بسم الله الرحمن الرحيم

المؤتمر الديمقراطي الاجتماعي لشرق الاجتماعي السودان
بيان مهم
قال تعالى : ( ... وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) صدق الله العظيم
في تحد سافر لكرامة وإنسانية الإنسان التي ظلت تذبح كما الشاة في كل ربوع الوطن وفي شرق السودان على وجه الخصوص . وفي بادرة خطيرة تنم عن كيد صريح واستهداف ممنهج  تستباح دماء المواطنين العزل دونما جريرة أو جناية ، كان آخرها ما حدث بالأمس الأربعاء 21/9/2011م في ولاية القضارف  ، حيث سقط ثلاثة من أبنائها على أيدي زبانية النظام الحاكم الذي استمرأ الولوغ في دماء الأبرياء ، وامتهن التنكيل والتعذيب كوسيلة لإطالة أمد بقائه على كرسي السلطة .
فإننا في حزب المؤتمر الديمقراطي لشرق السودان لا ندين ولا نشجب ولا نستنكر هذه الأحداث لان : من البلية عزل من لا يرعوي*** عن جهله وخطاب من لا يفهم
ولأن لغة الإدانة والشجب والتنديد تلك لغة قد ولى عهدها وأدبر ، ذلك لأن العصابة الحاكمة قد مجت آذانها تلك الوسائل ، فهي لا تقيم لصوت العقل وزنا ، ولا تعير الأمن والاستقرار أدنى درجات الاهتمام ، فهي لا تعيش إلا في ظل البلابل والزعازع والتناقضات ، والتخويف والترهيب وإثارة الرعب بين الآمنين مستفيدة من ذلك في ترسيخ مقاعد السلطة لديها ، مع أن كل هذه الحيل لا تجدي نفعا في صد إرادة هذا الشعب ، وكسر شوكته التي سقتها المرارات المتعاقبة التي مني بها من الطغاة المتجبرين .
وإننا إذ نصوغ هذا البيان نحذر الجهات المعنية من أن تختبر صبر ومروءة هذا الشعب المكلوم فإن لكل صبر حدود . وأن لا يستفزوا مشاعره ، فهو شعب يجيد فهم المقولة (من استغضب فلم يغضب فهو حمار ) وحاشاهم أن يكونوا حمرا. وإن مثل هذه الجرائم النكراء والممارسات البشعة لهي رسالة واضحة وبليغة مغزاها إرغام الناس على ركوب الصعب الذي ظل يتحاشاه الناس ويضعون أصابعهم في آذانهم دونه .
إننا إذ نخط هذه العبارات نناشد كل أبناء السودان الشرفاء وأبناء شرق السودان على وجه التحديد ، بأن يصطفوا ويرصوا صفوفهم للتصدي لهذا المارد الشره المتعطش للدماء - والذي لا يتردد في أن يقدم كل الشعب السوداني قربانا في سبيل بقائه على السلطة - فقد آن أوان التغيير الذي يجب  أن لا نتهيب ضريبته ، فإن مذاق كل نصر تحدده حجم التضحيات التي بذلت فيه . ( وما استعصى على قوم منال *** إذا الإقدام كان لهم ركابا ) .
إننا في المؤتمر الديمقراطي وبقلوب ملؤها الحزن ونفوس يعتصرها الألم نتقدم بأحر التعازي لأهل السودان قاطبة وأهل الشرق وذوي الشهداء على وجه الخصوص ، في فقدهم الجلل ومصابهم العظيم  نسأل الله أن يخفف عليهم وطأة هذا الفقد  ونسأله جل جلاله أن يتقبل الشهداء ويكرم نزلهم إنه ولي ذلك والقادر عليه.
المؤتمر الديمقراطي الاجتماعي لشرق السودان
الأمانة العامة    الخميس 22/9/2011م
\\\\\\\\\\\\\\\\\