بيـــــان هام

الى جماهير الشعب السوداني عامة
وجماهير ولاية شمال دارفور خاصة

ظلت الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية شمال دارفور تعمل منذ فترة طويلة لتعزيز السلام ومتابعة قضايا جماهير الولاية رغم الظروف الامنية التي يمر بها اقليم دارفور نظرا لعدم جدية المؤتمر الوطني في الوصول الى سلام عادل وشامل مع الحركات التحررية في دارفور. وظلت تعمل وفق القانون والدستور المنظم للعمل السياسي.
جماهير شعبنا الاوفياء...
قامت الاجهزة الامنية التابعة لنظام المؤتمر الوطني مساء امس السبت الموافق 3/9/2011 بالاستيلاء على مكتب الحركة الشعبية بالولاية واعتقال الرفاق الاتية اسماءهم:
1) عبدالشكور اسحاق         السكرتير الاداري
2) عبدالماجد احمد فضل            عضو المكتب السياسي
3) عزالدين محمدين كنجوك       سكرتير الشباب والطلاب

ان ما قام به المؤتمر الوطني من اعتقالات واستيلاء على مكاتب الحركة الشعبية يعتبر انقلاب على الدستور ووضع حدا للعمل السياسي السلمي بالطرق القانونية ويتحمل المؤتمر الوطني ما يترتب عليه من عدم استقرار بدارفور.
نحن بالحركة الشعبية لتحرير السودان قادرين على حماية جماهيرنا والدفاع عنهم بكل الطرق والوسائل المتاحة.
وبهذا العمل الهمجي والبربري يكون المؤتمر الوطني قد وضع نفسه على حافة الهاوية.

دمتم ودامت نضالات الحركات التحررية.. والكفاح الثوري مستمر

السيد عبدالله حسين نيل
رئيس الحركة الشعبية بولاية شمال دارفور