كووورة - بدر الدين بخيت

نجح في فريق المغرب التطواني في تعديل مساره بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، وذلك بعدد فوزه المهم خارج ملعبه على ضيفه الهلال السوداني بنتيجة 1-0 وهو فوزه الأول في البطولة رافعا رصيده إلى 5 نقاط متساويا مع الهلال الذي أحبطته النتيجة وعقدت حساباته كثيرا، رغم أن لديه مباراتين متبقيتين، مع مازيمبي في أم درمانو وسموحة المصري في مصر.

احرز هدف المباراة الوحيد أحمد جحجوح من ركلة جزاء في الدقيقة 24، بينما أضاع نزار حامد ركلة جزاء للهلال في الدقيقة 68.

وتفاجأ الهلال بضغط علي دفاعهمن الضيوف ما أربك دفاع الهلال كثيرا ليتألق حارسه الكاميروني مكسيم في حماية مرماه من تسديدتين خطيرتين من الميموني ،فصد الأولى لداخل الملعب وحول الثانية لركنية باعجوبة .

وأعاد الهلال ترتيب صفوفه وتظهر أولى محاولته الهجومية من تسديدة الجزولي الخطيرة التي مرت على يسار مرمي الحارس اليوسفي في الدقيقة 10 ثم سدد كاريكا لم يتابعها الجزولي .

وتفاجأ الهلال مرة اخرة بتخلفه بهدف حينما إحتسب الحكم الكاميروني نانت ضربة جزاء علي المدافع اتير توماس الذي حاول تخليص الكرة ولكنه كعبل اللاعب،ليسددها اللاعب أحمد جحجوح بقوة في مرمى ماكسيم وذلك في الدقيقة 24.

بعدها سيطر الهلال على بقية الشوط الأول وضغط بوقة وحصل على عدة ركنيات.

وقاد الهلال هجمة منظمة من وسط الملعب محورها بشة والبرازيلي أندرزينهو والشغيل لنجح الآخير في إختراق دفاع المغرب التطوانيوسدد كرة قوية صدها اليوسفي للخلف فلامست العارضة وتحولت وسيطر الهلال على بقية الشوط لكن دون فعالية.

وفي الشوط الثاني سيطر الهلال على المباراة بشكل تام بينما تمركز المغرب في ملعبه بشكل كلي، وهدد مرماه منذ البداية بكرات خطيرة تحولت إلى ركنيات، ولم يشكل التطواني إي خطورة على مرمى الهلال.

وبمرور الوقت أقترب الهلال من الوصول لمرمى ضيوفه بسبب الحركة النشطة لكاريكا وصلاح الجزولي في الهجوم، ثم نشاط البديل فيصل موسى في صناعة اللعب.

وينجح الهلال بسبب إصرار كاريكا من الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 68، لكن نزار حامد سدد الكرة ضعيفة في يد الحارس.

ولم تفلح محاولات الهلال في تعديل النتيجة. ////////////////