رفضت الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان اللجنة التي كونتها الحكومة للتحري حول إنتهاكات حقوق الانسان في الولاية ورحبت الحركة في ذات الوقت  بقرار المفوضية السامية لحقوق الانسان القاضي بتشكيل لجنة تحقيق في الانتهاكات التي إرتكبت في جنوب كردفان .
واكد مستشار رئيس الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان قمر دلمان في تصريحات صحفية اليوم الخميس استعداد الحركة للتعاون مع اللجنة  الدولية للقيام بمهامها على الوجه الذي يمكنها  من إظهار الحقائق  ودعا كافة مواطني الولاية للتعاون مع اللجنة  وتسهيل مهامها عبر التحلي بالامانة والصدق  بما يخدم العدالة،وقال أن المناطق التي تسيطر  عليها الحركة الشعبية ستكون مفتوحة أمام لجنة التحقيق الدولية .
واكد دلمان رفض الحركة الشعبية  للجنة التى كونها نظام البشير لقطع الطريق امام اللجنة  الدولية لاداء مهامها  ،وقال ان الحركة الشعبية تعتبر اللجنة الحكومية اداة  من ادوات النظام للتلبس واخفاء الحقائق،وتسألاً لماذا يرفض نظام البشير لجنة  دولية محايدة .
وكشف دلمان أن سيناريو أعده أحمد هارون للتشويش علي المواقف وإخفاء الجرائم التي إرتكبها بالولاية عبر خطة يشارك فى تنفيذها بعض قيادات الدين المسيحي من بينهم القمس  فليب ثاوس فرج والقس يونثان حماد،بجانب مؤتمر لادارة الاهلية يعقد خلال الايام القادمة بكادوقلي.