إسماعيل شمس الدين

يشد الناس الرحال عبر المحيطات والبحار والفيافي بوسائل المواصلات المختلفة للوصول الى مكان يروي عطشهم بقدسية مكان يشفي القلوب ويزيدهم ايماناً بروحانية ايمانية حباهم الله بها ،،،، ولأهل السودان هذه الأيام قدسية خاصة بالسفر والترحال في العاصمة السودانية وأقاليم السودان والأطراف البعيدة حيث يتوافد

أجواء مشحونة بالانفعالات بعد انتصارات ثورة شباب وشابات السودان وهي تفاعلات امتزجت بالفرحة العامرة التي عمت الأرجاء وأدخلت الأمل في نفوس الناس الذين عاشوا ثلاثين عاما من القهر والحرمان، وانفعالات لرؤى المستقبل القريب والبعيد ،, ولكن الخطوات متعثرة

موج جارف وكتاحة تزخم الأنوف وموجات من الصقيع كالسيل من علي لتتجمع وتتساقط دون توقف على أذهان شعب السودان والناس في ذهول من وقع الصواعق بأخبار تترى عليهم بشهود العيان ووسائل التواصل الاجتماعي والصحافة الحرة والفضائيات الأمينة وبالمستندات

قالوها بالصوت العالي لبيك وطني ولبيك شعبي حباهم الله بالعلم والمعرفة والفكر الثاقب حملوا الأمانة لنداء الوطن وأكفهم الطاهرة على رقابهم مجردين من كل سلاح الا سلاح الحرية والكرامة لشعبنا وهم على قناعة تامة من بطش القوى الضالة والمضللة المدججة بالسلاح وبزبانة

عقبات ومزايدات وخطوات طابعها التردد والخوف من المجهول على الساحة السودانية اليوم لتبقى الحقيقة التي لا غبار حولها بأن ثورة الشعب السوداني بقيادة شبابها وشاباتها قد توجت نضالها الطويل عبر السنوات بانتصار أزهل العالم بأجمعة على صلابة هذا الشعب والذي تُوج باسقاط