عيسى إبراهيم

حين لجأت الحركة الاسلاموية الى الانقلاب العسكري لتسنم دست السلطة قلت لو اراد الله بها خيرا لم اضطرها الى ذلك السبيل الشائك ولسارت في الطريق الديمقراطي اذ كانت كما هو معلوم حققت في انتخابات ٨٦ المرتبة الثالثة خلف حزب الامة (مليون وخمسمئة الف صوت)، 

في الفترة من القرن العشرين الماضي "67 الى 71 " كنت في قاهرة المعز للدراسة، كان دخلي عبارةعن 12.3 جنيهات بتحويل عشرة جنيهات سودانية من السودان، وسبعة جنيهات من السفارة السودانبة، والمجموع تسعة عشر جنيها وشوية وشويات من العملة المصرية، وكنا 

أعلن الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم الفني بـ"جمهورية مصر"، أجندتهم التعليمية الجديدة التي شملت الصف السادس باعتباره سنة عادية، وكشف عن"شهادة مصر" بديلا عن شهادة الثانوية العامة الحالية ويذلك تنتهى ظاهرة “بعبع الثانوية العامة"، وكشف شوقي، عن فلسفة