بسم الله الرحمن الرحيم
المؤتمر الشعبى – السودان
هنيئاً لشعب ليبيا بالنصر

إنطلاقا من عقيدة التوحيد التى ربطت الايمان بالله بحرية الإرادة دون إجبار (لا إكراه فى الدين) فإننا نؤمن بان الحرية ضرورة للحياة الكريمة للإنسان وبها صلاح نظام الحكم بتجربة البشر وكل نظام يعتمد الجبروت والطغيان سبيلاً لإخضاع الشعوب يعشعش فيه الفساد وتكون عاقبته خراب الاوطان.
ظللنا نتابع أحداث الثورات العربية التى انتصرت فى تونس ومصر ومازالت تصارع الطغيان فى كل من سوريا و اليمن بتضحيات جسام. واليوم ينتصر الشعب الليبى على حكم الطاغية القذافى بعد مجاهدات سطر فيها أروع الملاحم فى التضحية و الجسارة وقدم الشهداء أرواحهم قرباناً للحرية و العيش الكريم محققين إرادة الله حيث تاتى الأقدار إستجابة لإرادة الشعب متى ما عزم و تقدم.
لقد سيطر الطاغية القذافى وأسرته على الشعب الليبى بالحديد والنار لما يربو على أربعة عقود وبدد ثروات الشعب الليبى هباءً و إرضاءً لنزواتة الدكتاتورية . الان وقد نال الشعب حريته فإننا ندعو لوحدة الثوار واليقظة  للحفاظ على الممتلكات الخاصة و العامة من تخريب جيوب كتائب النظام المباد وعليهم التحلى بروح التسامح الذى يوحد الشعب الليبى ولا يفلت من عقابه من تلطخت يده بدماء الشعب.
لعل ما انتهى إليه مصير الطاغية القذافى يكون عظة لكل الطغاة فى العالم العربى ووطننا الحبيب، ذلك أن قهر الشعوب بقوة الأمن و إستقطاب التأييد بشراء الذمم لاترد ثورات الشعوب وتطلعها للحرية والحكم الديموقراطى.
هنيئاً للشعب الليبى والمجلس الانتقالى بالانتصار العظيم ونهيب بهم أن يبنوا ليبيا الحرة دولة لكل ابنائها دون عزل بل بالتسامح سواءً فى المواطنة. العاقبة على الطغاة والمجد و الخلود للشهداء والعزة للشعوب.


المؤتمر الشعبى  
الخرطوم – السودان
22/اغسطس/2011م