بسم الله الرحمن الرحيم
حزب الشرق الديمقراطي
EDP 

بيان مهم
حول مجزرة القضارف

قال تعالى (ولاتحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتاً بل احياء عند ربهم يرزقون )     صدق الله العظيم  

يحتسب حزب الشرق الديمقراطي  الشهيدين  موسى محمد موسى  وباره حامد سليمان (قاصر 15 سنة ) واللذين تم قتلهما ليلة  الاربعاء    21/9/ 2011   بالذخيره الحيه (الرصاص) على ايدى شرطة ولاية القضارف بحى كرفس قبيل صلاة المغرب مباشرة  وهما شابين من ابناء البنى عامر اثنينين اخرين  اصاباتهم الشرطة باصابات  بالغه هما : صالح بخيت بيشاى (وهو بحالة خطرة جدا)   و ادريس محمد بخيتاى وتعود اسباب الحادث الى تحرك دورية من الشرطه مكونة من سبعة أفراد قبيل صلاة المغرب الى حى كرفس بمدينة القضارف لتنفيذ امر محلى بعلم وتوجيه السلطات المحلية والشرطه لازالة زرائب البهائم (الابقار) وعندما طلب المجني عليهم من أفراد الشرطة  امهالهم بعض الوقت حتي طلوع النهار  اصر افراد الشرطة الذين لم يكونوا يحملون أوامر تنفيذ ولم يكن برفقتهم قاضي او وكيل نيابة يشرف علي أمر التنفيذ  كا ماهو معروف في مثل هذة الحالات ، أفراد الشرطة و بدلا من  اتباع اسلوب الاقناع والمنطق والحوار بالحسني اختاروا القتل بدم بارد وكانت ايديهم الي زناد  بنادقهم اسرع من استخدام عقولهم  فقتالوا  الابرياء وروعوا الامنيين وادخلوا الهلع والخوف في قلوب الاطفال والنساء  فتعالت صرخاتهم  في مشهد حزين ومؤسف خيم بظلاله القاتمة  علي كل بقاع الولاية
حزب الشرق الديمقراطي يدين هذا العمل الاجرامي البشع والمجزرة  الدموية التي ارتكبتها قوات الشرطة في ولاية القضارف ويعلن الاتي
-  المجزرة الدموية التي ارتكبتها قوات الشرطة  عملية أعدام خارج اطار القانون وتمثل انتهاكا خطيرا لحقوق الانسان
- ضرورة  اجراء تحقيق نزيه وشفاف وعادل في الحادثة من قبل مجلس حقوق الانسان وتقديم المسؤلين عن الحادثة الي المحاكمة 
هذه المجزرة الدموية  مضافة لمجزرة  شهداء بورتسودان تكشف جانبا من جرائم النظام في حق سكان شرق السودان وتمثلا دليلا دامغا علي الجرائم والانتهاكات لحقوق الانسان المستمرة  في الاقليم  مما يستدعي تحقيقا دوليا كاملا وشاملا في جرائم النظام ضد سكان شرق السودان
- علي المجتمع الدولي تحمل كامل المسؤلية لحماية السكان المدنين في شرق السودان
22/ 9/20011