حول الحديث المنسوب للقيادي العسكري ياسر العطا عن مشاركة عبد الفتاح البرهان في حركة رمضان وليس انقلاب رمضان كما يردد البعض هذا الحديث غير صحيح يمكن ان يكون كان متعاطف معهم من علي البعد لكن مشاركته في الحركة هذه غير واردة عموما اذا كان ياسر العطا والبرهان لديهم بقية من ولاء لجيش السودان القومي عليهم العمل علي رد اعتبار ضباط الجيش السوداني من الشهداء المغدورين ورد اعتبار الجيش السودان الراهن وتطهيرة من الفوضي الاخوانية التي افقدت الجيش السوداني هيبته وجعلته اقرب الي الميليشيا من كونه جيش قومي محترم.

الاخوان المسلمين انقلبوا علي الجيش السوداني في الثلاثين من يونيو 1989 وافرغوه من المهنية وجعلوه جزء من ميليشيا التنظيم وماتعرف بقوات الدفاع الشعبي وادبها المسعور وشردوا خيرة العسكريين واستخدم عمر البشير الجيش في الرشوة السياسية وقام بدمج ميلشيات حزبية وقبلية في الجيش في اطار التسويات والرشوة السياسية واصبحت رتب وازياء الجيش الرسمية مستباحة لكل من هب ودب وتحولت العسكرة الي نوع من الهوس والجنون واصبح امثال محمد عطا وصلاح قوش اصحاب الخلفية الاكاديمية الرفيعة يرتدون ازياء ورتب الجيش السوداني دون استحقاق وتركوا العلوم الهندسية التي سهر اهلهم من من اجلها الليالي وتفرغوا للاستعراض والارهاب والاستبداد تحت لافتة الجيش السوداني وعلي شاكلتهم العشرات من الحزبيين وتحولت المرافق والمعاهد العسكرية وحتي الكلية الحربية السودانية بتاريخها العريق الي مجرد شعبة داخل تنظيم الجماعة الاخوانية وتم تفكيك الجيش السوداني تماما والقضاء عليه في عملية حل غير معلن وقام الترابي ومن معه في قيادة التنظيم الاخواني بحل الجيش السوداني واجهزة الامن والشرطة القومية بصورة نسبية تماما كما فعل الامام الخميني مع الجيش الايراني وبقية مؤسسات الدولة الايرانية اواخر السبعينات.
في السودان اليوم واقع جديد بعد الثورة الشعبية المباركة الاقدار منحت البرهان وياسر العطا واخرين فرصة نادرة لكي يساهموا في اعادة صياغة الدولة السودانية القومية وجيش البلاد الوطني الذي فقد هيبته واصبح كيان مهلهل يسرح ويمرح فيه الهتيفة الملتحون نتمني ان لايضيعوا هذه الفرصة بعد ان تخلوا عن التردد الذي لازم حركتهم منذ سقوط النظام وان يعملوا علي تطهير الجيش من الحزبية الاخوانية والمحافظة علي قومية الدولة والقوات المسلحة فقد تحولت كل الدول التي ضعفت او اضعفت فيها الجيوش القومية الي مقابر جماعية ودونكم العراق في زمن الخمينية الامريكية وسوريا واليمن وليبيا باستثناء مصر التي لاتزال صامدة علي الرغم من الارهاب والفتن والازمة الاقتصادية الطاحنة فقد كتب لها البقاء متماسكة بسبب قومية جيشها الوطني .

///////////////