بسم الله الرحمن الرحيم
"فاتحة كل خير وتمام كل نعمة"
منشورات حزب الحكمة:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تحدثت عن مفهوم المسئولية كموجِّه من مُوجِّهات التنفيذ، ولكنّه لا يقوم إلا بإضافة ركنين آخرين يكمّلان مثلّثاً وهما مفهومي الرقابة والمحاسبة. ولذلك يقولون من ضمن العقاب أساء الأدب.
ونجد ربط هذه المفاهيم الثلاثة في آية واحدة تدعو للوعي بهنّ في آنٍ واحد، وللوعي بالهدف الأعلى والأساس للإنسان؛ ألا وهو تقوي الله:
‫يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون"َ‬"‬‬‬‬
ولذلك فقد ذكر الله سبحانه وتعالي مسئولية الإنسان تجاه هدفه الأساس، بل وكرّر ذلك مرتين، ثمّ نبّهه للوعي بالوسيلة التي ستوصله للهدف، وهي العمل في الدنيا الذي سيحاسب عليه في الآخرة، وذكر في نهاية الخطاب الوعي الأهم وهو معرفة أنّ الله خبير بما يعمل الإنسان في كلّ لحظة في السرِّ والعلن، ولذلك وجب مراقبته:
"‫"إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ‬ ‬‬‬‬
فلكي يتمّ التنفيذ لا بُدَّ أن يكون يكون الوعي بمفهوم المسئولية، ومفهوم الرقابة وأخيراً مفهوم المحاسبة.
" وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ"
والرقابة تعني تسجيل المعلومات، وهو علم الإحصاء الذي لا يقوم تنفيذ بدونه، لأنّه يدرس الاحتياجات التي تُبني على أساسها الخطط، وتوضع البرامج لتُنفّذ، ومن ثمَّ تبدأ الدورة مرّة ثانية بتسجيل المعلومات أثناء التنفيذ لتُراجع خطواته؛ أصغرها قبل أكبرها، فمن وعي بأنّ الصغيرة تُسجّل حسّن أداء الكبيرة:
" ‫وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا‬ " ‬‬‬‬
والمحاسبة تكون ذاتيّة وخارجية، فإذا قمت بها بنفسك خفّفت عليك الخارجية التي تجئ معها فرص الإهانة:
"حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن تُوزنوا، فإن أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم".
ومن بعد المحاسبة نصل للموجّه قبل الأخير وهو:
- التّكامل بين المهمّات والأجزاء المختلفة للدولة أو المنظّمة.
وهذا الموجّه يحتاج للرؤية الشاملة، ولمن يتابعها متابعة لصيقة، لأنّ المنظمة أو الدولة تغرق في تفاصيل المشروعات، وفي الاجتماعات المتلاحقة، فتغفل عن الأجزاء الأخرى المُكمّلة، والتي لربما تكون، إذا أُهملت، العائق أمام تنفيذ بقية المشروعات.
فالإنسان بطبعه يحب الاحتكار والملكية الخاصة، ويحب أن ينسب النجاح له؛ ولو أنّه ادعي غير ذلك باسم الوطنية والإخلاص للمجتمع أو ما شابه. وهنا تنشأ ظاهرة ما تُسمّي بالمقصّات ولهذا فقد أمرنا الله سبحانه وتعالي على التعاون على البر.
ونصل أخيراً لأهمّ الموجهات قاطبة وهي:
- القيادة الرشيدة المستشيرة.
وتعتمد على سبعة خطوات:
- الوعي الكامل بالرؤية وفلسفتها.
- العمل الجماعي لفريق العمل القيادي للفهم الشامل للمهام والخطوات من خطط وبرامج.
- الاستشارة لتبنّى الرؤية والخطط والبرامج من أكبر طيف يمثل الدولة أو المجتمع أو المنظمة، وعدم الاستئثار بالسلطة، أو الثقة الزائدة بالنفس على أنّها الوحيدة القادرة على تنفيذ البرامج أو الخطط فرُبَّ من لا يؤبه له وهو مفتاح التنفيذ.
- الإيجابية في النّهج، وتثوير روح الإبداع والعطاء بتوضيح الأهداف قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل، التي يجد فيها الجميع ما يُغطّي احتياجاتهم، وهو ما يعرف بزراعة الأمل، فيتحمّسون لها ويضحّون من أجلها.
- الاستعداد لتجربة الرؤية والخطط والبرامج على النّفس أوّلاً ومن ذلك تتولّد المصداقية.
- الالتزام بالمؤسّسيّة.
- الاتّصال بالقطاع المناوئ، لعرض الرؤية لخطب ودّه وحثّه على المشاركة لتحييده أو كسب تأييده ونصرته، وهو ما يعرف بالحكمة العملية.
ولا يخفي عن القارئ الفطِن أنّ قادة السودان فشلوا في تحقيق التنمية المستدامة النامية والمرنة المبنيّة على قدمي العلم والعدالة. وهو ممّا يثبت قصور فهمهم لدور رجل الدولة المسئول صاحب الرؤية والقدوة وقصر فهمهم للسياسة على أنَّها تولّي السلطة للتسلّط على الناس وتنزيل أفكارهم من علٍ حتى وإن رفضها الناس أو أثبتت بؤس جدواها.
وإذا ظللنا نكرّر نفس المنهج فإنّنا سندور في هذه الدائرة الخبيثة من فشل إلى فشل أكبر منه، ولذلك فالوعي هو مفتاح البصيرة الوحيد لتحقيق التغيير، وهو ما أسعى لتحقيقه في هذه المقالات حتى يعلم النّاس أنّ زمن الاتّكال على البديهة أو الذكاء الفطري، كما يفعل شيوخ القبائل، قد ولّي وأنّ كلّ خطوة يخطوها الإنسان خطوة محسوبة علميّاً ولها عواقب معلومة.
وسنواصل إن أذن الله سبحانه وتعالي
ودمتم لأبي سلمي