بـيـان مـهـم

بأسف بالغ تراقب شبكة الصحفيين السودانيين الردة الكالحة التي تشنها السلطات تجاه الصحفيين والحريات الصحفية على خلفية عودة النزاع المسلح لولاية جنوب النيل الأزرق، وتدين الشبكة في هذا السياق وبأقوى العبارات، الإعتقال الوحشي الذي تعرض له مراسل قناة (الجزيرة) الزميل أسامة سيد أحمد، على يد القوات النظامية على خلفية بثَّ خبر تجدد الإشتباكات بالولاية أمس الأول، وهو الخبر الذي أكده الناطق الرسمي. في مخالفة صريحة لكافة الأعراف والمواثيق الوطنية والدولية التي تحكم عمل الصحافة الحرة، وتؤمن رسالتها السامية حتى في مناطق النزاعات.

إن الشبكة تؤكد على أن ماحدث للزميل أسامة يكشف عن النوايا المبيتة لضرب الصوت الحر الباحث عن الحقيقة دون تحيز أو وصاية، وتدعو لإجراء تحقيق حول الحادثة ومحاسبة كافة المتورطين في هذا العمل الشائن.

وتستنكر الشبكة الإعتقال الإداري الذي تم بحق الزميلة تقوى أحمد الصحفية بـ(أخبار اليوم) من قبل منسوبي السلاح الطبي بالخرطوم على خلفية تأدية الزميلة لبعض المهام الصحفية  بالسلاح الطبي يوم أمس الاربعاء 7 سبتمبر. وتعرب الشبكة عن أسفها البالغ تجاه التجاوزات الرسمية الخطيرة تجاه الاعلام ومؤكدة تحفظها على كامل الخطوات التي تحفظ للصحفيين كرامتهم وللمهنة هيبتها.

شبكة الصحفيين السودانيين

7 سبتمبر 2011