التقى وفد من حزب التحرير- ولاية السودان بإمارة الأستاذ/ عبد العظيم عيسى، يرافقه كل من الأساتذة/ الهادي حامد، أبو القاسم كليرو، مجاهد آدم وسامي صديق، التقى الوفد عمدة قبيلة جُلُد وخمسة عشر من أعيان القبيلة ووجهائها؛ منهم على سبيل المثال لا الحصر الأساتذة/ علي ارباب، إسماعيل عمر، حامد حافظ والناير سومي وآخرين، حيث تناول اللقاء الذي جرى بمدينة الدلنج بجنوب كردفان الأحداث التي اجتاحت المنطقة مؤخراً.
وقد لخص الوفد رؤيته في اسباب المشكلة في ثلاث نقاط:
1- تفشي النعرات القبيلة والروابط الجهوية مكان رابطة العقيدة الإسلامية.
2- سياسة الدولة في حل المشاكل تعقدها ولا تحلها لأنها لا تقوم على أساس الإسلام.
3- سعي كثير من الحركات لتغيير النظام بطرق غير شرعية.
وحمًل الطرفان الحكومة مسئولية إنقاذ المواطنين الذين لا يجدون سبيلاً للخروج من المناطق المقفولة. كما يجب على الحكومة النظر فى مظالم الناس وكل ذلك على اساس الإسلام. هذا وقد طالب اعيان القبيلة حزب التحرير بالجلوس مع قيادات الحركة الشعبية لإقناعهم بوضع السلاح وتحكيم صوت العقل مثمنين دور الحزب الجاد فى حل المشكلة...



إبراهيم عثمان (أبو خليل)
الناطق الرسمي لحزب التحرير
في ولاية السودان