د. عبدالمنعم عبدالباقي علي

إنّ كل محاولة للتغير تأتي نتيجة حاجة وهي نوع على التمرد. والتمرد في غالب الأحوال حميد لأنه يقع ضدّ واقع مريض ولذلك فهو دليل عافية. ورحلة الإنسان منذ بداياته الأولي اتّصفت بمراحل رُقي وخساسة فهي رحلة تدافع بين المبدأ والمصلحة الذاتية أو بين الأثرة والإيثار ولذلك فهي تبدو كالموج في عُلوِّه وانخفاضه. والثورات حالة تمرّد ترفع أعلام 

هلّت بشائر خير مقبل بأداء القسم لحكومة الفترة الانتقالية بقيادة الدكتور عبد الله حمدوك بعد ولادة طفل الوطن بين فرث المعاناة ودم التضحيات بعد طول انتظار. وممّا يبعث الأمل أنّ رئيس الوزراء أظهر حكمة عملية بعيداً عن الأيديلوجية والانفعال السطحي، وبدا في حديثة عقلانية نمّت عن تفكّر نسأل الله أن يكون ديدنه في مقبل الأيام. 

يمرّ وطننا بمرحلة مرتبكة وغامضة بين الحرب والسلم، فهي مثل أوّل الفجر فيه القليل من النور والكثير من العتمة. ومستقبل السودان مصيره في يد المجلس العسكري وقيادة الثوار وكلاهما تعوزه الخبرة السياسية والوعي اللازم بمدي المسئولية الملقاة على عاتقهما، وأيضاً الرؤية الواضحة التي تنير الطريق ممّا يعني

الاتفاقيات والترتيبات السياسية ليست غاية في حدّ ذاتها، ولكنّها وسيلة لتحقيق أهداف مُعيّنة، ويُحكم عليها بمدي النجاح في تحقيقها. وأهم هدف يجب أن تحققه الاتفاقية بين قوي الحرية والتغيير والمجلس العسكري هو قلب موازين القوّة لصالح الشعب، وليس لصالح الحاكم عسكرياً كان أم مدنياً.

من المتّفق عليه أنّ السبب الرئيس للوساطة بين طرفين هو انعدام الثقة بينهما، ولكن هناك الكثير من الأسباب الأخرى التي تقود لتدخّل الوساطة ومنها انعدام الموضوعية في حالات النزاع وترجيح المنطق العاطفي على المنطق العقلي. ومنها أيضاً، انعدام القاعدة الفكرية المشتركة بين الطرفين، فالخلاف لا ينشأ إلا 

التأمين نوع من المقامرة ضدّ الخطر المستقبلي الذي ربما لا يحدث، وتكوين الجيش هو نوع تأمين للمواطن والوطن من أخطار الغزو الخارجي. وقد قامت الجيوش الحديثة لتحقيق أطماع توسّعية لبلادها أو لحماية الأوطان من العدوان، وقد كانت طبيعة العدو تستلزم وجود السلاح والرجال، ولكن مع تقدّم 

للاستعمار أوجه مختلفة لا يعيها إلا القليل من الناس، لأنّ الإنسان بطبيعته يميل لخداع نفسه ويجمّل الأكاذيب بالأماني، إذ أن كسب الوعي يعني إدراك الحاجة للتغيير وهو أمر مرغوب ومكروه ولهذا يتذبذب الإنسان بين الشعورين.