شبكة الصحفيين السودانيين (S.J.Net)

بيـان مـهم للـرأي العـام



ظلت شبكة الصحفيين تحذر مراراً وتكراراً بحكم مسئوليتها التاريخية وواجبها المهني من مغبة التطاول السافر الذي ظل جهاز الأمن والمخابرات الوطني يمارسه ضد العديد من المؤسسات الصحفية، بصورة تتنافى مع الدستور والحريات المكفولة بموجبه، ناهيك عن قدح تلك الممارسات بجلاء بين في مهنية جهاز الأمن الوطني، بإنحيازه الكامل تجاه الحزب الحاكم، رغماً عن كونه مؤسسة (قومية) مناط بها جمع وتحليل المعلومات وتقديمها للجهات المختصة بنص الدستور الانتقالي للعام 2005م.

إن الشبكة إذ تدين وبشدة منع الجهاز توزيع صحيفة (الصحافة) يوم الخميس الثامن من سبتمبر.

وتهيب الشبكة بكافة قطاعات الشعب السوداني الأبية المتطلعة لصحافةٍ مهنية تحترم تاريخ وتراث الشعب السوداني بتجردها ومصداقيتها المشهودة على ما يزيد عن المائة عام، إلى الوقوف وبحزم ضد محاولات الحكومة لمصادرة (حق) الشعب السوداني (الأصيل) في صحافة حرة تعبر عن تطلعاته وتكون مرآته الصادقة.

وتدعو الشبكة في ذات الوقت، قيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني لمراجعة موقفها من الحريات الصحفية التي طالت المؤسسات والأفراد وأضرَّت بالعديد من الأسر السودانية، حفظاً للعلاقات المفترضة بين الصحافة والأمن في دولة المؤسسات التي نتطلع جميعنا. ومن أجل سودان يحترم ويتسع للجميع.

ومؤكدة في ذات الوقت، على حق جميع المؤسسات بما تشمل من أجهزة نظامية وأمنية في طرق سوح القضاء كحق مكفول حال التضرر من النشر الصحفي.

إذ لم يبق في كنانة المجتمع الصحفي الحر غير سهم لا يبتغيه، لكنه في ذات الوقت لا يتهيبه إن أرغم، وحينها لات ساعة مندم.



والله من وراء القصد

صحافة حرة أو لا صحافة

شبكة الصحفيين السودانيين

8 سبتمبر 2011