(1) أحمد الضي بشارة

(19 ديسمبر – الاثنين - 2016 العصيان المدني القادم، ورمزيته في مناسبته إعلان الاستقلال من داخل البرلمان)

عيسى إبراهيم

"أحمد الضي بشارة: صحفي رياضي، معتقل الآن بسبب شريط فيديو، دعا فيه الشعب لعصيان مدني، في وجه جبروت حكومة الانقاذ، التي أذاقت الشعب الأمرين، وفشلت في كل شيء ايجابي، وحولت اقتصادنا من اقتصاد انتاجي إلى اقتصاد ريعي، وقتلت الزراعة، وشردت الرعاة بسبب الضرائب والاتاوات (80% من الشعب السوداني مزارعون ورعاة)، من ما جعل جنيهنا العزيز بلا داعم، وتضعضع أمام كل العملات الحرة، وحذفت من جنيهنا ستة أصفار على التوالي، وفسدت وأفسدت، وقتلت واغتصبت وعذبت!!، وديوننا ارتفعت من 13 مليار إلى ما يقارب الـ 50 مليار دولار!!"..
رابط حديث أحمد الضي على اليوتيوب (1):
https://www.youtube.com/watch?v=tALMc68USPA
رابط حديث أحمد الضي على اليوتيوب (2):
https://www.youtube.com/watch?v=EaGhRllI0YI

"أسقطوها فإنها منتنَّة"

يا ضي يا بشارة
يا أحمد جسارة
يا المخلوق عديل
من طينة الحرارة
وريتنا الدبارة:
عصيان مدني تام
نلزمو في بيوتنا
حالفين ما يفوتنا
اسقاط اللئام
ونؤدي التمام
للشعب الهمام
المعروف تمام
لمَّن يبدا يطلع
يمشي عديل
ويقلع
للصنم المشخلع
ويبنيهو السلام

أشعلت الخلايق
بالعصيان تساوق
رايق ماكا ضايق
وما كنت بتتاوق
جيتنا عديل مشاقق
بين فرث العوايق
وبين دم فينا ضايق
لبناً شُربو سايغ
لذيذ في طعمو
صادق
واشعلت الحرايق
في صدر الغلابا
ولي ضيق عيشنا تابا
وللمرض الخرابا
وللدوا طار وحلَّق
ولي ريسينا فلَّق
ونتشابالو مرة ومرة
نسيبو نحرد
ولما ألمْنَا ينتح
نجري نكوسو يابا

وكنت صريح معانا
ما بترضى الهوانا
ولا الذل كان غشانا
وكنت تمام رضانا

وينكم يا طَيَابا
أسِرْعُو أكسرو بابا
وابقو علي ضِرابا
أم حكماً خرابا
وأم عيشةً يبابا
ترجع لي جُرابا
وتاكل في حجابا
أم سنداً خيابا

حلفنا يمين نزيلك
بالعصيان نشيلك
في وحدتنا ميلك
نتكاتف نهيلك
وفي وحدتنا قوة
وتملانا المروة
وحافَّانا الفتوة
وفينا يمين هلاكك
متضامنين نشارك
حفرنا عديل قبيرك
وهلنا ترابنا فوقك
ونحن يمين بديلك
بالضي والبشارة
و"أم كبس" الشطارة
جاتكم كاسحة تارَّة
تزيلكم بي جسارة
وما بترضى الحقارة!

(أطلقوا سراح أحمد الضي بشارة، وقد قام بعمل مشروع يقره الدستور الحالي، ومن حقه أن يبحث عن الخلاص كيفما كان، ولو بازالتكم، ولم يحمل سلاحاً في مقاومته لكم إلا سلاح الكلمة الناجزة)

(2) "أم كبس محمد اللمين الشقلة مربع 12 أو كما قالت!"
والموعد المضروب للعصيان المدني القادم يوم 19 ديسمبر الاثنين:
(يوم اعلان الاستقلال من داخل البرلمان)

عيسى إبراهيم

"أم كبس (في تسجيل فيديو تيب): أنحنا تعبنا يا خواني، أنحنا تعبنا واتدمرنا، أنحنا ما عارفين نسوي شنو؟، نأكِّل عيالنا شنو؟، المواصلات غلت، البنزين غلا، الزيت غلا، الرغيف غلا، بقا رغيفتين بي جنيه، بكرة تبقا واحدة، وبكرة تبقا نص بي جنيه!، رجالنا وينُن؟، رجالتنا ماتت!، رجالتنا ماتت!، الما داير يقوم مظاهرات يقعد في بيتو، ما في زول يمشي الشغل!، انا اسمي أم كبس، البعرفني اليعرفني، الما بعرفني يكلم المابعرفني، أنا اسمي أم كبس محمد اللمين ساكنا الشقلة مربع 12، دي بشْتَنَا دي، دا دمار دا، يا اخواني، العزة لله والوطن، الرجالة ماتت، اسمي أم كبس (ورددتها مراراً تعرِّف بنفسها ومكان سكنها وتهدج صوتها وهي تردد ما تقول وقد تم اعتقالها وهي تزغرد)!!"
رابط حديث "أم كبس" على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/watch?v=HZE2zBmp6K4
رابط اعتقالها:
https://www.youtube.com/watch?v=-tc3iaUzOzA

"أسقطوا حكومة الذل والهوان فإنها منتنة"

ياناس الشِقلة سلام
يا ناس الربع "اطناشر"
الساكناهو "أم كبس"
المنَّها جانا كلام
بيصحي الكانو
نيام
يا المن تالاكم أبداً
مابينضام
يا ناس "أم كبس"
الليها مُرام
ورَّتنا كلام
بالفيها تمام
يا الكبست فينا
كتير نسَّام
للحرية اتلزَّمنا
واتحزَّمنا وقلنا
نسير
ما شين قدام
ما بنرجع تب
لو جانا السام

يا بت يا زينة
يا عِرضنا ديمة
يا الحزنك شالنا
وكان مالينا

لمن ساقوكي
عساكر الشينة
حتحتي الخوف
الكان مالينا
زغرتِّي تمام
يا ام فرحاً تام
وريتينا واتقدمت
صفوفنا
إمام
يا بت يا أمينة
أشعلتينا
وكهربتينا
وقمنا مشينا
صحيتي دواخلنا
المجنونة
جن أكتوبر
وجن ابريل
وحلفنا يمين
حنزيل الظلم
الفوق ريسينا
الخانا سنين
ونكنس كل الوسخ
الكان مالينا
سلاحناعديل
عصيانا المدني
إرادة قوية
كلامنا شوية
وفعلنا كتير فوق
ميَّة المِيَّة!!

وجاتكم تارَّة
من حلفا دغيم
لا عِنْ بارا
وفي خرطومنا
تشوفو خبارا
وشرقنا عاد
ما كلو جسارة
وغربنا يغلي
عروق فوَّارة
والوسط القلَّع
ودقَّ الطارا
نحاس ومرارة
شمالنا عديل
المابينضارا
وجاتكم تارَّة
أوعا تشردو
أقعدو أبردو
هديك الحارة
أم عيناً صارَّا
وارجو الراجيكم
من تالا الوطن
الحي
والناسو عُزاز
ما بيرضو الغي
يا الوسخ الني
نكنسو في ضحوة
ونبني مكانكم
ألفين صحوة
وفيها إشارة!!

(أطلقوا سراح أم كبس، فصرختها نتيجة ضغط قراراتكم الغبية غير الحكيمة عليها وعلى من تعول، دعوها تصرخ، وانظروا إلى قراراتكم البائسة بحكمة البؤساء!)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.