"يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا

يا قاتلاً أمتك شارب الدم لا ترتوي
سلبتني العمر كل شيء و مسكني
بعتني والديار بعت شرف موطني
فانحنى فقراً وقهرا عمود ظهري
لكنك فشلت تسلبني قوة عزيمتي
عصية عليك ظلت وأصيلة كرامتي
وهويتي و تراث جذور خيار أمتي
فاليوم منتصرا يهدر هتاف موكبي
"سلام وعدالة" عادت لي حريتي
والسودان كله جنة حبي و موطني

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.