ركن نقاش

أرّخ العام 1999 إلى انقسام الحركة الاسلاموية إلى "قصر" و"منشية"، وسبقتها مذكرة العشرة ضد هيمنة الترابي، بعد انقلابهم على الديمقراطية الثالثة في الثلاثين من يونيو 1989 (في العاشر من ديسمبر 1998 ،فاجأ عشرة من قيادات المؤتمر الوطني اجتماعاً لمجلس شورى الحزب بمذكرة تحدثت عن هيمنة الترابي على الأداء في الحزب ، وطالبت بتقليص صلاحياته، وتحويل بعضها الى رئيس الحزب البشير، ورئيس الجمهورية. ولقيت المذكرة هوى في نفوس المشاركين وسط غضب الترابي وأعوانه، - (https://www.mc-doualiya.com/articles/2013)

- 16 عاماً من الصراع بين البشير والترابي - وأدت مذكرة العشرة التي وقّعت عليها قيادات النظام ووقف خلفها مؤيدون للترابي، إلى إشعال الخلاف بين البشير والترابي، وسارع بعدها الأول إلى التخلص من الثاني وإبعاده عن السلطة).
الصراع بين البشير والترابي:
- يعود الصراع بين البشير، والترابي زعيم المؤتمر الشعبي المعارض، الى الاعوام الاولى من قيام ما عرف بنظام الانقاذ الوطني، لكنه ظهر الى العلن منذ العام 1998، عندما كان الترابي يشغل منصب رئيس المجلس الوطني. حينها تم تسريب خبر عن عزم الترابي على الاستقالة ليتولى أمانة حزب المؤتمر الوطني الحاكم. وبالفعل جرى انتخاب الترابي للمنصب الجديد 1998 وسط إشارات بتصدعات في الجسم الحاكم في البلاد (https://www.mc-doualiya.com/articles/2013
- 16 عاماً من الضراع بين البشير والترابي).
- اشتعلت المعركة بين الرجلين القويين في الإنقاذ ، وتدخل البشير فأصدر قرارات عرفت باسم قرارات الرابع من رمضان حل بموجبها البرلمان وبالتالي أقصى الترابي من منصبه، وجمد مواد في الدستور تتعلق باختيار الولاة عبر كليات انتخابية مما يعني تعيينهم من قبل الرئيس البشير. وقد حاول الترابي الطعن في قرارات الرابع من رمضان لكن المحكمة الدستورية أيدتها (المصدر السابق).
الانقسام أصبح واقعاً معاشاً:
أفلح البشير بمعاونة علي عثمان محمد طه نائبه الأول في افشال خطة الترابي بفرض حالة الطوارئ، وتم السيطرة على الأوضاع، وإن أنسى لا أنسى جلوس الخال الرئاسي أمام مؤتمر للبشير في أوار معركة التدافع وهو يردد صائحاً: "الشورى معلمة واللا ملزمة"، باعتبار البشير "اماماً" والترابي "مأموماً"، و"التسوِّي بي أيدك يغلِّب أجاويدك"!!، ومن هنا ظهر الكيانان المنقسمان و"طني" و"شعبي"!، ولم يستطع المؤتمر الوطني ايقاف نزيف الانقسامات من جسمه الرئيسي حيث خرج الاصلاح الآن (غازي العتباني)، وكان سبقه بالخروج العدالة والتنمية (أمين بناني نيو)، وخرج التغيير الآن (الطيب زين العابدين)، كما خرجت مجموعة "سائحون"..
- "يقول القيادي في "المؤتمر الشعبي"، أبو بكر عبد الرازق، إن جملة حيثيات قادت للمفاصلة بين الإسلاميين إلى جانب مذكرة العشرة التي كانت بمثابة الشرارة الأولى، منها قضية انتخاب حكام الولايات التي كان عليها خلاف بين البشير والترابي، إذ أراد الأول التعيين فيما اختار الآخر الانتخاب من قبل الشعب"، (18عاماً بعد "المفاصلة السودانية": نفوذ الإسلاميين في تراجع -
https://www.alaraby.co.uk/politics/2017)
- يؤكد عبدالرزاق أن الاتهام الأساسي بالمفاصلة يوجّه لعلي عثمان طه باعتباره الداعم الأول للمفاصلة، مشيراً إلى أن انحياز طه للبشير رجح كفّته على حساب الترابي (المصدر السابق).
- وشكّلت المفاصلة بداية لانتهاء الحركة الإسلامية في السودان كفكرة، بخروج الأب الروحي لها وابتعاده عن السلطة، وانشغاله طيلة السنوات التي تلت المفاصلة في معارضة النظام بطريقة شرسة (المصدر السابق).
- مع إعلان البشير إطلاق الحوار الوطني في يناير 2013، وانخراط حزب الترابي فيه بقوة والقتال من أجل بلوغ نهاياته، بعودته وحزبه إلى السلطة من جديد وإعادة التوازن المفقود، شكّل ذلك شاغلاً للدوائر الغربية وبعض دول الخليج، لا سيما في ظل رفض معظم القوى السياسية السودانية المعارضة المسلحة والسلمية الانخراط في الحوار، مع تدافع الفصائل الإسلامية المتشعبة تجاهه، ما لمّح إلى عودة قوية للإسلاميين إلى السلطة (المصدر السابق).
الحوار بالداخل (المونولوج):
مرَّت الأيام وانتقل الترابي إلى رحمة مولاه وعاد علي الحاج إلى الداخل لقيادة التنظيم الشعبي بالداخل، ولم يسأله أحد عن طريق الغرب وكلمته الشهيرة: "خلَّوها مستورة"، وكانت حكومة البشير قد أصرَّت على اجراء حوار بالداخل وكان بالفعل "مونولوجاً" لا "ديالوجاً"، لاستبعادهم المعارضة المسلحة باصرار الانقاذ على عقد الحوار بالداخل، ومعلوم للكافة نتيجة الحوار الصفرية التي لم تأتِ بنتيجة سوى "ورجغة" مسموعة لا تُشبع ولا تُغني من جوع لاطالة عمر النظام ، واشترك الشعبي بقياد الترابي – قبل انتقاله - بثقله في حوار الداخل طلباً لايجاد دعامات داخلية للشعبي رسمية وشعبية!!..
ثورة 19 ديسمبر 2018 والاطاحة بالانقاذ:
جاءت ثورة 19 ديسمبر تتويجاً لأكتوبر وأبريل واعلاناً مؤكِّداً أن جذوة الثورة الشعبية متقدة وفي أوارها تماماً واقتلعت الحاكمين الاسلامويين من السلطة، ومن اللائذين بهم رغم اختلافاتهم وتشظيهم المستمر، وكان اجماع الثوار "كنداكاتٍ وشفاتة" منقطع النظير في الوصول إلى أهدافهم "حرية سلام وعدالة"، وقدمت الشهداء والجرحى والمفقودين، وتوجوا نضالهم السلمي بافتراع لجان المقاومة في الأحياء والحلَّال والقرى والفرقان..
الفلول يتجمعون (رغم تشظيهم) يائسين حالمين:
نعم فقدان ثدي السلطة الذي كانوا يرضعون منه قاتل ومميت، لذا اجتمعوا رغم خلافاتهم يحلمون باستلام ما فقدوه مرة أخرى، و"المشتهي الحنيطير يطير"، وقد كشفوا بزحفهم ومظاهراتهم حجمهم الحقيقي الضئيل، وإن كانت سكرة السلطة لم "تَفِكْ" بعدُ..
كتابُهم الآن مفتوح للقارئين:
من باب "أكسح أمسح ما تجيبو حي"، شرَّدوا، وسرقوا، وقتلوا، وعذَّبوا، ودقُّوا المسامير في رؤوس الأعزاء، وخوزقوا الرجال، واغتصبوا، واقتنوا القصور وبها حمامات سباحة، وتزوجوا مثنى وثلاث ورباع، وباعوا البلد إلى الأجانب لمن يدفع، وفكفكوا القطاع العام لصالح منسوبيهم، وعاثوا فساداً في الأرض، وزرعوا الفتنة بين أعراق الوطن الواحد، ومع ذلك يعملون سراً وعلانية للعودة لكراسي السلطة!!..
تهديدات بلا سيقان:
تقول الصحفية مزدلفة محمد عثمان:
- لوّح حزب المؤتمر الشعبي في السودان الخميس بتصعيد المواجهة مع الحكومة الانتقالية حال تماديها في اعتقال قادة الحزب. وقال إن كافة الخيارات مفتوحة بما فيها إسقاط النظام القائم، قبل أن يدعوا لإجراء انتخابات مبكرة.
- ويثير اعتقال الحاج ردود أفعال واسعة. ورأى مراقبون أن الخطوة من شأنها تعكير الأجواء السياسية وخلق حالة من الاصطفاف الواسع للتيارات الإسلامية في مواجهة قوى "الحرية والتغيير" التي تمثل التحالف الحاكم.
- وقال سليمان (المسؤول السياسي بالمؤتمر الشعبي) إن حملة الاعتقالات هذه لا توحد التيارات الإسلامية فقط، إنما تحدث تقارباً بين كل أهل السودان ("انقلاب 89" بالسودان.. معركة "كسر عظم" بين المؤتمر الشعبي والحكومة -
https://www.aljazeera.net/news/politics/2019)..
تقاربهم اللحظي: استراتيجي أم تكتيكي؟:
بالطبع هو تكتيكي لتشرذمهم وتشظيهم، وتفتتهم في كيانات متناحرة، والاستراتيجي يفترض الوحدة الفكرية والاهداف والبرامج، وهو مفقود لديهم، ولقد كانت فترة حكمهم الثلاثينية الكئيبة عامل توعية للشعب السوداني، عاشها كابوساً وخرج منها ظافراً بثورة وعيه، ولن تعود عقارب الساعة إلى الوراء..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////////