من منطلق أن الاعتراف بالكرامة المتأصلة و الحقوق المتساوية الثابتة لكافة السودانيين هو أمر اساسي و مبدئي لا يمكن التراجع عنه و لا التهاون في المساس به. و لما كانت هذه الحقوق مكفولة بكافة القوانين و المعاهدات و الوثائق الدولية و قبلها بالعرف الانساني و السوداني السوي بحيث تتيح الفرص المتساوية للحياة الكريمة و الشريفة. و لما كان للتعليم من شأن عظيم في اتاحة الفرصة للتطور المهني و الاجتماعي بشكل يمنح كل مجتهد نصيبه العادل و المتساوي ازاء جهده هذا، و لما كانت المادة 26 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان تضمن لكل "شخص الحق في التعلم" و "القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة"...

و لما كانت جامعة الخرطوم هي واحدة من اعرق المؤسسات التعليمية المدنية الحديثة في السودان بل و في افريقيا و الشرق الاوسط ، فاننا في حركة التغيير الان و كافة الافراد و الشخصيات الفردية و الاعتبارية الموقعين على هذه العريضة ندعو ادارة الجامعة لاحترام كل هذه المنطلقات و قبل ذلك احترام ارثها التعليمي و التربوي باتاحة فرص المساواة الكاملة للمكفوفين في العملية التعليمية ، و ذلك بالالغاء قرار ادارة الجامعة القاضي بازالة المكتبة الخاصة بالمكفوفين المجهزة بالادوات المساعدة للعملية التعليمية و البحثية من معينات صوتية و غيرها. بل و نطالب بتطوير هذه الادوات و تحديثها بشكل يتماشى مع التطور العلمي و يضمن فرص اوسع لهولاء الطلاب في مواصلة تطورهم التعليمي على قدم المساواة مع بقية زملائهم ، و ضمان عدم ازالتها او اغلاقها مرة اخرى.

ان جامعة الخرطوم لها ان تفخر بهولاء الطلاب الذين استطاعوا تجاوز كل المعوقات الجسدية لينالوا بجهدهم حق الدخول الي احدى ارقى مؤسسات التعليم العالي في بلادنا بكل جدارة و استحقاق ، الأمر الذي يجعل توفير معينات مواصلتهم لتعليمهم العالي حق مكتسب و ليس عطية او منحة من احد. و اننا نربأ بجامعة الخرطوم بكل تاريخها العريق ان تنتهج منحى نزع الحقوق المكتسبة و العادلة بغير وجه حق. و لكل ذلك نطالب ايضاً ادارة الجامعة بالاعتذار الصريح عن التصريح القبيح الذي ورد على لسان نائبة مدير الجامعة بان "الطلاب المكفوفين يشوهون منظر الجامعة" لما فيه من تمييز سلبي و غير لائق بحق هولاء الطلاب...

الموقعون:

حركة التغيير الان

للتوقيع اضغط على اللنك التالي:
https://www.petitionbuzz.com/petitions/uokblindstudents