عيسى إبراهيم

كتب دكتور عبد الواحد أيوب: " ومنذ أن تلقفت بالقراءة آراء الأستاذ محمود هذه، أدركت أهمية أن يتصدى علماء الأمة لمناقشتها والرد عليها بلغة الحوار من واقع ما استقر من علوم الشريعة وأدواتها وأنا أجد نفسي مدفوعاً لتدوين موقفي من آرائه وفكرته سعياً إلى تكوين موقف علميٍّ يستند على نصوص ومفاهيم مقتبسة

جهاز الامن والمخابرات في نظام الانقاذ تم تكوينه عقائديا وتوجيهه ايديولوجيا لحماية النظام وكان مقدرا في بنائه ان يكون بديلا للجيش السوداني ومثال لذلك ما تم في التصدي لغزوة خليل ابراهيم وقواته لامدرمان وتحجيم الجيش من مسؤولي قواتنا المسلحة وقيادات النظام..