بيان مشترك حول العلاقة بين البلدين
بين الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي

قام الحزب الديمقراطي الليبرالي من جمهورية السودان ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي من جمهورية جنوب السودان بعقد  محادثات مكثفة وتبادل الزيارات  خلال شهر سبتمبر 2001 ، واتفقا على ما يلي:

1. عن سوء معاملة المواطنين السودانيين من جنوب السودان من قبل حكومة حزب المؤتمر الوطني في الخرطوم :
لاحظ الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي بعد متابعة دقيقة  أنه ومنذ استقلال جنوب السودان في 9 يوليو 2011 ، فإن الحكومةالتي يسيطر حزب عليها  المؤتمر الوطني في الخرطوم قد قامت بإتخاذ تدابير غير دستورية لتقويض حقوق المواطنين السودانيين المنحدرين  من جنوب السودان والذين يعيشون في جمهورية السودان (شمال السودان).
إن حكومة السودان بعد إعلان الاستقلال لجمهورية جنوب السودان قد بدأت على الفور باساءة معاملة مواطنيها ونعتهم بالأجانب لمجرد أنهم ينحدروا  من الجزء الجنوبي من البلاد سابقا، والذي تحول الآن  الى  جمهورية جنوب السودان.
وقد لقى المواطنين  من أصول جنوبية  المعاناة التالية على  أيدي الحكومة الظالمة لحزب المؤتمر الوطني:
• تم فصلهم  من وظائفهم في القطاع العام ؛
• اشارت الحكومة  إلى القطاع الخاص لفصلهم من عملهم وقد تم ذلك  من قبل شركات خاصة كثيرة ؛
•  اعلنت الحكومة من جانب واحد أيضا في اعلان  غير دستوري انها سوف تعتبر الطلاب المنحدرين من جنوب السودان على اساس انهم اجانب وستعاملهم على هذا النحو ؛
• بدأت حكومة الخرطوم  بسد كل الطرق التجارية بين جنوب السودان والسودان. هذا القرار أوقف تبادل السلع العادية بين السودان وجنوب السودان وأدى الى حرمان الكثير من المواطنين من حرية الحصول على فرص الأعمال التجارية ؛
• قامت حكومة الخرطوم بتحريض بعض الميليشيات في الشمال ضد مواطنيها المنحدرين  من جنوب السودان واوعزت لهم بمهاجمة م القطارات المتجهة  إلى جنوب السودان بهدف قتل اولئك المواطنين.
إن الحزب الديمقراطى الليبرالى ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  يدينان سوء المعاملة المذكورة أعلاه ضد المواطنين السودانيين المنحدرين  جنوب السودان ويدعوان حكومة السودان إلى الالتزام بالدستور واعادة النظر في مسؤوليتها حول انتهاكات  حقوق الإنسان  كما تم عرضها اعلاه.

2. عن  حالة المواطنين الجنوبيين من اصول شمالية :
زار الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  عدد من مواطني دولة جنوب السودان المنحدرين  من الجزء الشمالي من البلاد قبل الانفصال الذي هو الآن شمال السودان.
وقد أكد هؤلاء المواطنون الذين هم في الغالب رجال أعمال يشتغلون في جميع المدن الرئيسية في جنوب السودان مثل جوبا وتوريت ورمبيك ويامبيو وواو وبور وملكال وكواجوك وبانتيو وأويل بالاجماع للمنظمتين الليبراليتين  ان اعمالهم في الجنوب  تتمتع بوضع أفضل مما كان عليه  الحال بل وحتى عن رصفائهم في الشمال.
وقال رجال الأعمال أنهم يجرون أعمالهم بشكل طبيعي دون أي تدخل أو سيطرة على السوق من جانب حكومة جنوب السودان ، على عكس الوضع في الشمال حيث يسيطر حزب المؤتمر الوطني على السوق للتأكد من أن المالكين للنشاطات والشركات المزدهرة هم  أعضاء في حزب المؤتمر الوطني. يفعل المؤتمر الوطني  ذلك عن طريق فرض ضرائب باهظة على الشركات التي لا تتبع لأعضاء حزب المؤتمر الوطني.
وأبلغ رجال الأعمال انه  لم تكن هناك أي تهم او اجراءات ضدهم وانه ليست هناك أي أعمال  تجارية غير شرعية مع جنوب السودان تحتم قفل الحدود بين البلدين. وقد اشاد رجال الاعمال هؤلاء بالتعامل التجاري بين المواطنين في البلدين  في تبادل السلع والخدمات للمنفعة المتبادلة  باعتبار ذلك يشكل  الشرط الرئيسي للتعايش السلمي.
وقد اعلنت حكومة جنوب السودان أيضا أنها ستمنح الجنسية لكل المواطنين المنحدرين من شمال السودان والذي يسكنون جمهورية جنوب السودان. ولذلك فإننا نعلن عن تقديرنا لحكومة جنوب السودان لضربها مثالا على احترام حقوق مواطنيها.

3. نداء من أجل تحسين العلاقات بين الشمال وجنوب السودان وتوصيات لحكومات شمال وجنوب السودان :
ان الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  يدعوان حكومة جمهورية السودان (شمال السودان) لاستعادة العلاقات الطيبة مع جمهورية جنوب السودان والسماح لكل مواطنيها بالتمتع بحقوقهم الدستورية.
ينبغي لحكومة السودان (شمال السودان) فهم أن الجنوبيين الذين يعيشون في الشمال هم الآن مواطنين من الشمال والأمر متروك لهم لاختيار جنسيتهم او اختيار  جنسية مزدوجة  تمنح لهم إما عن طريق التسجيل أو عن طريق الولادة ، على غرار الشماليين بالجنوب الذين تم منح  منح الجنسية لهم من طرف حكومة جنوب السودان؛ مع احتفاظهم بالحق في جنسيتهم الشمالية التي حصلوا عليها بالميلاد .
يجب على الحكومة السودانية فتح فرص العمل والخدمات لجميع مواطنيها ، بما فيها اولئك  الذين ينحدروا من جنوب السودان والتوقف عن التعامل معهم كأجانب. كما ندعو كل من حكومتي جمهورية السودان وجمهورية جنوب السودان لاستعادة العلاقات الطيبة وفتح جميع الطرق التجارية بحيث يمكن لمواطني البلدين ممارسة التجارة.
وندعو أيضا إلى حدود لينة بين الشمال والجنوب من أجل فوائد اقتصادية واجتماعية للمواطنين؛ حيث يجب أن تكون  حرة حتى يمكن للقبائل البدوية مثل قبيلة المسيرية ان تتحرك شمالا وجنوبا ، وندعوهم الى تجنب تحريض المواطنين  في المناطق الحدودية لمحاربة بعضهم البعض.
كما يدعو الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  الحكومة السودانية والحركة الشعبية – شمال السودان المعارضة  إلى حل سلمي للقضايا العالقة وخصوصا المتعلقة بجنوب كردفان والنيل الأزرق وفقا لاشتراطات اتفاق السلام الشامل واتفاق أديس أبابا وتجنب المزيد من التصعيد والصراعات في المنطقة. كما  نحيي الخطوات التي اتخذت مؤخرا لمعالجة قضية أبيي ، ونحث على حد سواء حكومات الشمال والجنوب إلى حل دائم لمشكلة أبيي وفقا لاتفاق سلام شامل.
ان منظماتنا الليبرالية اي الحزب الديمقراطي الليبرالي من السودان ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  من جنوب السودان نحث حكومة السودان وحكومة جنوب السودان لحل مشاكلهم وديا بطريقة غير عنيفة ، واستعادة علاقات أفضل لصالح مواطنيها.

4. بشأن التعاون بين المنظمتين ومستقبل العلاقات:
لقد اتفق الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  على ضرورة تعزيز التعاون بينهما داخل الأسرة الليبرالية وفي ذلك فإن ممثلو المنظمتين سيقومون بتنسيق أعمالهم  وسط مجموعة احزاب ومنظمات شرق فريقيا الليبرالية وداخل الشبكة الليبرالية الأفريقية وعالميا.
وقد أعرب الحزب الديمقراطي الليبرالي عن تأييده لمبادرة منبر شباب جنوب السودان الليبرالي  لتنظيم اجتماع لأحزاب ومنظمات شرق فريقيا الليبرالية أو لقاء للشباب الليبرالي الافريقي في جوبا وسينضم الحزب لهذه الاجتماعات بوفد رفيع.
كما يدعو الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  جميع المنظمات النسائية والشباب والمنظمات غير الحكومية من جمهوريتي  شمال وجنوب السودان لتعزيز التعاون بينهما وتنمية العلاقات لمصلحة البلدين.
كما تدعو المنظمتان أيضا رجال الأعمال الليبراليين من شمال السودان وعالميا للاستثمار والدخول في النشاطات التجارية في جمهورية جنوب السودان من أجل مساعدة برنامج الدولة لأعادة بناء البلاد.
واتفق الحزب الديمقراطي الليبرالي ومنبر شباب جنوب السودان الليبرالي  على  اعداد ورقة عمل شاملة ومفصلة للتعبير عن موقفهما بشأن مستقبل العلاقات بين البلدين.

وقعها  في جوبا  سبتمبر 2011


عن الحزب الديمقراطي الليبرالي                                   عن منبر شباب جنوب السودان 
عادل عبد العاطي                                                       بيتر كووت  نغونغ


On 3 October 2011 10:35, Adil Abdel Aati <عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.> wrote:
LDP/SSLYF joint statement
on the Relation between the two Sudanese Republics

The Liberal Democratic Party (LDP) of the Republic of Sudan and South Sudan Liberal Youth Forum (SSLYF) of the Republic of South Sudan had provided extensive talks and visits during September 2001, and had agreed on the following:

1. On the ill-treatment of Sudanese citizens from South Sudan by the NCP government in Khartoum:
LDP and SSLYF have keenly observed that, Since South Sudan became independent on 9th July 2011, the National Congress Party controlled government in Khartoum has been undertaking unconstitutional measures to undermine the rights of Sudanese citizens hailing from South Sudan and living in the Republic of Sudan (North Sudan).
The Sudan Government after the Declaration of Independence of the Republic of South Sudan immediately started mistreating its own citizens labeling them as foreigners simply because they originally came from the Southern part of the country, now the Republic of South Sudan.
The citizens of Sudan from South origins have been widely observed to be suffering the following in the hands of the unjust government of NCP;
•     The government dismissed them from their jobs in public sector;
•     It was also extended to the private sector and those originally from South Sudan were eliminated from the system by many  private companies;
•    The government also unilaterally, unconstitutionally declared that it will render Students who originated from the Southern part of the country foreigners and treat them as such;
•    The Khartoum government has began blocking all the trade routes between South Sudan and Sudan. This decision stop the normal exchange of commodities between Sudan and South Sudan is a denial of the citizens’ freedom of access to businesses opportunities;
•    The Khartoum government has also been inciting some militias in the North against its citizens originated from South Sudan, who attacks trains and vehicles traveling to South Sudan just with the aim of killing the citizens hailed from  from South Sudan.
All the above ill-treatments have been observed by LDP and SSLYF to be executed by the Government against its own citizens who came from the Southern part of the country before it became an independent state.
The LDP/SSLYF condemns the above mentioned ill-treatments against those hailing from South Sudan and advice the Sudan government to abide by the constitution and reconsider taking the observation of human rights as its sole responsibility.

2. On The Situation of Citizens of The Republic of South Sudan hailed from Northern Sudan
LDP and SSLYF also visited the South Sudanese Citizens who hailed from the Northern part of the Country before secession which is now North Sudan.
These citizens who are mostly business men occupying all the major towns in South Sudan like, Juba, Torit, Rumbek, Yambio, Wau, Bor, Malakal, Kuajok, Bentiu and Aweil have unanimously confirmed to the two liberal organizations that they are very much comfortable doing thier businesses in the South than even in the North.
The businessmen said that they are conducting their businesses normally without any interference or market control by the South Sudan Government, unlike in the North where NCP controls the market to make sure that those conducting flourishing businesses are members of the NCP. They do that by imposing heavy taxes on the businesses of the non NCP members.
The businessmen informed that There have been no any citizens accused of conducting any illegal business with South Sudan. Both the Sudanese and South Sudanese citizens have been dealing in mutually beneficial goods and services which is a prime requirement for a peaceful coexistence.
The South Sudan Government also declared that it will consider the Northerners who are now in the South as South Sudanese. We therefore declare a unanimous appreciation to the government of South Sudan for being an example of respecting the rights of its citizens.

3. Call for better relations between the North and the South Sudan and Recommendations to the Governments of North and South Sudan
The LDP and SSLYF hereby call upon the government of the Republic of Sudan (North Sudan) to reconsider restoring good relations with the Republic of South Sudan and allow it own citizens to enjoy their constitutional rights.
The Government of Sudan (North Sudan) should understand that the Southerners who are living in the North are now citizens of the North and it is up to them to choose to have dual citizenship either by registration or by birth and be considered as both Sudanese and as South Sudanese. Likewise for the Northerners who are in the South and have already been given citizenship by South Sudan, they have also the right to have North Sudan citizenship by birth.
The Sudan government should open employment and services opportunities to all its citizens including those hailing from South Sudan and stop labeling them foreigners.
We also call upon both Sudan and South Sudan governments to restore good relations and open all trade routes so that their respective citizens can trade normally.
We also call for soft borders between the North and the South for the economical and social benefits of the citizens. The borders have to be free so that the nomadic tribes like the Misereeya can move northward and southwards freely and avoid inciting the border communities to fight themselves.
The LDP and SSLYF also call on the Sudan government and the opposition SPLM-N to peacefully solve the outstanding issues pertaining South Kordofan and Blue Nile according to the CPA and Addis Ababa accord stipulations and avoid further escalation of conflicts in the regions.
We hail the recent steps taken to address the Abyei issue and still urge both the governments of the North and of the South to permanently solve the problem of Abyei according to the Compressive peace agreement.
The LDP from Sudan and SSLYF from South Sudan as the liberal organizations hereby generally urge the Sudan Government and South Sudan Government to amicably solve their problems in a non-violent manner and restore better relations for the benefit of their respective citizens.

4.     On Co-operation between the two organizations and future of Relations:
The LDP and SSLYF has agreed on the need to strengthen their co-operation within the Liberal Family. The representatives of the two organizations would co-ordinate their work within the Group of East African Liberal Organizations and within Africa Liberal Network and Globally.
LDP has expressed its support to the initiative of SSLYF to organize a meeting of East African Liberal Parties and/ or a meeting of African Liberal Youth in Juba and will join these meetings with a high delegation.
The LDP and SSLYF also calls on all Women, Youth and Nongovernmental organizations from Northern and Southern Republics of Sudan to strengthen their co-operation and tie relations for the benefit of the two nations.
The two organizations also call on liberal businessmen from North Sudan and globally to invest and provide business relations in the Republic of South Sudan in order to assist the country's program of Re-building.
The LDP and SSLYF agreed on working an extensive and detailed paper to express their position on the future relations between the two countries.
Signed in Juba, September 2011

For LDP                                            for SSLYF
Adil Abdel Aati                                   Peter Kuot Ngong