في مرحلة حرجة من تاريخ الدولة السودانية وأهلنا بدارفور الذين لم تتوقف عنهم فصول المأساة المروعة التي هزت وجدان العالم اجمع ،وفي ظل صعوبة إيجاد الحلول التي يمكن  منها انقاذ الوطن من أزمته الحالية بعد ان  فقد جزءا عزيز منه وهو جنوبنا الحبيب.
لقد طالعنا بالأمس في بعض وسائل الإعلام ولاسيما إعلام المؤتمر الوطني الغاشم تصريحات لوالي ولاية جنوب دارفور عبدالحميد موسى كاشا والتي تشير الى توقيع سلام لجبهة القوى الثورية المتحدة ضمن خمسة فصائل وهمية من صنع النظام بهدف تجييش المواطنيين لمجابهة مشروع الثورة مضللين بذلك الراي العام لتغطية انجازاتهم الشكلية والتي لاتجلب الامن والسلم لشعبنا في دارفور ونحن ندرك تماما الجهات التي تقف خلف هذه المخططات التي تضر بمصلحة اهل الاقليم ، عليه نحذر الوالي كاشا وزمرته من الزج باسم الجبهة في مشاريع وهمية لاتمد للواقع بصلة وعليه نؤكد الاتي :-
اولا:- تجدد جبهة القوى الثورية المتحدة عزمها على مقاومة نظام الخرطوم ومؤكدة المضي قدما في طريق المشروع الثوري الذي يؤدي الى اسقاط النظام .
ثانيا:- تؤكد الجبهة التزامها  التام مع تحالف قوى المقاومة المسلحة من أجل الوصول الى وحدة حقيقية.
ثالثا:- تؤكد الجبهة تمسكها بالحقوق المشروعة لشعب دارفور.


حافظ ابراهيم عبد النبي
الامين السياسي للجبهة
الدوحة 10 اغسطس 2011 م