنشر الاعلامي التحريضي المفخخ الذي تروج له بغباء منقطع النظير بعض الوسائط الاعلامية النفطية ولسان حال بعض الانظمة الخليجية الغارقة بدورها في غيبوبة لامثيل لها تذكر الناس بنفس السيناريو التدميري والتضليلي الذي سبق غزو واحتلال العراق.
ومع ذلك فكل ماذكرته الخارجية الامريكية في هذا الصدد عن علاقة ايران بمنظمة القاعدة اقرب الي الصحة ولكنه يفتقر في نفس الوقت الي الدقة بالنظر الي توقيت الحديث ومجريات الامور الراهنة داخل الولايات المتحدة وعملية التشبث النادرة بالحكم من قبل دونالد ترامب الذي يمثل سابقة نادرة ليس في تاريخ الولايات المتحدة وانما في تاريخ العالم السياسي والعلاقات الدولية.
العناوين الرئيسية لاتهامات الخارجية الامريكية لايران صحيحة تماما وان اختلفت التفاصيل باعتبار ان للنظام الايراني مصلحة في تسهيل مهمة القاعدة والجماعات الجهادية والتكفيرية مع استمرار الدور المذدوج في تخويف العقل الامريكي واستغلال هذه المخاوف لتمرير الاجندة العقائدية لجماعات التشيع السياسي في العراق الاستراتيجي الهام وقد نجحت النخب الحاكمة في ايران والاحزاب الدينية الحاكمة في العراق في مخططها بطريقة اقرب الي غسيل الادمغة بالترويج لداعش والدولة الاسلامية التي استخدمت كذريعة في تكريس الاحتلال الايراني لدولة العراق في ظل الفشل الامريكي الذريع في تحليل ماجري في العراق منذ اليوم الاول للغزو والاحتلال وحتي اليوم.
ولكن الحل لايجب ان يكون بمغامرة حربية تضع شعوب المنطقة العربية واقليم الشرق الاوسط بين مرمي النيران الامريكية والايرانية وتدمير المتبقي من البشر والموارد بطريقة ستتنتهي بانهيار الحدود وحروب انتحارية لن يسلم منها احد حتي ربيبتهم اسرائيل التي تتعمد التذاكي والتحايل مثلها مثل ايران ليخوض لها البعض حربها ضد ايران بالوكالة والانابة عنها.
الولايات المتحدة الامريكية غدا ستكون تحت ادارة جديدة مواجهة بمهددات دولية مخيفة ترتبت علي الحقبة الفايروسية التي تهدد الحضارة الانسانية في الصميم بعد ان اصبح العالم كلة في هذه اللحظات علي مركب واحدة اذا سلمت سيسلم الجميع واذا غرقت فلن يسلم منها احد.
مطلوب من الادارة الامريكية المنتخبة ان تتحلي بالتعقل والاستفادة من امكانات الدولة الامريكية في استعادة التوزان المفقود داخل امريكا نفسها واعادة ترتيب الاولويات قبل التوجة بالنصح خارج حدود دولتهم او فرض تصوراتهم علي الاخرين في قبول هذا او رفض ذاك داخل الحدود القطرية للاخرين.
وقبل هذا وذاك ضرورة تحلي النخب العسكرية والسياسية الامريكية بضبط النفس والتصرفات والتزام اعلي درجات الحذر واستخدام ما يمكن استخدامة لمنع اي مغامرة حربية في الايام القليلة المتبقية لادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب او هجوم علي ايران بطريقة قد تقضي علي المتبقي من امن وسلام العالم في ايام معدودة.
رابط له علاقة بالموضوع وتقرير اخباري عن حجم الاختراق والتنسيق بين ايران والنسخة الامريكية من عراق مابعد صدام حسين :
https://www.youtube.com/watch?v=TdWAuPugKfI

https://www.facebook.com/mohamed.siddig.355/