(1)

ثلاثة عقود عاشها الانسان السوداني في ظل حكم شمولي ،لم تردعهم فيها آيات الكتاب المجيد، عن القتل والتعذيب والظلم والفساد والافساد، رغم هتافهم (هي لله هي لله). فاصاب الناس الحزن والاحباط والاكتئاب، واحيانا الياس . لكن في التاسع عشر من ديسمبر اشعل الشباب ثورة قويه منظمة ومخططة بعنايه، فاذهلوا اللصوص اولا ، ثم اذهلوا اهل الاسلام السياسي قاطبة، وشدوا انظار العالم، و النصر مؤكد باذن الله. فعم الفرح والتفاؤل والاحلام، والتقي الشباب بالآباء (جيل البطولات بجيل التضحيات)، و صدق فيهم قول الشاعر(ثائر اذ هب من غفوته). وتاكد لنا ان شبابنا خرج من هذا العهد البغيض معافي من كل السموم التي ارادوا بها تحطيم الشباب.

وعم الفرح ربوع بلادي، والتفاؤل بعهد جديد اصبح امرا يستمتع به كل ابناء و بنات بلادي، وصحونا نحن جيل اكتوبروابريل علي صوت هتاف قادة الثورة (سلميه سلميه ضد الحراميه، حكومة الكوز تسقط بس).

وفي مثل هذا الموسم، الفرح والتفاؤل حق لكل سوداني، لكن الافراط في التفاؤل والاحلام، ضد منطق البناء و التعمير. فليحلم من اراد بانه ليس اقل من البشير و في امكانه حكم البلاد، فليحلم ولكن يا حبذا لو كان حلمك هذا في المنام، او في اليقظه وانت في مركبه تقلك لمدينة اخري، لكن كما يقول اهل الفكاهة في السودان (ما تكتر المحابيه).
كما انه من الظلم للسودان و السودانيين ، ان نخسر عالما او خبيرا في مجاله ، ليصبح رئيس الدولة.

(2)

نحلم جميعا بان يكون السودان من اغني بلاد العالم ، لكن ان نتوقع ذلك بنهاية الفترة الانتقاليه،فيه افراط في التفاؤل وحلم غير واقعي يمكن تصنيفه تحت احلام اليقظه. فمثل هذه الاحلام المتعلقة بمستقبل الشعوب لا تتحقق الا بالجهد المؤسس علي خطط علميه، وانا علي يقين ان القيادة لثورة الشباب تفكر في هذا و تعد له الخطط، و تجدول مراحل التنفيذ (Action plan). فانتظروا شباب الثورة ليخاطبوكم بخطتهم لانتشال البلاد من حالة الفقر وافتقاره للبني التحتيه. وهذا لا يعني يا ابناءنا الثوار ان تستغنوا عن جيل التضحيات، فالكثير منهم منتشرون في ارجاء المعمورة، علماء وخبراء ، تستشيرهم الدول و المنظمات العالميه، فلتحاولوا الوصول اليهم والتعرف علي ما يستطيعون ان يقدموه لكم.

(3)

نتوقع للفترة الانتقاليه ان تكون خمس سنوات او اكثر قليلا، لذلك يجب ان تكون اهداف الحكومة الانتقاليه محددة في هدفين او اكثر يمكن انجازه في السنوات الخمس، بجانب الهدف الاول التخطيط والاعداد لانتخابات نزبهة في نهاية الفترة. و رغم علمي ان الثوار هم الذين سيحددون اهداف الحكومة الانتقاليه، الا انني اتمني ان تعود لنا دولة القانون والمؤسسية

(4)

وثورتنا هذه تريد ان تؤسس دولة المواطنه الديمقراطيه ، ليتحقق حلم شاعر الشعب:

حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي
وطن بالفيهو نتساوى
نحلم نقرا نتداوى
مساكن كهربا ومويه
تحتنا الظلمة تتهاوى
نخت الفجر طاقيه
وتطلع شمس مقهورة
بخط الشعب ممهورة
تخلي الدنيا مبهورة
ارادة وحدة شعبيه

ولا شك ان هذا الوطن المغسول بدماء الشهداء من دنس تجار الدين، وطن للجميع بما فيهم الحراميه الذين مرقنا ضدهم، وتجار الدين الذين اقعدوا البلاد ثلاثين عاما يبيعون مقتنياتها قطعة قطعة. فانه يجب ان تكون لكم خطة لمنع وصول هؤلاء الي منصات صنع القرار. يجب ان نحمي ديمقراطيتنا و ثورتنا من الحراميه وتجار الدين (والذين احبوا انفسهم)!

(5)

وفي المرحلة الانتقاليه يحتاج قادة الثورة الاستفادة من تجارب الشعوب، يجب ان تزوروا البلدان التي انتصرت علي الفقر و التخلف والفرقة و العرقيه، رواندا مثلا.

كما انه من واجبات شباب الثورة نشر الوعي ، والطريقة المثلي لممارسة الديمقراطيه، لكي تحموا ثورتكم من اؤلئك الذين (يحبون انفسهم).

اسأل الله العلي القدير ان يمد في عمري لاري انجازات شباب الثورة ، لاطمئن علي احفادي و ابنائي واغني لكم قبل الرحيل لدار البقاء. واساله ان يوفقكم ويجنبكم شرور تجار الدين و من شابههم.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والضلاة والسلام علي اشرف الخلق و المرسلين.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.