السفير حسن عابدين

زهجنا وقرفنا وروحنا حرقتنا بلغت الحلقوم . أمسك الياس بتلابيبنا بِعد ما صبرنا وصبرنا علي الصبر المر المرير. انتظرنا وعود " وبركات " المشروع الحضاري لإعادة صياغتنا واسلمتنا من جديد ، انتظرنا تسعه وعشرين سنة ، سنة ورا سنة ، شهر ورا شهر ويوم اسود ورا يوم.

ان التاريخ عن الماضي ، عن ما حدث للإنسان وما احدثه الانسان تفاعلا مع بيئته الطبيعية، وكيف استجاب لتحدياتها وطوعها في حركة التغيير والتطور الحضاري .

اهداني صديقي الاثيــر الودود لنحـو خمسين عاما اسحق القاسم شداد المحـامي كتابه الجديـد " مشوار حياة ". الكتاب يؤرخ لسيرة الاحداث التي شهدها معاصرا واحيانا مشاركا في صناعة بعضها، ولمحات من سيرته الشخصية وتاريخ اسرته وعشيرته ثم المدن التي نشا وعاش طرفا من