كوورة:
تختتم مباريات دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، السبت المقبل، حيث حسمت 6 فرق التأهل لربع النهائي وما زال المقعدين الأخيرين ينتظران الحسم.

وتأهلت فرق مازيمبي الكونغولي، والزمالك المصري، والوداد والرجاء المغربيين، والترجي التونسي، وصن داونز الجنوب إفريقي رسميًا، في انتظار تأهل ثنائي عربي لإكمال عقد ربع النهائي.

وتتصدر مواجهة الهلال والأهلي مباريات جولة الختام، فيما تحظى مباراة صن داونز الجنوب أفريقي والوداد المغربي بأهمية خاصة كونها تحدد متصدر المجموعة.

الأمور محسومة

المجموعة الأولى حسمت بشكل رسمي، ولن يكون هناك أي تأثير لمباراتي السبت على الترتيب، خاصة في مركزي التأهل.

مازيمبي الكونغولي، ضمن التأهل في الصدارة، بعد أن حصد 11 نقطة، ولم يتلق أي هزيمة، حيث يستضيف زيسكو الزامبي، صاحب المركز الأخير بثلاث نقاط، في مباراة سهلة لحامل لقب البطولة 5 مرات.

أما الزمالك، حامل اللقب في 5 مناسبات، والذي ضمن التأهل كثاني الترتيب، سيخرج لمواجهة أول أغسطس بأنجولا، في مباراة أراح خلالها باتريس كارتيرون، المدير الفني للفريق الأبيض، عددا من لاعبيه الأساسيين أبرزهم شيكابالا ومحمد أبو جبل وفرجاني ساسي.

الفريق الأبيض حصد 8 نقاط، فيما يملك منافسه 3 نقاط فقط، ويرغب في تحقيق فوز قد يساعده على حصد المركز الثالث، وبالتالي زيادة مكافئته المالية بعيدًا عن حسابات التأهل.

صراع ثلاثي عربي

المجموعة الثانية هي الوحيدة التي لم تحسم، واستمر الصراع بين الثلاثي النجم الساحلي والأهلي والهلال على مركزي التأهل حتى الجولة الأخيرة.

النجم الساحلي، الذي يملك 9 نقاط تبدو فرصه أسهل، حيث يستضيف بلاتنيوم الزيمبابوي الذي لم يحصد سوى نقطة وحيدة.

وفوز الفريق التونسي يصعد به لربع النهائي دون النظر لنتائج الآخرين، لكنه سينتظر عدم فوز الأهلي المصري ليضمن صدارة المجموعة.

الصدام سيكون ناريا بين الهلال، الذي يملك 9 نقاط، والأهلي صاحب الصدارة بـ10 نقاط، حيث يرغب أصحاب الأرض السودانيين، في تحقيق الفوز ولا شيء غيره لضمان التأهل للدور التالي، فيما سيصب التعادل في مصلحته لكن بشرط تلقي النجم خسارة غير متوقعة من بلاتنيوم المتواضع.

الأهلي يكفيه نقطة التعادل فقط، ليضمن المرور للدور الثاني، بينما سيضمن له الفوز صدارة المجموعة، وقد يتأهل رغم خسارته لكن في حالة خسارة النجم الساحلي أمام بلاتنيوم.

صراع الصدارة

المجموعة الثالثة ستشهد صدامًا بين ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي والوداد البيضاوي المغربي، على صدارة المجموعة، بعدما ضمن كل منهما التأهل لربع النهائي.

صن داونز يملك 11 نقطة في رصيده، ويكفيه التعادل على ملعبه أمام الوداد لضمان الصدارة، فيما يرغب الفريق المغربي في خطف النقاط الثلاث للانقضاض على صدارة المجموعة.

وضمن المجموعة نفسها، يستضيف اتحاد الجزائر صاحب المركز الأخير بنقطتين، منافسه بترو أتلتيكو الأنجولي الذي يملك 3 نقاط، في مباراة للفوز بالمركز الثالث الشرفي.

تحصيل حاصل

مباراتا المجموعة الرابعة تعتبران تحصيل حاصل، بعدما ضمن الترجي التونسي، حامل اللقب، صدارة المجموعة، فيما احتل الرجاء المغربي المركز الثاني.

الترجي، الذي يملك 11 نقطة، سيخرج لمواجهة شبيبة القبائل الجزائري متذيل المجموعة بـ4 نقاط، فيما يستضيف الرجاء المغربي صاحب المركز الثاني بـ8 نقاط، فريق فيتا كلوب الكونغولي، وفي رصيده 4 نقاط.

 

الهلال السوداني يحتمي بحصنه المنيع في مواجهة الأهلي

يحمل الهلال السوداني سجلا جيدا في مواجهاته ضد الأهلي المصري، الذي يستضيفه السبت المقبل، على ستاد الجوهرة الزرقاء في مدينة أم درمان، بختام دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا.

ويتصدر الأهلي المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، ويأتي ثانيا النجم الساحلي التونسي، ثم الهلال السوداني ثالثا، ولكل منهما 9 نقاط.

وأحرز كل من النجم الساحلي والهلال 6 أهداف في مرمى المنافسين بالمجموعة، بينما استقبل الفريق التونسي 3 أهداف، في حين سكنت شباك الأزرق السوداني 5 أهداف.

حسابات الأزرق

وتبدو حسابات الهلال واضحة في مباراة السبت، وهي الفوز على الأهلي، أملا في رفع نقاطه إلى 12، ليضمن التأهل إلى ربع النهائي.

أما في حالة تعادل الهلال أو خسارته أمام الأهلي فإنه سيودع البطولة، في حين يخوض النجم الساحلي مباراة سهلة بملعبه أمام ضيفه متذيل ترتيب المجموعة بلاتينيوم الزيمبابوي.

ندية

ويخوض الهلال السوداني المباراة بسجل جيد في مواجهاته السابقة مع الأهلي، بدوري أبطال أفريقيا، إذ تواجه الفريقان في 3 نسخ سابقة، تفوق الهلال في اثنتين منها على الفريق المصري العملاق.

وكانت المواجهة الأولى حاسمة بينهما، في نهائي البطولة القارية، بنظامها القديم، نسخة 1987، وانتهت مباراة الذهاب في أم درمان بالتعادل السلبي، بينما فاز الأهلي في القاهرة، إيابا، 2-0 ليحقق اللقب.

ومثلت هذه المواجهة الملتهبة، بداية حقبة جديدة بين الهلال والأهلي، تولدت معها ندية خاصة بين الفريقين.

مر وقت طويل حتى التقى الفريقان مجددا، في دوري أبطال أفريقيا، وفي 10 أبريل/ نيسان 2004، أحدث الهلال مفاجأة مدوية، وغير مسبوقة في تاريخ مواجهات الفرق السودانية، ضد الأهلي، حيث فاز الفريق الأزرق، في القاهرة 0-1، سجله المدافع ريتشارد جاستن "جنوب سوداني حاليا" بذهاب دور الـ 32.

وأطاح الهلال بالعملاق الأحمر، من هذه النسخة، بعدما تعادلا في أم درمان 0-0 في الإياب.

وفي نسخة 2007، التقى الفريقان بدور المجموعات (دور الثمانية) ففاز الأهلي ذهابا في القاهرة، بالجولة الأولى 2-0، ورد الهلال بقسوة في الجولة الخامسة حين تقابلا في أم درمان، حيث فاز 3-0.

حصن منيع

ويتمتع الهلال بقوة كبيرة على ملعبه في كل مبارياته على الأهلي، إذ لم يسبق للفريق المصري، أن سجل أي هدف بمرمى الهلال في أم درمان، خلال المواجهات السابقة بينهما في دوري أبطال أفريقيا.

والتقى الفريقان في النسخة الجارية من دوري الأبطال، وفاز الأهلي ذهابا في القاهرة 2-1، بينما يسعى الهلال للرد في مباراة الإياب، السبت المقبل، بحثا عن فرصته في التأهل لدور الثمانية.

وفي مجموع لقاءات الفريقين، بدوري أبطال أفريقيا حتى الآن، فاز الأهلي على الهلال السوداني 3 مرات، وتعادلا مرتين، بينما فاز الهلال في مناسبتين.