الفاضل عباس محمد علي

يدور لغط كثير حول علاقتنا، بعد نجاح الثورة، مع المحاور العربية الماثلة للعيان، وبالتحديد حول المحور السعودي الإماراتي المصري، ودورنا في "عاصفة الحزم" - هل تستمر قواتنا المرابطة في اليمن أم يتم سحبها؟

هذا هو عنوانُ مُصنّفي الجديد الذي صدر هذا الأسبوع عن دار آفاتار لصاحبتها الشاعرة التشكيلية المصرية الدكتورة زينب أبو سِنَّة، أرملة المرحوم سامي ابن الزعيم محمد أحمد المحجوب، وهي سيدة من الزمن الجميل، لها ابنان هما المهندس محمد أحمد والدكتور محمود، سودانيان 

كيفما يتقلب عمر البشير ويغير تكتيكاته، ويعتمد الكذب والتمويه والمداراة والذئبية واللف والدوران كأدوات لحكم البلاد لأطول فترة، كلما تقلب معه قومه الإخوان المسلمون حتى لو يعني ذلك تجريدهم من السلطة، طالما ظلت ثرواتهم في مكانها وشركاتهم على قيد الحياة ونساؤهم يرحن 

لقد ظل الشارع السوداني منتفضاً منذ نيف وشهرين، غير مكترث لهموم أكل العيش وللقضايا الحياتية الأخرى، ومضحياً بالنفس وفلذات الأكباد، ومسترخصاً الروح التى ما انفك يزهقها جلاوزة البشير بدم بارد في قارعة الطريق وبدهاليز أجهزة الأمن و"بيوت أشباحه" - في سبيل توضيح

(كنت قد نشرت هذا المقال قبل شهرين بالضبط، ولكني أجده لا زال طازجا،ً ولو كتبت شيئاً جديداً لربما أجد قلمي يكرر نفس هذ الكلام!)
يعتبر السودان واحداً من دول الشرق الأوسط، ولذا فهو جزء من الواقع والمآلات الجيوسياسية لهذه المنطقة الحساسة من العالم، الحاضن الرئيس

تقول سكرتارية تجمع المهنيين، ويثنّي القول حلفاؤها من الأحزاب والهيئات المعارضة، إنها تعوّل بالدرجة الأولى على المسيرة التراكمية التى سوف يتوجها العصيان المدني بلا شك في آخر محطة بإذن الملك العلام؛ وكلما تحركت العملية الثورية بتؤدة وحسابات دقيقة محكمة وحنكة