بسم الله الرحمن الرحيم

منشورات حزب الحكمة:


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الماضي للتعلّم العِبر، والحاضر للفهم وحسن الإدارة والمستقبل للتخطيط والخطر. فالتاريخ مدخله التفكير النقدي لوضعه في سياقه الصحيح واستنباط الحقائق من الأباطيل، فهو أكثر العلوم عرضة للتزييف أو التفسير الذاتي وكلاهما، إن تعصّب لهما المرء، مدعاة لتكرار الأخطاء، ونحن نعلم أنّ الإصرار على تكرار الفعل وتوقّع نتيجة مختلفة في كلّ مرّة هو نوع من الجنون.

والذين يصرون ويتعصبون لفهم واحد أصحاب ذهنية جامدة، إيمانهم بفهمهم أعمي ولا يمكن أن يتخلّله الشك المنهجي، وهم المعول الأوّل لوأد فرص العافية والتطور. ولذلك فتفكيرهم انفعالي وصوتهم عالي ونشاطهم محموم لإثبات صدق نظرتهم، وهم أوّل من يسعون لإقناعه هي أنفسهم التي لا تقوي على احتمال عدم اليقين، وبذلك تجد يقيناً يقيها ألم النزاع النفسي في الزيف الذي يؤمنون أنّه الحقيقة. هؤلاء يحنّطون الماضي في معابد مقدّسة، ويصيرون من حرّاسه وعبدته، وهذا ينطبق على العقائديين والطائفيين والمذهبيين، فمثلهم كمثل عبدة عجل السامري.

وعليه فالتعلّم من السنن المتكرّرة، في سياق شروطها العلمية، أوّل مدخل للعلم ودحر للجهل، فالبنيان لا بدّ له من أساس متين.

أمّا الحاضر فآلة فهمه هو التفكير التحليلي يربط العوامل الماضية بالعوامل الجديدة في السياق الحاضر ويستبصر اتّجاهه في المستقبل. ولإدارة الحاضر ينبغي أن يستخدم المرء التفكير العملي والجانبي، وهو ما يعرف بالتفكير خارج الصندوق، أو التفكير الإبداعي. ولذلك فالجهل بالواقع هو نتيجة للإفلاس الفكري وعدم استخدام الآليات الصحيحة لفهمه وتدبير إدارته، وبهذا تنفتح نافذة تكرار الماضي بشوائبه وبوائقه وتضييع فرص الحاضر الواعدة.

وللمستقبل مدخل تفكير مختلف وهو التفكير الاستراتيجي، فالذي يعيش الحاضر لا يمكن أن يهرب من المستقبل فهو الحكم عليه وعلى نتيجة عمله والفاضح لصدقه وصحّة اعتقاده. والتفكير الاستراتيجي في أصله تنبّؤ بالمستقبل وإعداد له وعندما يصير المستقبل حاضراً تُستخدم أنواع التفكير الأخرى من تحليلية وإبداعية وعملية. فالقفز إلى المستقبل بغير ضوء هو قفز في الظلام وعواقبه وخيمة وذلك لأنّ الأهداف غير واضحة وخطط تنفيذها غير جاهزة ومصير ذلك الفوضى.

يبدو أنّنا لم نتعلّم شيئاً ولم نغيّر شيئاً فالوعي لا يزال جهلاً، والحاضر غائم الرؤية ينذر بفوضى عارمة، والمستقبل شرٌّ مستطير لن تغيره الأماني الطيبة ولا التضحيات العظيمة، ولكن يغيّره الوعي والعلم والاستقلالية الفكرية، والذهنية المنفتحة النامية، التي لا تستغني بنفسها عن الحقائق المدعومة بالدليل، لأنّها تخاف شقّ الصف، أو تأليف القلوب، فالحقّ لا يحتمل التسويف أو المداهنة.

قادة الجيش وقادة الحرية والتغيير يتحدّثون باسم الوطن وأمنه ورفعته، وهم يكرّرون أخطاء الماضي البعيد والقريب، فخطابهم شعبوي وانفعالي وليس فيع ذرّة علم أو منهج صحيح، ويعتمدون في تأكيد شرعيتهم على شعوب السودان بإظهار تأييدها لهم، وهم يستعلون عليهم كالأب المتسلط لا يظهر من أفكاره وخططه إلا ما يظنّ أنّ المرحلة تستدعيه ويطلب منهم ثقة عمياء غير مشروطة.

لا محالة إن شاء الله سينتصر الشعب ويسقط المجلس العسكري، عاجلاً أم آجلاً، فالطغيان عمره قصير، ولكن كذلك ستظهر سوءات قيادة الحريّة والتغيير من سوء قراءة للماضي، وسوء فهم وإدارة للحاضر وسوء تحضير للمستقبل، فما ظهر من أدائهم يشي بتشويش فكري، وصراع خفي، وقيادة فاعلة غائبة، وعندها ستسحب الشعوب تفويضها وثقتها، وسيؤمن الشباب بنفسه وستزيد ثقته في مقدراته فيكوّن أحزابه المستنيرة بالعلم النافع ويقودها بالوعي اللازم.

ودمتم لأبي سلمي