لو كان الخليل وصحبه من شعراء ومبدعي بلادنا يدركون أن أطفالاً بعد ثورة 2018 سيعيدون تمجيد الوطن ويشحذون حناجرهم، ويقومون باستدعاء ما كتبوه وما صاغوه من كلمات بعد عشرات الأعوام من مغادرتهم الفانية، لنهضوا من قبورهم واصطفوا مع الأطفال من الأولاد حليقي الشعر والبنات "أمات" ضفاير وهتفوا معهم: فليحيا الوطن.
ثورة نسترد معها وبها الحس الوطني في برنامج (جنة الأطفال) الذي كان يكرِّس من قبل للجهل ويعمل على تلقين اليُفع أفكاراً ماضوية عقيمة، هي ثورة ثقافية ووطنية بامتياز.
سالت أدمعي وأنا استمع للأطفال وهم يرددون أشعار سيد عبدالعزيز ويوسف التني والعبادي، ومسحت بكم القميص دموعي حين قرأت طفلة قصيدة وطنية وهي تحمل علم السودان.
كنا في ما مضى لا نجرؤ على إدارة الريموت نحو القنوات السودانية خوفاً من أن نجرح خاطر أطفالنا بصورة قبيحة لهذا الذي يعلن العفو عن شيخ مغتصب، أو ننهك عقولهم بقول لذاك الملتحي أو تلك المتعمعمة، فقد كانت صحف الأمس القريب تحمل منه ومنها تصريحاً بوجوب ختان البنات أو عدم حرمة زواج الطفلات.
كنا لا نجرؤ على ذلك فنستسلم للشاشة وهي تعرض أغاني من قناة طيور الجنة واسبيس تون، فهذا أسلم لروحهم وأصح لأبدانهم أو هكذا نظن، هذا رغم إيماننا- ربما- بأن ما يعرض على هذه الشاشات يؤسس لاغتراب فكري ويرسخ للا انتماء وجداني.
لازالت قنواتنا الفضائية تحتاج لكثير من العمل والجهد حتى ترتقي لعظمة ما أنجزه هذا الشعب، وترتفع لحجم التضحيات التي قدمها بناته وأبناؤه كي تُفتح ثغرة للنور لهزيمة العتمة، ولايزال الدرب طويلاً كي تكون هذه القنوات مصدراً لتشجيع التفكير النقدي وزيادة الشعور بالانتماء لهذا التراب وإرساء أدب الحوار بدلاً عن العنف وعلو صوت السلاح، ولا زلنا نحتاج لتعلُّم معنى أن التنوع والتعدد باب للوحدة والثراء وليس منفذاً للتفرقة والنزاع.
دعونا نقسم بهذا البلد ونحن حلٌ به من غير حرج ولا إثم، دعونا نعلم أطفالنا السباحة في حب الوطن والغوص في عشقه، أن يتعرفوا عليه ويتحسسوا ترابه، فما عاد تعلم الرماية وركوب الخيل أولوية في زمان يفكر فيه غيرنا في اختراع الأدوية للأمراض المستعصية، دعوهم يؤمنوا أن السلام سُنّة وريدة ومحنة وتربية رشيدة وأن العدل يجب أن يكون أساس كل فعل في مواجهة الآخرين وأن الحرية مقياس للقدرة على تحمل المسؤولية لا مداس للقيم وإزراء للمبادئ.
دعونا نلتفت لتعليمهم التكنولوجيا وإدراك العلوم والتطواف في الفضاء وفك وتركيب وصناعة المجسات الضوئية، وأن نعلمهم قيمة العلم والعمل. هيا نلقِّنهم أن الفرق بين الطبيب وعامل النظافة هو فرق في الأدوار والوظائف، وأن لكل منهما أهميته في المجتمع، وأن عوامل ظرفية واجتماعية أتاحت لأحدهما ما لم يُتح للآخر. دعونا نكبر في أعينهم بما نمارسه في سلوكنا اليومي، لا أن نصغر في نظرهم بعدم اتساقنا و تلوُّن مواقفنا.
#أنا_تغيير
#أنت_قياده
#تحقيق_اهداف_ثورتنا
#تحديات_الفتره_الانتقاليه
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
https://m.facebook.com/photo.php?fbid=10157630511489241&id=667024240&set=a.167130329240&notif_t=feedback_reaction_generic&notif_id=1568970185567763&ref=m_notif