بروفيسور/ محمد الرشيد قريش

 خفض منسوب خزانه أم خرق السد لأسترداد 341000 فدان واعادة عقارب الساعة الجيومورفولوجية والأيكولوجية للعشرينات”:
 تقيم تقني استعادي (Retrospective ) لفوائد ومثالب الخيارات المختلقة، يشمل:

استهلال: مفاوضات سد النهضة والجمود السياسي ▪ تتسم مفاوضات سد النهضة وتداعياته الان بعدم القدرة على الحراك أو التقدم للأمام ، أي فيما يسمي "بالجمود السياسي" ▪فالأمر أشبه بالوضع الذي ينشأ عند تقاطعات الطرق وقت ازدحام المرور، عندما لا تستطيع المركبات عبور 

"صدر" العنوان عاليه (ما أخطأ من جعلك سيدا") ، قيل في المهلب بن أبي صفرة القائد الأسلامي الفذ والذي عرف بالحلم والكرم والشجاعة والبلاغة وكان سيداً جليلاً نبيلاً و ينسب اليه القول المأثور "عجبت لمن يشترى العبيد بماله، ولا يشترى الأحرار بأفضاله" واليوم يجري الجدل

المحاضرة والتي ترجع في أصلها إلى الطريقة السقراطية ، والتي تظهر في "حوارات أفلاطون" (The Dialogues of Plato) ، ولاحقا كسبت هذه الطريقة مساهمة ابداعية هامة تمثلت في نظام "الرواق"الأزهري المسمي بال"دوائر التعليمية" . أبرز النقد الموجه لأسلوب المحاضرة

كيف نحَقَّق كفاءة استخدام المياه في مشاريع الري ، قبل أن يوْجَبَهُا علينا القانون الدولي للمياه ؟

كيف أجهضت أثيوبيا فكرة" اقتسام المنافع" من أساسها وقبل أن يبدأ تنفيذها: بتبنيها أهم "ألية للمحاصصة"!! المتمثلة في نهج "الحصة الثابتة" (Fixed Amounts) ، لكن بالمعكوس:

وقد سأل سائل: لماذا نجحت أثيوبيا في مفاوضات سد النهضة؟ وحتي لا تضيع حقوق السودان المائية ، ندفع هنا بمتطلبات المفاوض الناجح
في قضيتي سد النهضة ومياه النيل لنصَدْح مرة أخري يا سارية الجبل!