فضيلي جماع

الثورة حلُم. والثائر الذي لا يحلُمُ بمستقبل أجمل، لن يكون باستطاعته امتلاك أدوات تغيير الحاضر. بيد أنّ شرط الحلم بالمستقبل أن يكون قرين الوعي والحرية. قال الشهيد عمر المختار للغزاة الإيطاليين: (انني أؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة. وهذا الإيمان أقوى من كل سلاح.) وقد صدق. فالمستعمر 

في يوم 28 رمضان الموافق 24 أبريل 1990م والأمة السودانية على مشارف عيد الفطر المبارك، أوقع نظام الإسلامويين مذبحة قوامها 29 ضابطاً من ضباط قوات الشعب المسلحة بتهمة أنهم كانوا يرتبون لإنقلاب على سلطتهم الإنقلابية التي كان قد مضى عليها عشرة أشهر. لم يعط عسكر نظام الأخوان المسلمين 

استمعت اليوم الأربعاء لكلمة رئيس المجلس العسكري الجنرال عبد الفتاح البرهان التي وجهها للشعب السوداني. أستمعت مرتين لكلمة الجنرال. وخلاصة ما خرجت به أنّ الكلمة التي تلاها تعج بجملة من المغالطات ومحاولة طمس واقع شديد المرارة عاشه ويعيشه أيام العيد كبار السودان وأطفالهم. واقع يلعب الجنرال

إن ظنّ جنرالات مجلس أمن النظام المباد - الذي أطلق على نفسه جزافاً إسم المجلس العسكري - ومعهم فلول الثورة المضادة وحلفاؤهم (معسكر السعودية - الأمارات) - إن ظنوا بأنهم سجلوا انتصاراً بارتكابهم مجزرة فض الإعتصام بقوة السلاح ، وإراقة دماء أبناء وبنات شعبنا في ختام شهر الصوم الفضيل ، إن ظنّوا

ظل مشروع الدولة المدنية الديموقراطية المستقرة في السودان حلماً عصيّ الإنجاز منذ أن نالت بلادنا استقلالها في 19 ديسمبر 1955م (أعلن في أول يناير 1956). فالدولة الوليدة ابتليت منذ البداية بما جعل استقرارها غير ممكن لمدى ستة عقود. إذ ما خرج الإنجليز من بلادنا حتى كان صراع نخبة المركز على أشده

ما زال رأينا في المجلس العسكري بقيادة الجنرال البرهان أنه ليس سوى مجلس أمن نظام الأخوان المسلمين المباد. فالمجلس العسكري لم يقم بانقلاب على منظومة حكم البشير مطلقاً. ما حدث هو تسليم وتسلم من البشير لرئيس أركانه إبن عوف الذي لفظته ثورة 19 ديسمبر في أقل من 24 ساعة، ليقوم قبل تنحّيه 

دفع الملايين من شعبنا - رجالاً ونساءً - مهر الحرية وما فتئوا. ثورة على الظلم. على نظام أزكم فساده الأنوف. ثورة أفصحت عنها صيحات المظلومين في الهامش العريض ، فلم يستجب لها نظام الإستبداد بغير الرصاص الحي والبراميل المتفجرة وسلاح الإغتصاب وحرق القرى والمزارع. قضى مئات الآلاف نحبهم