ما زال رأينا في المجلس العسكري بقيادة الجنرال البرهان أنه ليس سوى مجلس أمن نظام الأخوان المسلمين المباد. فالمجلس العسكري لم يقم بانقلاب على منظومة حكم البشير مطلقاً. ما حدث هو تسليم وتسلم من البشير لرئيس أركانه إبن عوف الذي لفظته ثورة 19 ديسمبر في أقل من 24 ساعة، ليقوم قبل تنحّيه باختيار عبد الفتاح البرهان ليحل محله (قال إبن عوف هذا بلسانه وعلى شاشة التلفزيون). والمجلس الذي يمثل ضباط الأخوان المسلمين جل تعداده ، ظل يكرس نشاطه منذ مجيئه لإشعال المعركة تلو الأخرى ضد قيادة ثورة شعبنا المتمثلة في قوى الحرية والتغيير . بل إنّ المجلس الذي جاء بذريعة أنه ممثل للقوات السودانية المسلحة وأنه جاء ليكون فصيلاً في الثورة، كرّس نشاطه مذ جاء لشق صف الثورة ، موزعاً جهده بين خلايا الثورة المضادة تحت لافتات الإسلامويين المختلفة وأحزاب الفكة التي استعان بها النظام المباد زمناً طويلاً كغطاء لانفراده بالسلطة وتكريس الفساد. أضاع مجلس الفريق البرهان أكثر من شهر في مفاوضات ما اقتربت من إصابة الهدف بتسليمهم السلطة لحكومة مدنية إلا والتفوا عليها بحجج أوْهَى من بيت العنكبوت. ناهيك من استخدام الجزرة والعصا مع الثوار ، والإعلان أكثر من مرة بأنّ قوى الحرية والتغيير لا تمثل الشعب السوداني كله ولابد إذن من سماع رأي الآخرين والنظر في مقترحاتهم. قرابة الشهر ونصف الشهر والمجلس العسكري يضيع الوقت في بيانات كاذبة بأنه اعتقل أركان النظام وحولهم لسجن كوبر ، أو أن النيابة فتحت بلاغات ضد فلان وعلان من رموز النظام ليتضح بعد فترة قصيرة أن من ادعى حبسهم من رؤوس النظام طلقاء ، بل هم من يمدونه بالخطة تلو الخطة من أجل ضرب الثورة السودانية وعودة الإنقاذ في رداء جديد ومختلف.

واليوم نقرأ في وسائط التواصل خبراً أكيداً بأن الفريق البرهان ونائبه حميدتي قد بعثا بست رسائل للأستاذ ياسر سعيد عرمان - أحد قادة الحركة الشعبية (جناح عقار)، والعضو في قوى نداء السودان، بمغادرة البلاد هو وزميله إسماعيل جلاب، وقد وصلا لوطنهما شأنهما شأن من كان يعارض النظام السابق. حجة مجلس البرهان أن ياسر عرمان وآخرين كان قد صدر بحقهم حكم بالإعدام - أحد تلك الأحكام المهزلة في نظام البشير. حسناً..وما شأن مجلس الجنرال برهان بحكم النظام المباد ضد مواطن سوداني عاد ليشارك في الثورة السودانية السلمية والتي لو لاها لما جلس البرهان وجنرالاته أمام شاشات التلفزة ليصدعونا بسلسلة أكاذيبهم التي لا تنتهي، وليؤخروا قطار ثورة شعبنا في الوصول لمحطته الأخيرة - وهي إقامة دولته المدنية التي راهن عليها بدماء مئات الآلاف من الشهداء من أبنائه وبناته؟ لماذا يطلبون من مواطن جاء ليشارك في التحول السلمي الجماهيري أن يغادر حيث جاء إن لم تكن أجندة مجلسهم أصلاً هي أجندة النظام السابق الذي لم ينقلبوا عليه ولكنهم حاولوا عبر انقلابهم على رتبهم العسكرية المختلفة في مجلس أمن النظام أن يبقي نظام الإنقاذ ظاهرياً في الظل وعملياً في البذلة العسكرية المسماة بالمجلس العسكري والتي يحاول البرهان وبقية جنرالاته من خلالها نسخ النظام القديم في شكل جديد. رسائل المجلس العسكري للمواطن السوداني ياسر عرمان بأن يعود أدراجه حيث جاء ، بها من البجاحة والتطاول على الواقع الذي فرضته ثورة شعبنا ما لا يصدقه عقل. يبدو أن الفريق البرهان وزمرته من صنيعة عمر البشير قد حسبوا أنهم حقيقة الحكام الجدد وأن عجلة الأحداث في السودان تأتمر بإشارة منهم!

ربما نتفق أو نختلف مع ياسر سعيد عرمان وعبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد احمد النور ومني أركو مناوي وكل محارب في الحركات المسلحة في ميكانيزم الثورة وقضايا التحرير. لكنهم يبقون في نظر ملايين السودانيين مواطنين أجبرهم ظلم وعسف النظام المباد أن يحملوا السلاح دفاعاً عن قضايا أهلهم العادلة في الهامش العريض ، بل دفاعاً عن وطن هم منه وإليه. وهم- رضي البعض أم لم يرضوا - قد دفعوا من سنوات عمرهم ما لن يعوض من أجل إنسان هذا البلد. من حق من أراد منهم العودة لوطنه للمشاركة في ثورة التغيير السلمي وبناء حلمنا جميعا بقيام سودان جديد يسوده السلم والحرية والعدالة – من حق من شاء منهم أن يعود في أي وقت أن يعود وفي وضح النهار. لقد مضى وإلى غير رجعة زمن التهديد والوعيد والإستبداد.

لندن – في 29/05/2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.